Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
المرأة والطفل

إضاءة ترصد تاريخ سلطنة عمان في حماية الطفل

الأربعاء 11-01-2012 13:33

سعت سلطنة عمان منذ انضمامها إلى اتفاقية حقوق الطفل وعدد من الاتفاقيات المعنية بحقوق الإنسان إلى إدخال مفاهيم حقوق الطفل في العديد من خططها التنموية وبرامجها الموجهة للأطفال ومنها الإجراءات الخاصة بحماية الطفل العماني. 

فقد انضمت سلطنة عمان إلى أربع من اتفاقيات الأمم المتحدة الرئيسية لحقوق الإنسان وهي اتفاقية حقوق الطفل في عام 1996، اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة في 2006، اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في عام 2008، و اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري في 2 يناير 2003.

وانضمت أيضا إلى البروتوكولين الاختياريين لاتفاقية حقوق الطفل، بشان اشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة، وبيع الأطفال واستغلالهم في البغاء وفي المواد الإباحية في عام 2004.   

وفي عام 2005 صادقت على برتوكول منع وقمع الاتجار بالأشخاص وبخاصة النساء والأطفال المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية.

 كما انضمت كذلك إلى أربع من اتفاقيات منظمة العمل الدولية، وهي: "الاتفاقيتان (29) و(105) الخاصتان بإلغاء السخرة والعمل الإجباري", و"الاتفاقيتان (82) و(138) الخاصتان بمنع استخدام الأطفال والقاصرين".

وعلى المستوى المؤسسي عملت السلطنة على إنشاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان  اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر واللجنة الوطنية لشؤون الأسرة.

 وتم أيضا إنشاء دوائر للطفل والمرأة والأسرة ضمن المديرية العامة للتنمية الأسرية بوزارة التنمية الاجتماعية، وكذلك دوائر او أقسام في بعض الوزارات، وعدد من المراكز الحكومية للتأهيل النسائي إضافة إلى وحدات خاصة بالنوع الاجتماعي في الوزارات المسئولة في السلطنة.

 كما تساهم المنظمات الأهلية المعنية بمتابعة بعض الجوانب المرتبطة بحقوق الإنسان من خلال الجمعيات المعنية بحقوق النساء والأطفال وذوي الإعاقة, مثل: جمعيات المرأة العمانية وجمعية التدخلِ المبكرِ للأطفال ذوي الإعاقة، وجمعية رعاية الأطفال المعوقين، وجمعية دار العطاء ... وغيرها.

وعلى المستوى التشريعي تعمل السلطنة على إعداد قانون الطفل بهدف دمج مبادئ وأحكام اتفاقية حقوق الطفل في القانون الوطني. وهو ألان قيد المناقشات الأخيرة للإقرار.

وهناك العديد من القوانين التي عنيت بحقوق الطفل وتشكل مظلة لحماية الأطفال من جوانب مختلفة، وهي : قانون الجزاء العماني، قانون تنظيم الجنسية العمانية، قانون الضمان الاجتماعي، قانون الأحوال الشخصية، قانون المخدرات والمؤثرات العقلية، قانون الأحوال المدنية، قانون الإجراءات الجزائية، قانون العمل، قانون الخدمة المدنية، قانون مساءلة الأحداث، قانون رعاية وتأهيل المعاقين، قانون سلامة الغذاء، قانون الاتجار بالبشر، وقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات.

وعملت وزارة التنمية الاجتماعية على توفير بيئة قانونية متطورة لضمان حقوق الفئات أو عمل المؤسسات المعنية بالتنمية، كما وجهت الوزارة برامجها وأنشطتها لتعزيز دور الأسرة وتمكينها. وعملت الوزارة على دعم أوضاع الأسر الفقيرة والمحتاجة من خلال برامج تنموية لفئات المجتمع الثمان المحسوبة كحالات ضمان اجتماعي (الأرامل والأيتام والمطلقات والشيخوخة والبنات غير المتزوجات والعجزة وأسر السجناء والفئات الخاصة ).

ونفذت الوزارة العديد من البرامج والمشروعات لتمكين أفراد أسر الضمان الاجتماعي ومن في حكمهم منه أجل اكتساب مهارات للاعتماد على الذات في العيش، وتتوازى هذه الجهود مع برامج أخرى تحصل عليها أسر الضمان الاجتماعي مثل تخصيص قطع أراضي سكنية وسكنية تجارية في مختلف محافظات ومناطق السلطنة ، والمساعدات المالية الطارئة ، والإعفاء من رسوم الخدمات العامة ، ومنح الدراسة الجامعية للأبناء على نفقة الدولة.

وتهتم دائرة شئون الطفل بالمديرية العامة للتنمية الأسرية بوزارة التنمية الاجتماعية، بالجوانب التنفيذية المرتبطة بصالح الطفولة في مجالات عديدة بالتنسيق مع الوزارات المعنية من خلال لجنة متابعة تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل.

ولتعزيز حماية الأطفال المعرضين للإساءة عملت الوزارة على تشكيل فرق عمل لدراسة الحالات الخاصة بالأطفال المعرضين للإساءة بالمحافظات  والمناطق لدراسة ومتابعة حالات الأطفال الذين يتعرضون لسوء المعاملة والإهمال، ووضع الخطط والبرامج الوقائية والرعائية والعلاجية بالتعاون مع الجهات المتخصصة.  

وحرصا من السلطنة على حماية الأطفال المعرضين للخطر ، فقد عملت على توفير الرعاية والتأهيل للعديد من هذه الفئات كالأحداث والأيتام والأشخاص ذوي الإعاقة من خلال إنشاء المراكز التأهيلية الحكومية والأهلية.

موضوعات ذات صلة
السبت 20-10-2018 18:09
تستضيف تونس غدًا، الدورة الـ 20 للمنتدى العالمي السنوي لتغذية الطفل، بمشاركة خبراء من 50 دولة يمثلون الحكومات والمنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة والمؤسسات الجامعيةً. ويناقش المنتدى على مدى خمسة أيام ...
السبت 20-10-2018 12:55
شهد اليوم الأول من ملتقى "أيام الأزياء العربية في موسكو" عرضا لمجموعة من أعمال المصممين العرب والروس، الذين أبهروا الحضور الغفير بالأزياء الشرقية التي لاقت الكثير من الاستحسان. وبحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية، ...
السبت 20-10-2018 11:29
تستضيف تونس غدًا الأحد، الدورة الـ 20 للمنتدى العالمي السنوي لتغذية الطفل، بمشاركة خبراء من 50 دولة يمثلون الحكومات والمنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة والمؤسسات الجامعيةً.   يناقش المنتدى على مدى خمسة ...
الجمعة 19-10-2018 13:19
قدم الشيخ أحمد الجبالى شيخ قبيلة الجبالية بسيناء، التحية لشهداء مصر على مر العصور، موضحا أن القبائل العربية كانت متكاتفة مع الجيش المصرى فى الحروب.وأضاف خلال حواره ببرنامج صباح ...
أضف تعليق
تعليقات
تعليق: عاشقه الاطفال
الثلاثاء، 4 ديسمبر 2012 - 23:48
اتمني ان يطبق رياض الاطفال في المدارس الحكوميه وتخصيص معلمات خاصه وموهلات عاليه (البكلوريس)وتكون ملمه بمراحل الطفل واتمني نكون مهتمين بالاطفال مثل الدول المتقدمه وذلك مما نراه للمشاكل الذي يتعرض لها الطفل من عمليات اختطاف واختفاء وغيرها من المواضيع المثيره للجدل .
1