Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
المرأة والطفل

انطلاق احتفالية "محو الأمية" بالمجلس العربي للطفولة والتنمية

كتب حنان سرور | الثلاثاء 10-01-2017 12:58

جانب من الاحتفالية
جانب من الاحتفالية

أقام المجلس العربي للطفولة والتنمية، بالتعاون مع الشبكة العربية لمحو الأمية، احتفالية صباح اليوم الثلاثاء، بمناسبة اليوم العربي لمحو الأمية، وذلك تحت شعار "معا لتعليم جيد للأطفال لمواجهة أمية الكبار"، بمقر المجلس في القاهرة.

حضر الاحتفالية كل من أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية الدكتور حسن البيلاوي، وأمين عام الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار الدكتورة إقبال الأمير السمالوطي، والمشرف العام على المجلس القومي للطفولة والأمومة الدكتورة مايسة شوقي، ومستشار وزيرة التضامن الاجتماعي المصري الدكتور عصام العدوي، ورئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لمحو الأمية الدكتور عصام قمر، وممثلين من مجلس النواب، ومنظمات اليونيسكو واليونيسيف، والمجلس العالمي لتعليم الكبار، وغيرهم من المهتمين بمجال التنمية والطفولة.

 

إيمان بهي الدين


بداية، قالت مدير إدارة الإعلام  بالمجلس العربي إيمان بهي الدين، إن المجلس حريص على إقامة هذه الاحتفالية لتكون فرصة للمراجعة والتقييم وحشد الاهتمام بقضية بمحو الأمية، ولتعزيز المبادرات الوطنية وتعليم الكبار.

وأضافت، إنه يسعدنا الشراكة مع الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار وجمعية المستقبل، موضحة أن منظمة الإيسيسكو كشفت أن الدول العربية مازالت تعاني من الأمية، وبلغ معدلها 27.1 مقارنة بالعام الماضي الذي بلغ 26%،  خاصة الدولة التي تعاني من النزاعات المسلحة، ولم يلتحق قرابة 13 ونصف مليون طفل عربي بالتعليم النظامي.

ولفتت إلى أن الاحتفالية مرتبطة ارتباطا وثيقا بمحو الأمية وتعليم الكبار، وما يتعلق ذلك بالتنمية المستدامة، ومحو الأمية هو السبيل لمستقبل أكثر إشراقا.

 

الدكتورة إقبال السمالوطي


وقالت الدكتورة إقبال السمالوطي، أمين عام الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار، إن تاريخ إنشاء الجهاز العربي لمحو الأمية 8 يناير 1966، وهو يوم الاحتفالية العربية لمحو الأمية، موضحة أنه أصبح من المسلمات التي أثبتتها الدراسات العلمية والواقع المشهود العلاقة الارتباطية بين جودة نظام التعليم والأمية، والتهميش وفجوات العدالة الاجتماعية وتدني الدافعية للتعلم نتيجة ضعف التنمية، وهذا التشخيص يفسر الارتباطات الدولية، لارتفاع نسبة الأمية في الوطن العربي إلى 96 مليون أمي عام 2014.

وأضافت، أن ثلثي هذه الأرقام من النساء والشباب وهم الفئة القادرة على العطاء والعمل، وفي ظل ما يعانيه الوطن العربي من عنف وتدهور الأوضاع الاقتصادية والتدمير والتهجير، انعكس ذلك على الدور التربوي في المدرسة، لذا تبنت الشبكة شعاراها اليوم هو  "معا لتعليم جيد للأطفال لمواجهة أمية الكبار".

وتابعت: إنني أتوقع مع وجودكم بما تمثلوه من أطراف معنية، أن تتشاركوا في وضع أهدافا لتحقيق التنمية المستدامة والتي تؤثر وتتأثر بالتعليم، موضحة أن ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل هو الهدف الأسمى، وهو ما التزم به الرؤساء في الأمم المتحدة العام الماضي، وفي مصر أكد دستور 2014 على التعليم، وتبني رئيس الوزراء مبادرة محو الأمية، وفي إطار العمل لتعليم الجميع الذي اعتمد في المؤتمر العام لليونيسكو في 2004، وإننا كمنظمات مجتمع مدني نتبنى هذه المبادرات وخلق قيمة رمزية للتعليم والتعلم، وهو ما نحتاجه اليوم، وذلك بناءً على مشاركة رئيسية، ونراعي احتياجات الفئة المستهدفة والتعليم التشاركي وتعلم الكبار، وسنتكامل وننسق جهودنا الرائعة والتي تتلخص في الإخلاص والعمل.

 

الدكتورة مايسة شوقي

 

من جهتها، قالت المشرف العام على المجلس القومي للطفولة والأمومة الدكتورة مايسة شوقي، إن المجلس القومي اهتم بقضايا التعليم المصري، وتبنى المجلس الأهداف التالية، تنمية مهارات الطفل، وتعزيز شعوره بشخصيته، احترام الطفل لهويته الثقافية والدينية، وتنمية انتماء الطفل لوطنه، وترسيخ قيمة الأفراد وعدم التمييز، وحياة مسؤولة في مجتمع مدني متضامن قادر على فهم الحقوق والواجبات، الاهتمام بالقرى الأكثر احتياجا خاصة مدن الصعيد.

وأضافت مايسة شوقي، أن أخطار التفكك الأسرى والزواج المبكر للفتيات، تتجمع في محافظات المنيا والبحيرة وأسيوط، ونحن نتعامل مع 1600 معلم و 1600 من الأخصائيين الاجتماعيين و400 من المدارس، لتحقيق مفهوم المدرسة الجاذبة للطفل من خلال الأنشطة الرياضية والاجتماعية، والبرنامج الثالث هو مبادرة تعليم البنات وهي من أهم برامج المجلس، وتم وضع تصور للحد من هذه المشكلة ومنها محافظات شمال سيناء والفيوم والبحيرة وسوهاج، وأقمنا 1191 مدرسة في مرحلة التعليم الأساسي، فضلا عن البرنامج القومي للتعليم، ومنها نظرية الذكاءات المتعددة، وبرنامج الاختبارات التربوية الدولية وتم تنفيذها في محافظات القاهرة والجيزة وبورسعيد.

وتابعت: أن كل هذه الأنشطة تخرج من المجلس القومي للطفولة وهناك شق آخر يخرج من المجلس القومي للسكان، حيث ظهر لدينا 9 محافظات للتنمية السكانية والتعليم، ولدينا على مستوى مصر 96 نقطة ارتكاز ، لافته إلى أن من ضمن المشاكل التي تؤثر في التعليم بصورة مباشرة الزواج المبكر والذي لا نملك رصد دقيق بشأنه، لأن القانون المصري يحظر توثيق الزواج في وقت مبكر وليس الزواج نفسه، لذلك يتزوجون في وقت مبكر ويوثقون هذا الزواج فيما بعد.

وفي كلمة وزارة التضامن الاجتماعي المصرية، قال الدكتور عصام العدوي مستشار بالوزارة ، إن عدد الأميين المتواجدين في المنطقة العربية يبلغ 7.2 مليون نسمة، مضيفًا أن أهداف التنمية المستدامة والتي وقع عليها 156 دولة على مستوى العالم والتي من أهمها القضاء على الفقر، لافتًا إلى أنه طالما هناك أمية هناك فقر، وإذا قررنا أن نكافح الفقر لابد من الاهتمام بالتعليم، وعلى الحكومات أن تنظر إليهم نظرة كبيرة وتعطي لهم الفرصة للعمل.

وأضاف العدوي، أنه يجب أن يكون هناك شراكات مابين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، لمسؤوليتهم الاجتماعية، وبالتأكيد أن الحكومات ليس بمقدورها أن تحقق كل شيء بمفردها، والإحصائيات تشير إلى أن هناك 8500 جمعية دولية تعمل في التنمية ويستطيعوا أن يصلوا للمجتمعات العربية.

وبدوره، قال نائب رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية والخبير في مجال التنمية الاجتماعية الدكتور نبيل صمويل، إن التعليم من الصغر كالنقش على الحجر، وهذا مبدأ يؤمن به بشدة، مضيفًا أن قضية التعليم من أخطر القضايا التي تواجه مجتمعنا حاليا، موضحًا أن هناك مفهوم جديد وهو آنسنة التربية، من خلال إنشاء إنسان قادر على أن يجد فرص في الحياة وقادر على التنمية، مشيرًا إلى أنه إذا غابت هذه المفاهيم عن حياتنا فإننا نعمل في أشياء ليس لها صدى أو بعد في حياة الناس.

وأضاف صمويل، أن التعليم الأساسي هو حجز الزاوية في العملية التعليمية، وإن لم نهتم به فإننا سنخرج ملايين من الأميين، وأشعر بأننا ننفخ في الهواء نتيجة الملايين التي تخرج دون عائل.

وطالب بمبادرة للاهتمام بالتعليم الأساسي، ليخرج لنا بنات وشباب قادرين على المعرفة وفهم الحياة ، ولابد أن نجزأ العملية لتخريج أطفال وكبار قادرين على مواجهة الحياة بشكل صحيح، لافتًا إلى أن العملية التربوية هي جزء من السمات السكانية، مضيفا أن الميزانية التي وضعت للتعليم والصحة في مصر لم تلتزم بالنسبة الدستورية وهذا خطر كبير، نحن نحتاج إلى تنظيم مالي.

 

الدكتور عصام قمر


وفي كلمة الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، قال رئيس الجهاز الدكتور عصام قمر، إن مشكلة تعليم الكبار يهتم بها العالم أجمع وخاصة المنظمات في الدول العربية، مضيفا أن الاهتمام جاء بصورة أكبر للأطفال وينص الهدف الأول على توسيع وتحسين التربية للأطفال شديدي التأثر والحرمان، وتمكين جميع الأطفال من التعلم الجيد والإنساني خاصة الذين يعيشون في مناطق النزاعات.

وأضاف قمر، أن الهيئة وضعت في خطتها الإستراتيجية مخاطبة وحث كافة الجهات المعنية لمواجهة هذه المشكلة، وتستثمر الهيئة هؤلاء الأطفال ليكونوا قدوة ، مع ضرورة مواجهة حرمان الإناث من التعليم وعمل الأطفال في سن مبكر، ويتطلب هذا التكامل وتضافر الجهود، وخاصة من الهيئات المعنية بالتعليم ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الدينية.

ولفت، إلى أن الهيئة تقوم بتنسيق الجهود بين كافة الدول العربية، لرسم سياسات وخطط تنفيذية وإنجاز تقارير سنوية للتعلم من تجارب والممارسات الناجحة في الوطن العربية.

وأشار إلى أن الهيئة تهتم بمرحلة الطفولة خاصة المبكرة من خلال الاهتمام بالآباء والأمهات، عبر تقديم برامج لهم تتبنى طريقة تربية الأطفال والاهتمام بهم في المرحلة المبكرة، ومجابهة بعض الظواهر السلبية التي تؤثر على حقوق الأطفال مثل ختان الإناث والزواج المبكر، والاهتمام بالأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، والمعاقين، من خلال برامج لتعديل سلوكياتهم، ومن المأمول توسيع العمل مع الشبكة العربية لإعداد برامج لتعليم الكبار والصغار.

ومن جهته، قالت رئيس الجهاز القومي للبحوث والتنمية التربوية الدكتورة جيهان كمال، إن مرحلة رياض الأطفال هي المرحلة التي تشكل الطفل، وأرى أننا لابد أن نصمم شكلا للتعليم يسهل التعلم مدى الحياة، والعمل على سد منابع الأمية والتوعية المجتمعية وأهميتها والشراكات المختلفة، لافتة إلى أنه إذا أردنا تنمية مستدامة فالتعليم هو المدخل الصحيح، لنضمن تشكيل وبناء شخصية سليمة، مضيفة  أنهم اهتموا بإعادة تشكيل بناء شخصية التلاميذ في المدارس.

 

الدكتور حسن البيلاوي


وفي كلمة المجلس العربي للتنمية والطفولة، أشار الدكتور حسن البيلاوي، إلى طلب الراحل الدكتور حسين بهاء الدين وزير التعليم المصري السابق، بتكامل كافة الجهات التي تعمل في مجال تنمية الطفل، موضحا أن دعوته تؤكد ضرورة وجود تعبئة كاملة لكل من يعمل في هذا المجال، وبالفعل شكلنا لجنة لهؤلاء ولكن عقد اجتماع واحد فقط، وأدعو أعضاء هذه اللجنة للانعقاد مرة أخرى.

وقال الدكتور حسن البيلاي، إن مفهوم التعبئة الاجتماعية، من المفاهيم الهامة جدًا، ونحن في المجلس نهتم بذلك، ولدينا مشروع متكامل نحو عملية الرصد للإعلام الطفولي، لأنه لابد من أن يكون هناك إعلام مستنير، وإعلام حرفي ومن خلاله نركز على ثلاث مفاهيم المعرفة الجيد بالشيء ثم التكنيك القوي، ثم الأخلاق، لتحقيق المصلحة الفضلى للطفل وليس السبق الإعلامي.

وأضاف، أن المجلس عمل على دراسة في كافة الدول العربية نحو أداء الإعلام في تغطية قضايا الطفل، ورأينا أن هناك أمور تدعو للقلق، ولدينا برنامجا لأطفال الشوارع، من خلال إعادة بناء الإنسان داخل هذا الطفل الذي حطم الظلم الاجتماعي الكثير بداخله، من خلال الاهتمام بالتعليم، بالإضافة إلى الاهتمام برياض الأطفال.

وتابع، أن هناك تعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي من خلال تعليم الكوادر لتدريب مدرب الحضانات، ونحن نحاول أن نجتهد، لافتا إلى أن هناك مشروعا متكاملا تربويا فلسفيا تجاه الطفل، مضيفا أن شعارنا الثاني هو "عقل جديد لطفل جديد في مجتمع جديد".

وأوضح أنه ما لم يتم الكفاح في التعليم، لن نتقدم، لأن الرئيس السيسي قال في احتفالية الكنيسة مؤخرا بأن القبح لا يليق بنا، ويجب أن نحارب هذا القبح لبناء عقل جديد، وأن شعار إصلاح التعليم شعار مزيف، لأن الشعار الصحيح هو إصلاح العقل المصري، والتعبئة الاجتماعية والثقافية شرط أساسي، وأدعو أن يكون هذا الملتقى دائم بشكل دوري، وما لم نتكاتف لن تتعاظم القوى الموجودة.

وكرمت الدكتورة إقبال السمالوطي، كل من الدكتور حسن البيلاوي، والدكتور عصام قمر، بتسليمهم درع الشبكة لدورهم في مجال التنمية والطفولة.

 

تكريم د.البيلاوي

موضوعات ذات صلة
الأحد 22-10-2017 16:28
يعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في كثير من بلدان العالم، حيث سجلت منظمات الصحة العالمية أكثر من 1.6 مليون إصابة جديدة بالمرض في العالم سنويا، ويأتي في مقدمة ...
الأربعاء 18-10-2017 16:58
اختتمت - اليوم الأربعاء - فعاليات ورشة "المبادئ المهنية لمعالجة الإعلام العربي قضايا حقوق الطفل" التى أقيمت تحت شعار "إعلام صديق للطفولة"، خلال الفترة من 17 - 18 أكتوبر 2017 بإمارة ...
الأربعاء 18-10-2017 11:05
انطلقت بإمارة الشارقة، أمس الثلاثاء - 17 أكتوبر 2017 - أعمال ورشة عمل الإعلاميين لمعالجة الإعلام العربي قضايا حقوق الطفل تحت شعار "إعلام صديق للطفولة". يشارك في تنظيم الورشة المجلس العربي للطفولة ...
الإثنين 16-10-2017 23:07
تنطلق غدا الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 أعمال ورشة عمل للإعلاميين حول المبادئ المهنية لمعالجة الإعلام العربي قضايا حقوق الطفل تحت شعار "إعلام صديق للطفولة"، بإمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي ...
أضف تعليق