Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
المرأة والطفل

"ثورة القبلات" تثير الجدل في تونس.. وسياسيون: "نبوس ونتنازل عن الحصانة"

كتب مليكة شريف | الأربعاء 11-10-2017 20:55

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تعود تونس لتثير جدلا من جديد لتؤكد أن التزامها بدعم حقوق المرأة وحريتها لن يطمس هويتها العربية ويدعها تتخلى عن التزامها الديني والأخلاقي، بعد إصدار حكمًا على شاب فرنسي من أصل جزائري وفتاة تونسية على خلفية ضبطهما في سيارة "يتبادلان القبل"، وهي الواقعة التي تسبب أزمة في العلاقات الفرنسية التونسية، خاصة بعد تدخل السفير الفرنسي أوليفيي بوافر دارفور.  

 

الرواية الرسمية للحادث

قال الناطق باسم المحكمة الابتدائية سفيان السليطي، إن الشابين ضبطا في الطريق السياحية بمنطقة قمرت بداخل سيارة بين الأشجار المتاخمة لهذه الطريق "في حالة "مخلة بالآداب العامة"، وفقا لوكالة الأنباء التونسية.

ونفى السليطي، أن تكون القضية متعلقة بقبلة، قائلا إنه تم توجيه تهم ضد الشابين تتعلق "بالتجاهر عمدا بالفحش، وهضم جانب موظف عمومي أثناء قيامه بمهامه، والسكر الواضح، والاعتداء على الأخلاق الحميدة"، وهو ما استدعى الحكم عليها بسجن الشاب أربعة أشهر والفتاة ثلاثة.

 

تدخل فرنسي

وكان السفير الفرنسي لدى تونس أوليفيي بوافر دارفور، تدخل بعمل بعض الاتصالات مع المسؤولين التونسيين من أجل الإفراج عن الشاب نسيم، بعدما التقى بوالدته القادمة من مارسيليا، ونشر صورة تجمعه معها بجانب محامي الشاب غاري مرابط، ولم يكشف الجانب الفرنسي عن أي تفاصيل أخرى للواقعة.

 

محامي الشاب المتهم بـ"الاجهار بالفسق"

وكان المحامي غازي مرابط، أكد الشرطة اعتدت على الشاب الذي كان يحتسي "البيرة"  في الشارع، نافيًا أقوال الناطق باسم المحكمة بشأن أنهما ضبطا في حالة سكر تامة، مشيرًا إلى أنه تم الاعتداء من قبل الشرطة على الشاب والفتاة واحتجازهما لمدة 3 أيام دون التوجه للمحاكمة.

وأوضح المحامي، في تدوينته عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن المحكمة قضت بشهرين لكل من الشاب والفتاة بتهمة انتهاك الحياة العام بجانب 15 يوما لرفض الشاب الاستسلام للشرطة، و15 يوم لحالة السكر، وشهرين للشاب بتهمة إهانة موظف عمومي والاعتداء على الأخلاق الحميدة.

 

هجوم حاد على الإدارة التونسية

ولاقى الحكم انتقادات واسعة، وهو ما دفع عدد من النشطاء لتدشين حملة عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أطلقوا عليها اسم "ثورة القبلات"، يتحدون فيها الحكم بمشاركة صورًا لهم أثناء تقبيل شركائهم في الشارع.

وشارك في الحملة، حمة الهمامي الناطق الرسمي بإسم الجبهة الشعبية والأمين العام لحزب العمّال، بنشر صورة أثناء تقبيل زوجته.

فيما نشر وزير تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي السابق نعمان الفهري على صفحته فيسبوك صورته وهو يقبّل زوجته في مشهد رومنسيّ، معلقا: "شنوا المشكل".

وشارك النائب عن "نداء تونس" رؤوف الماي، متابعيه بصورة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، معلقا: "سيدي الرئيس.. هاي بوسة EN PUBLIC…، وللتذكير أنا متنازل على الحصانة البرلمانية .. بالله قولوا لي في أي مركز شرطة نسلم نفسي باش يتم إيقافي!".

ولاقت الحملة، مشاركات عديدة من الشباب التونسي بتداول صور لهم وهم يتبادلون القبلات، مطالبين بالإفراج الفوري عن الشاب والفتاة.

موضوعات ذات صلة
الإثنين 11-12-2017 13:00
تمثل رياض الأطفال والمدارس بيئة خصبة لانتشار الجراثيم والبكتيريا والفيروسات، ما يرفع خطر إصابة الأطفال بأمراض مختلفة. وفيما يلي دليل شامل للأمراض، التي قد تهاجم الأطفال، وأعراضها المميزة ومدة بقاء الطفل في ...
الإثنين 11-12-2017 10:20
كشف استطلاع رأي أجراه معهد "ميتك" الفرنسي، أن الأعمال المنزلية وترتيب المنزل عند وجود زوار من أهل الزوج هو السبب وراء 64% من المشاحنات الزوجية، وهو موضوع حساس خاصة إذا كانت ...
السبت 09-12-2017 14:14
اختتمت - مساء أمس الجمعة- فعاليات مسابقة ملكة جمال المحجبات بمصر في موسمها الثالث، وفازت الدكتورة أية مكرم بنت إسكندرية بلقب ملكة جمال المحجبات لعام ٢٠١٨ ، من بين ١٢ متسابقة ...
الإثنين 04-12-2017 20:31
بعد أيام قليلة من إطلاق الأمم المتحدة حملة "16يوم" لمناهضة العنف ضد المرأة، الحملة العالمية تحت عنوان "لونوا العالم باللون البرتقالي: اقضوا على العنف ضد النساء والفتيات"، نيابة عن الحملة العالمية ...
أضف تعليق