Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
المرأة والطفل

ترجمة أعدتها "إضاءة"

صحيفة أمريكية: تمكين المرأة مفتاح الاستقرار السياسي والاقتصادي في الأردن

كتب ماري مراد | الأربعاء 10-01-2018 12:17

المرأة الأردنية
المرأة الأردنية

ترى جيل جيتشو رئيسة شركة "فرست تيوزداي" الاستشارية السياسية، أن المملكة الأردنية اتخذت خطوات إيجابية للغاية لتشجيع النساء على تولي مناصب قيادية، مؤكدة أن بذل المملكة جهودا مضنية من أجل تمكين المرأة، يعتبر مفتاح للاستقرار السياسي والاقتصادي بالبلاد.

وفي مقالتها بصحيفة "ذا هيل" الأمريكية، أوضحت جيتشو أنه في خضم الاحتجاجات والصراعات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، فإن الأردن يلعب دورا مهما في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ويعتبر شريكا شجاعا في مكافحة التطرف في المنطقة وحليفا للولايات المتحدة.

 

تمكين المرأة 

ونفت إمكانية ضمان استقرار الأردن بأي حال من الأحوال، مشيرة إلى أنه رغم ضعف موارده وأنه محاط بعنف وعدم استقرار، ظل مستقرا بشكل ملحوظ ويقوم بعمل مثير للإعجاب للتصدي إلى التحديات في المنطقة وداخل حدوده.

ولفتت إلى أنه رغم هذا التقدم فهناك عمل يتعين القيام به، موضحة أنه من أجل السعي إلى مسار حيوي اقتصادي وسياسي، يجب تمكين المرأة في الأردن وأن يكون لها دور في مستقبل البلاد.

 وفي السنوات الأخيرة، بحسب المقال، اتخذت المملكة المحافظة خطوات إيجابية للغاية لتشجيع النساء على تولي مناصب قيادية، وتولي المناصب الإدارية والعمل خارج المنزل، ومن المهم امتداد هذه الجهود إلى أبعد من ذلك من أجل زيادة عدد النساء في مراكز صنع القرار.

 

تمثيل ناقص 

وذكرت "جيتشو" أن النساء كن ممثلات تمثيلا ناقصا في الحياة الاقتصادية والسياسية، غير أن ما يقدر بنحو 95% من النساء متعلمة، لافتة إلى أنه رغم أن النساء اللواتي يلتحقن بالجامعة أكثر من عدد الرجال، ولكن أقل من 16% من النساء الأردنيات لديهن وظيفة أو يبحثن عن وظيفة.

وشددت على أن المرأة الأردنية ممثلة تمثيلا ناقصا في السياسة، رغم الكوتة الانتخابية المخصصة لها، ففي حين أن عدد أعضاء البرلمان 130 عضوا، فمنهم 20 امرأة (15 من خلال الكوتة)، منوهة إلى أن هذا يحمل تأثيرات سلبية على استقرار النظام السياسي.

 ووفقا لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، فإن النساء المعينات أو المنتخبات للمناصب العامة يزيد من شرعية الدولة ويزيد ثقة الجمهور في المنظومة.

 

المساواة بين الجنسين 

وأوضحت أن التمثيل الناقص ليس مجرد مشكلة بالنسبة للمرأة الأردنية، بل هو مشكلة بالنسبة للبقاء الاقتصادي والثقافة الأردنية لهذا الجيل والقادم، مؤكدة أن النمو الاقتصادي لن يخلق المساواة بين الجنسين، بل أن المساواة تأتي من تمكين المرأة من التعليم والمشاركة في القوى العاملة وشغل مناصب قيادية داخل المملكة.

وأشارت الكاتبة إلى أنه خلال رحلتها إلى الأردن استضافها المعهد الجمهوري الدولي، وأتيحت لها الفرصة للقاء مجموعة من النساء الأردنيات اللواتي يقاومن التقاليد ليصبحن قادة في مجتمعاتهن، منوهة إلى أن هذه المجموعة كانت من بين 120 خريجا حديثا من مبادرة "تمكين"، وهو برنامج يعمل مع نساء من المناطق الريفية الفقيرة اقتصاديا لتعزيز مهاراتهن وثقتهن بأنفسهن ليكونن أكثر استعدادا للانخراط في الحياة السياسية والمدنية، وموضحة أن خريجات البرنامج قدمن تضحيات كبيرة وتغلبن على العقبات التعليمية والمالية والثقافية لإكمال البرنامج.

 

ترجمة الطموح إلى عمل 

وبحسب التقرير، قالت فلحة العثامنة، أم لخمسة أطفال من مريغة في جنوب الأردن، إنها تريد دائما أن تصبح صوتا لمجتمعها وأن تحارب من أجل ما هو جدير بذلك، لكنها تخشى الإفصاح عن هذا وكيف يمكن أن يكون رد فعل من حولها، مشددة على أن التدريب ساعدها على إيجاد الشجاعة للمشاركة في الانتخابات المحلية.

ومن ضمن المشاركات في البرنامج كانت فخرية الزيناتيسان، التي ذكرت أن المهارات التي تعلمتها من برنامج التدريب شجعتها على فتح متجر صغير في منطقتها، في حين أن رنا نغيميش هي الآن مديرا لجمعية دار العطاء للتنمية الاجتماعية وتعتزم الترشح خلال انتخابات البلدية المقبلة.

ونوهت إلى أن العديد من النساء الأردنيات يتمتعن بالموهبة والرغبة في النجاح في أي مجال يختاره، ولكن عددا أقل منهن يمتلكن المهارات والثقة أو الفرص للمشاركة في مجتمعهن خارج أدوارهن العائلية التقليدية.

وأكدت أهمية دور الحكومة ومنظمات المجتمع المدني الحاسم في مساعدة هؤلاء النساء على المشاركة في الحياة العامة حتى يتمكن من ترجمة الطموح إلى عمل.

وشددت "جيتشو" على أنه من أجل بناء مجتمعات قادرة على المنافسة اقتصاديا قادرة على التغلب على تحديات مثل الفقر أو الاستفادة من فوائد العولمة، هناك ضرورة لتتخذ البلدان خطوات لإدراك الإمكانيات الكاملة لشعوبها من خلال تمكين المرأة لتكون شريكا متساويا في مستقبل البلد.

موضوعات ذات صلة
الإثنين 15-01-2018 17:17
عرضت جماعة "بوكو حرام" الإرهابية، الاثنين، تسجيل فيديو جديد تظهر فيه 14 من تلميذات خطفن في شيبوك بشمال شرق نيجيريا في أبريل 2014. وصرحت واحدة من الشابات وهي تتحدث باسم المجموعة التي ...
الإثنين 15-01-2018 14:28
تقدمت النائبتان في مجلس الشورى السعودي، لطيفة الشعلان، وموضي الخلف، بتوصية تطالب وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بتفعيل دورها الرقابي على مؤسسات القطاع الخاص لسد الفجوة في الأجور بين الذكور والإناث. وذكرت التوصية ...
الإثنين 15-01-2018 12:08
ناقشت لجنة الداخلية والدفاع بمجلس الأمة الكويتي أمس عددا من الاقتراحات بقوانين بشأن تجنيس أبناء الكويتيات الأرامل والمطلقات وتخفيض سن الناخب إلى 18 سنة وتصويت العسكريين في الانتخابات. وأوضح رئيس اللجنة النائب ...
الأحد 14-01-2018 19:55
قرار قد يكون "غير معلن" بزيادة تمثيل النساء في الحكومة المصرية، ودفع عدد من السيدات لغزو وزارات اعتاد تولي رئاستها رجال أشداء لما لها من أثر كبير على الشعب بينها وزارة ...
أضف تعليق