Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
المرأة والطفل

برئاسة المحامي الحقوقي خالد علي

"المرأة الجديدة" تناقش التشريعات العربية ووضع النساء بها

كتب إيناس كمال | السبت 28-11-2015 16:24

ناقشت الجلسة الثالثة لأول أيام مؤتمر "الاسهامات الاقتصادية للنساء" التي تعقدها مؤسسة المرأة الجديدة في الفترة من 28 حتى 30 نوفمبرالحالي بفندق سفير بالقاهرة، وترأس الجلسة المحامي الحقوقي والمرشح الرئاسي السابق خالد علي.

 

حفيظة شقير أستاذة القانون بكلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس، تحدثت خلال الجلسة حول وضع حقوق النساء الاقتصادية والاجتماعية بعد الثورة، شقير قالت إن الحركة الإسلامية كانت تسعى للنيل من حقوق النساء، ولولا الحركات النسائية التي خرجت للمطالبة بتبديل التكامل بالمساواة لما وجدنا في الدستورالتونسي إقرار مبدأ المساواة بين المرأة والرجل.   

 

وأضافت شقير حقوق النساء كيان موحد غير قابل للتجديد، المنظمات غير الحكومية في تونس بذلك مجهودا هائلا من أجل إقرار الحق في العمل للمرأة والرجل والذي تم إقراره في الدستور التونسي على أساس الكفاءة والإنصاف بأجر عادل وظروف لائقة كما ضغطت على الدولة لوضع سياسات للحد من العنف الموجه للنساء.

 

وأوضحت أنه فيما يتعلق بالحقوق الاجتماعي فأصبح بإمكان الأمهات السفر خارج البلاد بدون موافقة الزوج بعد إقرار المجلس التشريعي، لكن لا يزال الرجل هو رب الأسرة ورب العائلة والمتحكم بها، كما تم إقرار مبدأ عدم التمييز لكن لم يتم تحديد مفهوم التمييز، كذلك تم وضع قانون لمعاقبة المتحرشين جنسيا وتجريمه؛ لكن بحدود أن تثبت المرأة ذلك وبإمكان المدعي عليه حينما تنتفي الدعوة أن يرفع دعوة تعويض، مشيرة أنه رغم كل تلك المكاسب؛ لكن تونس لا تزال غير مقيدة بالاتفاقيات الدولية.

وأشارت أنه لا يعترف القانون التونسي بحقوق المهاجرات، والعاملات في المنازل رغم وجود تشريعات وقوانين تبقى الأمور ناقصة لأن الدولة ترفض الاعتراف بها.

 

وأوضح المحامي خالد علي أن المرأة التونسية تترك سوق العمل منذ الاربعينات من القرن الماضي. وأضاف أنه تكون أول تنظيم نسائي في السودان في نفس الفترة للدفاع عن حقوق النساء، وحتى الآن حقوق النساء في السودان مرت بمنحنيات مختلفة وخلال الآونة الأخيرة ارتفعت نسبة النساء العاملات في كل القطاعات. 

 

وأضاف أن منظمة العمل الدولية تعمل على حقوق النساء والأمومة منذ بدايات القرن الماضي، وأنها أصدرت 189 اتفاقية يضعون 20 معيار و8 اتفاقيات يضعون 4 معايير أساسية منها اتفاقية حرية التجمع واتفاقية الحرية في الحق في التنظيم والمفاوضة الجماعية والغاء العمل الجبري عام 1930 واتفاقية القضاء على عمل الأطفال واتفاقية الحد الأدنى للعمر وأسوأ أشكال عمل الأطفال.

 

بينما قالت الناشطة السودانية بثينة الخرساني والخبيرة في قطاع التنمية البشرية، نحس الآن انتكاسة في حقوق المرأة مع النظام شبه الإسلامي بالسودان؛ لكن في الفترة الأخيرة ارتفعت نسبة النساء العاملات في القطاعات وبالأخص القطاع غير الرسمي.

 

 وقالت خبيرة الجندر بمنظمة العمل الدولية بالقاهرة ريم جابي، المنظمة مختصة بمجال العمل وهي إحدى منظمات الامم المتحدة نشأت بعد الحرب العالمية الأولى لتحكم وضع العمال وهي تسعى للدعم من الفريق الثلاثي في عالم العمل وهم الحكومة والاتحادات العمالية ومنظمات أصحاب العمل نشأت عام 1919 ومنذ ذلك الوقت وهي تسعى لتحقيق التنمية والمساواة بين المرأة والرجل.

 

وأضافت "جابي" إن المنظمة أصدرت أيضا اتفاقيات حول المرأة العاملة وعاملات المنازل ومنذ خمسين عاما والمعايير ثابتة التي وضعتها المنظمة وأوضحت أن المنظمة تعمل على اتفاقية أخرى حول مكافحة أشكال العنف في عالم العمل وتعمل على حملة عالمية من أجل التصديق عليها.

 

ولفتت أن مصر انضمت إلى المنظمة عام 1936 وصادقت على 64 اتفاقية من مجمل 189، وكانت آخر اتفاقية صادقت عليها هي رقم 166 بشأن اعادة البحارة لأوطانهم و126 بشأن تفتيش العمل بالزراعة وأوصت جابي بضرورة وجود حوارات وطنية دائمة بين الدولة وأصحاب العمل والاتحادات العمالية.

موضوعات ذات صلة
الخميس 17-08-2017 15:58
انتقد موقع" ميدل إيست مونيتور" البريطاني معاناة بعض النساء في المنطقة العربية اللاتي أصبحن ضحايا للانتقام العائلي بدافع "الشرف"، وإيداع بعضهن رهن "الحجز الوقائي" من أجل سلامتهن. وبحسب الموقع في مأوى سري ...
الخميس 17-08-2017 14:44
نجح فريق من العلماء في "المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا" في تطوير تقنية باستغلال تكنولوجيا النانو لطلاء الفاكهة برذاذ يعمل على إطالة عمرها الافتراضي وحمايتها من التعفن لمدة تصل إلى 4 ...
الخميس 17-08-2017 14:31
أظهرت دراسة طبية حديثة أن كبار السن، الذين يتلقون العلاج بواسطة الصدمة الكهربائية، والمعروفة باسم "العلاج بالكهرباء"، لمكافحة الاكتئاب مع التقدم في العمر، قد يحتاجون جلسات إضافية للتخلص من نوبات الأرق ...
الخميس 17-08-2017 12:02
كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون أن الأطفال المولودين في الأحياء العنيفة أو التي بها مشاجرات غالبا ما يكونوا أسوأ في المدرسة ويحصلون على تعليم أقل. ووفقاً للموقع الطبي الأمريكي ...
أضف تعليق