Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
منتدى أجفند التنموي السابع

أجفند يختتم ندوته بقياس الأداء الاجتماعي لأثر الأدوات المالية و المنتجات المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة

الإثنين 15-10-2018 15:50

 

 جنيف- محمد عبد الرحمن

 

اختتم أجفند ندوته "تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 في غرب ووسط أفريقيا من خلال الشمول المالي المالي" بجلسة نقاشية حول قياس الأداء الاجتماعي لأثر الأدوات المالية و المنتجات المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة.

 

وتناولت الجلسة - التي ترأسها الأستاذ الدكتور بدر الدين إبراهيم ، كبير مستشاري التمويل الأصغر في أجفند ومدير فرع الجامعة العربية المفتوحة بالبحرين.- بعض الأمثلة على الأدوات و المنتجات المالية المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة كما تمارسها بنوك أجفند ومقدمو التمويل الأصغر الآخرون في أفريقيا. كما ناقشت الجلسة أهمية أدوات المعيار العالمي SPTF لمقدمي التمويل الأصغر من SDGS.

 

وأشار المجتمعون إلى أن هناك اهتمام ووعي متزايد بأهداف التنمية المستدامة ، بالإضافة إلى دور الشمول المالي في المساهمة في أهداف التنمية المستدامة (SDGs) من خلال خدمات ومنتجات مالية مبتكرة متنامية (مثل التوفيرات الدقيقة ، التأمين الجزئي "بما في ذلك التكافل الصغير" ، الطاقة الشمسية والمشاتل ورياض الأطفال.

 

وأكد المجتمعون على أن المهتمين بالشمول المالي يبحثون عن طرق لتتبع وقياس التقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال الإبلاغ المناسب. وعلى وجه الخصوص ، فإن مقدمي التمويل الصغير والتمويل المالي الموجهين إلى البعثات مثل بنوك التمويل الأصغر في أجفند متحمسون لقياس تأثير تمويلهم لأهدافهم الاجتماعية.

 

وضمت الجلسة كلا من رام يوهان فريدريك ، كبير مستشاري السياسات ، الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون (SDC)، و يورجن هامر ، رئيس فريق العمل المعني بالأداء الاجتماعي، و توني كالم ، رئيس ، مرة صندوق عكا الولايات المتحدة الأمريكية، و سامح الماهرق ، مدير عام ، البنك الأهلي للتمويل الأصغر بالأردن.

 

وكانت أعمال منتدى أجفند التنموي السابع  قد بدأت اليوم بندوة دولية بعنوان "تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 في غرب ووسط أفريقيا من خلال الشمول المالي المالي" وشملت الندوة على 5 جلسات عمل بمشاركة خبراء تنمويين: عن الشمول المالي في غرب ووسط أفريقيا الواقع والتطلعات"، قصص إقليمية ودولية في تعزيز الشمول المالي للفقراء"، دور جائزة أجفند في تعزيز أهداف التنمية المستدامة 2030". ودور الجهات المانحة والقطاع الخاص في تحقيق الشمول المالي للأشخاص المهمشين في إفريقيا.

 

ويتضمن برنامج المنتدى تنظيم مؤتمر صحافي في قصر الأمم، يعرض فيه مسؤولو أجفند توصيات الندوة الدولية.

 

من جهة ثانية، تحتضن قاعة الجمعية العامة في قصر الأمم في جنيف، احتفالية تسليم جائزة أجفند الدولية للفائزين بها في مجال "التعليم الجيد" الهدف الرابع في أهداف التنمية المستدامة 2030، وذلك مساء الاربعاء في 17 الشهر الجاري .

موضوعات ذات صلة
أضف تعليق