Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
منتدى أجفند التنموي السابع

بالأسماء .. إضاءة ترصد المشروعات الفائزة بجائزة أجفند

الأربعاء 10-10-2018 12:54

 

 محمد عبد الرحمن 

 

على مدى 20 عاما فازت عشرات المشروعات التنموية بجائزة أجفند.. الجائزة التي تسعى إلى تطوير العمل التنموي ضمن قناعات راسخة من رئيس مجلس أمنائها، صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز بضرورة تركيز العمل التنموي على دعم مفاصل التنمية البشرية وتحقيق هدف الاستدامة والاستثمار في الإنسان.

 

إضاءة ترصد المشروعات الفائزة بجوائز أجفند منذ عام 1999 وحتى 2018.

 

البداية

 

  مثَّل عام 1999 بداية انطلاق الجائزة والتي فاز بالفرع الأول بها والبالغ مجموع جوائزه 150000 ألف دولار "برنامج الإقراض متناهي الصغر في غزة".

 

 أما الفرع الثاني والذي كانت قيمته 100,000 دولار أمريكي، بالإضافة إلى إهداء تذكاري وشهادة تقدير فقد ذهب لمشروع النهوض بالأعمال المدرة للدخل في أوساط النساء في الريف .

 

والفرع الثالث الذي بلغت قيمة جائزته50,000  دولار أمريكي، بالإضافة إلى إهداء تذكاري وشهادة تقدير حصل عليها مشروع لتأهيل أطفال الشوارع والمشردين ودمجهم في المجتمع بدولة البرازيل.

 

 وفاز بالجائزة الأولى عام 2000 مشروع محاربة مرض الايدز والحد من انتشاره في المجتمعات النامية بدولة زيمبابوي.

 

وجاء المركز الثاني للمشروعات المنفذة من قبل الجمعيات الأهلية الوطنية مشروع مركز الإعلام والتدريب والأبحاث لتنمية الشباب المنغولي (تم اختياره فائزاً من بين 47 مشروعاً) بدولة منغوليا.

وحجبت اللجنة جائزة الفرع الثالث للعام 2000م، نظراً لأن المشروعات التي تم ترشيحها لم تكن بالمستوى الذي يؤهلها لنيل الجائزة.

 

  عام تقنية المعلومات

 

 وفي عام 2001 فاز بالمركز الأول مشروع “استخدام تقنية المعلومات في مجالات التعليم والصحة” وذلك بفتح قناة أفريقيا التعليمية وخدمات مؤسسة الفضاء العالمية للوسائط الإعلامية المتعددة وقد تم اختياره فائزاً من بين 34 مشروعا وقد استفادت من المشروع 49  دولة أفريقية .

 

 وفازت بالمركز الثاني “مشروع تنمية المنشآت الصغيرة والحرفية” وتم اختياره فائزاً من بين 54 مشروعاً واستفادت منة جمهورية مصر العربية.

 

 وفازت بالمركز الثالث مشروع تعزيز العمل التطوعي في المجتمع بعنوان مشروع بيرفوت للمتطوعين "الأقدام الحافية" تم اختياره فائزاً من بين 26 مشروعاً  في دولة جمهورية الهند ـ قرية تايلونيا.

 

وقررت اللجنة في اجتماعها الثالث يوم 4 سبتمبر 2001 منح جائزة بمسمى (جائزة المبادرة ) قيمتها 40,000 دولار أمريكي ، لمشروع حملة التوعية بمرض الصرع، الذي تم تنفيذه في الرياض بالمملكة العربية السعودية.

 

مصادر المياه

 

بينما فاز بالمركز الأول عام 2002 مشروع لإدارة مصادر المياه مشروع الري اليدوي المحسّن والذي أحد مكونات المشروع الرائد للنهوض بالري الخاص وتم اختياره فائزاً من بين 18 مشروعاً لجمهورية النيجر.

 

 وفاز في المركز الثاني مشروع لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم بالمجتمع فيما اختير مشروع كامبوديا تراست للتأهيل من بين 73 مشروعاً من 32 دولة وأقيم بدولة كامبوديا .

 

 وكان المركز الثالث للمبادرات الرائدة في مجال التدريب والتأهيل بعنوان رجال على جانب الطريق وتم اختياره فائزاً من بين 31 مشروعاً من 20 دولة ونفذ في دولة جنوب افريقيا ـ كيب تاون.

 

مكافحة الفقر وتمكين العاملات

 

 وفي عام 2003 فاز مشروع لمكافحة الفقر والتخفيف من حدته في المجتمع من خلال التدريب وتقديم القروض متناهية الصغر البرنامج الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة لتمكين العاملات المهاجرات في آسيا تم اختياره فائزاً من بين 11 مشروعاً واستفادت منه خمسة دول آسيوية وهم الأردن، نيبال، سريلانكا، إندونيسيا والفلبين.

 

 وفاز بالمركز الثاني مشروع لحماية الأطفال من الإساءة والإهمال بعنوان " خط الطفل (CILDLINE) "وقد تم اختياره فائزاً من بين 79 مشروعاً بجمهورية الهند.

 

وفاز بالمركز الثالث مشروع المبادرات الرائدة في مجال التخفيف من حدة الفقر  بعنوان التقنيات الملائمة لإنشاء مشروعات تجارية صغيرة (ApproTEC) ، وقد تم اختياره فائزاً من بين 20 مشروعاً بجمهورية كينيا.

 

 وللمرة الثانية جاءت جائزة المبادرة وقررت اللجنة في اجتماعها الخامس المنعقد في الرياض بتاريخ 10 سبتمبر 2003م، منح جائزة بمسمى (جائزة المبادرة ) قيمتها 40,000 دولار أمريكي، للمشروع المتكامل لحماية المرأة والطفل ورفاهيتهما، الذي تم تنفيذه في منطقة نواكوت بنيبال، بواسطة منظمة بلانيت إنفانت.

 

  المرأة وسوق العامل

 

وحصد المركز الأول عام 2004 مشروع لتعزيز مشاركة المرأة في سوق العمل بعنوان تطوير قطاع التمريض بصعيد مصر (تم اختياره فائزاً من بين 18 مشروعاً) والذي نفذ بجمهورية مصر العربية.

 

 وفاز بالمركز الثاني مشروع لحماية البيئة من خلال الأنشطة المجتمعية بعنوان "البرنامج المركب للحفاظ على البيئة وحمايتها في بنجلاديش" (تم اختياره فائزاً من بين 48 مشروعاً).

 

 وجاء في المركز الثالث مشروع تزويد الطفل بوسائل حديثة للوصول إلى المعرفة وفهم المستقبل بعنوان لجنة الديمقراطية في تقنية المعلومات ، وتم اختياره فائزاً من بين 17 مشروعاً بدولة البرازيل.

 

 

  الإقراض متناهي الصغر

 

أما عام 2005 فقد فاز المركز الأول مشروع الإقراض متناهي الصغر للإسهام في تحقيق الأهداف التنموية للألفية الثالثة  بعنوان الإقراض متناهي الصغر للمناطق المحرومة في تونس وتم اختياره فائزاً من بين 18 مشروعاً بجمهورية الجمهورية التونسية.

 

وجاء في المركز الثاني مشروع أثر الإقراض متناهي الصغر في التخفيف من حدة الفقر بعنوان كاشف فاونديشن للإقراض متناهي الصغر للمرأة في المجتمعات محدودة الدخل تم اختياره فائزاً من بين 48 مشروعاً بجمهورية باكستان.

 

 وفاز بالمركز الثالث مشروع الوصول بالقروض متناهية الصغر إلى أفقر الفقراء بعنوان الإقراض متناهي الصغر للنساء في الريف ، تم اختياره فائزاً من بين 17 مشروعاً بدولة المكسيك .

 

الرعاية الصحية

 

وفي عام 2006 تم اختيار مشروع خدمات الصحة الأولية المستدامة والتدريب وخلق فرص العمل للفقراء في المناطق الريفية بعنوان الرعاية الصحية الأولية في المجتمع في أذربيجان فائزاً بالمركز الأول من بين 5 مشاريع بدولة أذربيجان.

 

وفاز بالمركز الثاني مشروع دور المنظمات غير الحكومية في توفير خدمات التعليم وخلق فرص العمل للفقراء في المناطق الريفية بعنوان اكتشاف عالم المحيطات: موارد تربوية للمدارس الابتدائية، وتم اختياره فائزاً من بين 29 مشروعاً بجزيرة رودريغيز ـ موريشيوس.

 

 وجاء في المركز الثالث مشروع الاحتياجات الأساسية في مجال التدريب المهني وخلق فرص العمل للفقراء في المناطق الريفية بعنوان إيجاد أماكن للعمل من خلال تدريب النساء في المهن والمهارات التجارية ، وتم اختياره فائزاً من بين 3 مشروعات بدولة أوزبكستان.

 

مكافحة الاتجار بالبشر

 

وفاز بالمركز الأول عام 2007 مشروع دور المنظمات الدولية في دعم السياسات والاستراتيجيات الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر في الدول النامية بعنوان برنامج عبر الحدود لبناء القدرات لمنع الاتجار بالبشر وإنقاذ الضحايا وتأهيلهم، وتم اختياره فائزاً من بين 7 مشروعاً بمملكة نيبال.

 

 وفاز بالمركز الثاني مشروع جهود الجمعيات الأهلية لحماية النساء والأطفال من الاتجار بالبشر وتأهيل ضحاياه بعنوان مكافحة الاتجار في النساء والأطفال من خلال الشراكة الاجتماعية، وتم اختياره فائزاً من بين 18 مشروعاً بجمهورية الهند .

 

 وفاز بالمركز الثالث مشروع المبادرات الفردية لمكافحة الاتجار بالبشر في المجتمعات الفقيرة بعنوان تعبئة المجتمع لمكافحة الاتجار بالبشر (CMCT) ،وتم اختياره فائزاً من بين 5 مشروعات بجمهورية بنجلاديش .

 

  مكافحة أمراض الإعاقة البصرية

 

 

أما عام 2008 فقد حصد المركز الأول مشروع دور المنظمات الأممية والدولية في دعم السياسات والاستراتيجيات الوطنية لمكافحة الأمراض المسببة للإعاقة البصرية بعنوان "السيطرة المستديمة على مرض العمى النهري 10 دول أفريقية"، وتم اختياره فائزاً من بين 5 مشروعات بعشر دول أفريقية وهم بوركينا فاسو، ساحل العاج، الكاميرون، جمهورية الكونغو، غينا، مالي، النيجر، نيجريا، سيراليون، تنزانيا.

 

 وفاز بالمركز الثاني مشروع جهود الجمعيات الأهلية في الوقاية من الإعاقة البصرية وتقديم خدمات الرعاية والتأهيل للمكفوفين بعنوان "نموذج للعناية الذاتية المتكاملة والمستديمة بالعيون" بجمهورية مصر العربية .

 

 وجاء في المركز الثالث مشروع مبادرات إبداعية لتنمية قدرات المكفوفين وتوظيف مهاراتهم بعنوان مشروع مستشفى الشفاء تراست للعيون، (Al-Shifa Trust) (وتم اختياره فائزا من بين 5 مشروعات بجمهورية باكستان الإسلامية .

 

  تحسين الإنتاج الزراعي

 

 

حصد الجائزة الأولى في عام 2009 مشروع دور المنظمات الأممية والدولية في دعم وتعزيز سياسات الدول النامية وبرامجها لتحسين الإنتاج الزراعي من خلال تبني حلول تقنية مبتكرة، مخصص للمشروعات المنفذة من قبل المنظمات الأممية أو الدولية أو الإقليمية بعنوان مشروع تحقيق الازدهار من خلال الري وإنشاء أسواق لصغار المزارعين 10 دول نامية، وتم اختياره فائزاً من بين 5 مشروعات ونفذ المشروع بعشر دول نامية هي: بنجلاديش، كمبوديا، الهند، نيبال، مينمار، فيتنام، إثيوبيا ، زامبيا، زيمبابوي ونيكراجوا.

 

 وجاء في المركز الثاني مشروع دور الجمعيات الأهلية في دعم وتشجيع صغار المزارعين في المجتمعات الفقيرة على استخدام التقنيات الحديثة لزيادة إنتاجهم الزراعي بعنوان مشروع إنشاء حاضنة زبيتش الزراعية ـ البوسنة والهرسك واستفادت منهم دول البوسنة والهرسك.

 

وحصل على جائزة المركز الثالث مشروع دور الحكومات في تبني حلول تقنية جديدة لتحسين الإنتاج الزراعي بعنوان مشروع التشغيل الريفي ونفذ بالجمهورية الجزائرية.

 

 تقنية المعلومات والاتصالات

 

 وحصل علي جائزة عام 2010 مشروع دور المنظمات الأممية والدولية في دعم وتعزيز سياسات الدول النامية وبرامجها لتنمية المجتمعات النائية والريفية من خلال تقنية المعلومات والاتصالات بعنوان البرنامج المتكامل لتطوير واحة سيوة باستخدام تقنية المعلومات والاتصالات (تم اختياره فائزاً من بين 5 مشروعات)  ونفذ بجمهورية مصر العربية.

 

 وجاء في المركز الثاني مشروع دور الجمعيات الأهلية في دعم وتعزيز استخدام تقنية المعلومات والاتصالات لتنمية المجتمعات النائية والريفية بعنوان مشروع خط المساعدة لحماية الطفل الفلسطيني بدولة فلسطين.

 

وحل بالمركز الثالث مشروع دور الحكومات في توطين حلول مبتكرة لتنمية المجتمعات النائية والريفية من خلال تقنية المعلومات والاتصال بعنوان الأكاديمية المفتوحة للزراعة الفلبينية ونفذ في جمهورية الفلبين.

 

 وفاز بالمركز الرابع مشروع مبادرات الأفراد في تسهيل استخدام تقنية المعلومات والاتصال لتنمية المجتمعات النائية والريفية بعنوان مشروع التدريب عن بعد لمكافحة مرض الملاريا في بوركينا فاسو وتم اختياره من بين 4 مشروعات تقدمت لجائزة هذا الفرع ونفذ في نفس الدولة .

 

  تمكين الشباب

 

 

وفي عام 2011 فاز بالمركز الأول مشروع حول دور المنظمات الأممية والدولية في دعم وتعزيز سياسات الدول النامية وبرامجها لتمكين الشباب من خلال المبادرات والفرص الوظيفية، بعنوان مشروع "انترا 21"  وتم اختياره فائزاً من بين 10 مشروعات، ونفذ المشروع الإقليمي في 22 دولة هى: أمريكا اللاتينية والكاريبي _ انتيغوا وباربودا، الارجنتين، بلايز، بوليفيا، البرازيل، شيلي، كولومبيا، دومينيكان، إكوادور، السلفادور، غرينادا، غواتيمالا، هندوراس، جامايكا، المكسيك، نيكاراجوا، بنما، بارغواي، بيرو، سانت لوسيا، أورغواي، فنزويلا.

 

  وجاء في المركز الثاني مشروع لدور الجمعيات الأهلية في تمكين الشباب من خلال المبادرات والفرص الوظيفية، مخصص لمشروعات الجمعيات الأهلية الوطنية. مخصص للمشروعات المنفذة من قبل الجمعيات الأهلية الوطنية بعنوان خلق وظائف متكاملة للشباب – سيراليون ونفذ في دولة سيراليون .

وفاز بالمركز الثالث مشروع جهود الأجهزة الحكومية في توطين مبادرات رائدة لتمكين الشباب وتوسيع فرصهم الوظيفية ، وهو مخصص لمشروعات الأجهزة الحكومية بعنوان مركز تطوير الإعمال (CEDEZO)- كولومبيا ونفذ في نفس الدولة .

 

 وفاز بالمركز الرابع مشروع جهود الأفراد في تمكين الشباب من خلال المبادرات والفرص الوظيفية، مخصص للمشروعات التي أسسها أو مولها أو نفذها أفراد بعنوان جمعية الجهود المتحدة – أوغندا وتم اختياره من بين 14 مشروعات تقدمت لجائزة هذا الفرعون ونفذ بنفس الدولة.

 

 الأمن الغذائي للفقراء

 

 وفي عام 2012 أعلن برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) المشروعات الفائزة بجائزته العالمية للمشروعات التنموية الرائدة للعام 2012 في مجال ( الأمن الغذائي للفقراء)، كما أقرت اللجنة موضوع الحد من ظاهرة أطفال الشوارع) لجائزة (أجفند) في العام 2013م.

 

 

و أعلنت اللجنة فوز ثلاثة مشروعات بالجائزة من بين (53) مشروعاً تم ترشيحها للجائزة في فروعها الأربعة، من (37) دولة في 4 قارات.

 

وفاز مشروع غامبيا بخير بجائزة الفرع الأول ( 200 ألف دولار)، المخصصة لمشروعات المنظمات الدولية والإقليمية في مجال.. دور المنظمات الأممية والدولية في دعم سياسات الدول النامية وبرامجها الوطنية من أجل أمن غذائي مستدام المخصص لمشاريع المنظمات الأممية أو الدولية. وقد نفذته في غامبيا منظمة منظمة كونسيرن العالمية (CU).

 

 وفاز مشروع حصاد المياه بجائزة الفرع الثاني ( 150 ألف دولار)، المخصصة للمشروعات التي نفذتها الجمعيات الأهليـة في مجال “.. جهود الجمعيات الأهلية في تطوير مهارات الفقراء وقدراتهم لزيادة إسهاماتهم في أنشطة الأمن الغذائي في المجتمعات الفقيرة، المخصص لمشاريع الجمعيات الأهلية)، ونفذته في جمهورية الهند جمعية تطوير العمل الإنساني.

 

 وفاز بجائزة الفرع الثالث، المعني بالمشروعات التي نفذتها أجهزة حكومية ومقدارها ( 100 ألف دولار)، مشروع برنامج القرية للتكيف الغذائي واستعادة الحيوية، الذي نفذته في اندونيسا، الوكالة الوطنية للأمن الغذائي.

 

أما في الفرع الرابع المخصص للمشروعات المنفذة بمبادرات من أفراد وقدرها ( 50 ألف دولار)، فقد حجبت الجائزة نظرا لم استيفاء المشروعات المقدمة لشروط الجائزة ومعاييرها.

 

  أطفال الشوارع

 

 وفي عام 2013 أعلن برنامج الخليج العربي للتنمية "أجفند" عن المشاريع الفائزة بجائزته العالمية لمشاريع التنمية البشرية الريادية للعام 2013 في مجال مكافحة ظاهرة أطفال الشوارع، وذلك بعد أن أقرتها لجنة الجائزة خلال الاجتماع الذي عقدته في عاصمة الأورجواي "مونتيفديو" برئاسة السيدة مرسيدس منافرا دي باتشا عضو لجنة الجائزة نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز، رئيس "أجفند".

 

 وأقرت اللجنة (تسويق المنتجات المنزلية) موضوعا لجائزة "أجفند" في العام 2014م.

 

وأعلنت اللجنة فوز ثلاثة مشاريع بالجائزة من بين 105 مشاريع تم ترشيحها للجائزة في فروعها الأربعة من 61 دولة في 4 قارات.

 

وفاز مشروع شبكة إنقاذ الطفل بجائزة الفرع الأول وقيمتها 200 ألف دولار المخصصة لمشروعات المنظمة الدولية والإقليمية، ونفذته منظمة أصدقاء الدولية في كمبوديا، فيما فاز مشروع ملجأ الأطفال ـ م كواكو كيي في غانا ركز رعاية الأطفال والشباب بجائزة الفرع الثاني والبالغة 150 ألف دولار المخصصة للمشاريع التي نفذتها الجمعيات الأهلية، وقامت بتنفيذ المشروع جمعية ملجأ الأطفال في جنوب أفريقيا، في حين فاز مشروع مبادرة ريكوفا بالجائزة في فرعها الرابع والبالغة 50 ألف دولار في مجال المشروعات المنفذة بمبادرات من أفراد وهو من تنفيذ كواكو كيي في غانا.

 

 وتم حجب جائزة الفرع الثالث المخصصة لمشاريع الوزارات الحكومية والمؤسسات العامة لعدم استيفاء المشاريع المقدمة شروط الجائزة.

 

  المنتجات المنزلية

 

وفي عام 2014 أعلن برنامج الخليج العربي للتنمية  (أجفند)  المشاريع الفائزة بجائزته الدولية لمشاريع التنمية البشرية الريادية  في مجال (تسويق المنتجات المصنعة منزليا) ، وذلك بعد أن أقرتها لجنة الجائزة في الاجتماع الذي عقدته في مدينة الرباط ( عاصمة المملكة المغربية) برئاسة الدكتور أحمد محمد علي، عضو لجنة الجائزة، نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير الأمير  طلال بن عبد العزيز، رئيس (أجفند) يوم الثلاثاء 13 يناير 2015

 

 كما أقرت اللجنة (برامج إبداعية للحد من البطالة في أوساط الشباب) موضوعا لجائزة (أجفند) في العام 2015.

 

 وأعلنت اللجنة فوز أربعة مشاريع بالجائزة من بين (59) مشروعاً تم ترشيحها للجائزة في فروعها الأربعة، من 43 دولة في 4 قارات.

 

 وفاز مشروع “تمكين النساء لتوفير إسكان مستدام صديق للبيئة” بجائزة الفرع الأول (200 ألف دولار)، المخصصة لمشروعات المنظمات الدولية والإقليمية. وقد نفذته منظمة هابيتات فور هيومانتي في مملكة بيبال

 

   وفاز مشروع ” الحفاظ على التراث – تطوير الإنتاج والتسويق ” بجائزة الفرع الثاني ( 150 ألف دولار)،  المخصصة للمشروعات التي نفذتها الجمعيات الأهليـة ، ونفذته جمعية سنبلة في فلسطين.

 

  كما فاز مشروع ” خطوة للمشروعات المنزلية ” بجائزة الفرع الثالث ( 100 ألف دولار)،  المخصصة للمشروعات التي نفذتها الوزارات الحكومية والمؤسسات العامة ، ونفذته وزارة التنمية الاجتماعية  في مملكة البحرين.

 

  وفي الفرع الرابع المخصص للمشروعات المنفذة بمبادرات من أفراد ( 50 ألف دولار)، فاز مشروع “مبادرات وبرامج تسويق منتجات الحرفيات والأسر المنتجة”  المنفذ في  المملكة العربية السعودية بمبادرة وجهد من الأميرة نورة بنت محمد آل سعود.

 

البرمجة للمستقبل

 

وفي عام 2016 أعلن أجفند عن فوز أربعة مشاريع بجائزة أجفند لعام 2015 من بين 64 مشروعا تم ترشيحها للجائزة في فروعها الأربعة استفاد من 34 دولة.

 

 وفاز مشروع " البرمجة للمستقبل" بجائزة الفرع الأول 200 ألف دولار المخصصة لمشروعات المنظمات الدولية والإقليمية ونفذته منظمة "التعليم للتوظيف" والمشروع منفذ في كل من المغرب وجنوب إفريقيا وإسبانيا والبرازيل والأرجنتين.

 

 وفاز مشروع " التعليم والتدريب الفني والمهني " بجائزة الفرع الثاني "150 ألف دولار" المخصصة لمشاريع الجمعيات الأهلية ونفذته جمعية  "إحسانية دكا" في بنجلاديش.

 

 وفاز بجائزة الفرع الثالث " 100 ألف دولار" المخصصة لمشاريع الوزارات الحكومية والمؤسسات العامة مشروع "التدريب للتوظيف للتنمية البشرية" ونفذته وحدة التدريب والتوظيف في بلدية مدينة مادين في كولومبيا.

 

 وفي الفرع الرابع المخصص للمشروعات المنفذة بمبادرات في أفراد " 50 ألف دولار" ففاز مشروع " مركز إبداع المرأة السعودية " المنفذ في المملكة العربية السعودية بمبادرة وجهد من عائشة الشبيلي.

 

 

بناء السلام في دارفور

 

وفي عام 2017 فاز بجائزة الفئة الأولى وقيمتها 200 ألف دولار أمريكي المخصصة للمشاريع التي تنفذها الأمم المتحدة أو المنظمات الدولية أو الإقليمية  مشروع  "تعزيز العودة الطوعية وبناء السلام في ولايات دارفور"، التي تنفذها مؤسسة قطر الخيرية في السودان.

 

 وفاز بالمركز الثاني ومبلغ 150 ألف دولار المخصصة للمشاريع التي تنفذها المنظمات غير الحكومية من أجل "تمكين اللاجئين السوريين الضعفاء من الأطفال في لبنان" التي تنفذها "دار الأمل" في لبنان.

 

وفاز بالمركز الثالث و100 ألف دولار المخصصة للمشاريع من قبل الوكالات الحكومية مشروع "إيواء اللاجئين السوريين في الأردن - الإمارات العربية المتحدة"، التي نفذها الهلال الأحمر الإماراتي في سوريا.

 

 

التعليم

 

وفي عام 2017 فاز مشروع  "برنامج التعليم الابتدائي غير الرسمي (بنجلاديش)"، بجائزة الفرع الأول ( 400 ألف دولار)، المخصصة لمشروعات المنظمات الدولية والإقليمية. نفذته منظمة براك (لجنة المساعدة لإعادة التأهيل في بنجلاديش.

 

  وفاز مشروع  "التعجيل بحل مستدام للتعليم الجيد"، بجائزة الفرع الثاني ( 300 ألف دولار)، المخصصة لمشاريع الجمعيات الأهليـة الوطنية. نفذته جمعية جيفان بيكاس ساماج  في نيبال.

 

  وتم حجب جائزة الفرع الثالث المخصصة لمشاريع الوزارات الحكومية والمؤسسات العامة؛ لعدم استيفاء المشاريع المرشحة معايير الجائزة.

 

 وفاز مشروع  "محاربة الاتجار بالبشر من خلال التعليم المهني"، بجائزة الفرع الرابع  ( 200 ألف دولار)،  المخصصة لمشاريع الأفراد. نفذته مؤسس جمعية براجوالا في الهند، سونيتا كرشنان.

موضوعات ذات صلة
الإثنين 15-10-2018 13:26
 تعزيز مفهوم الشمول المالي في المجتمعات النامية ضرورة لتنميتها   نعول كثيرا على الإعلام في أجفند و نأمل أن يركز على دوره الأساسي في التوعية  لتنمية المجتمعات   يجب تضافر كافة الأطراف الحكومية و الأهلية ...
الأربعاء 17-10-2018 17:55
قال ناصر القحطاني المدير التنفيذي لأجفند إن فوز المشاريع الثلاثة في مجال التعليم الجيد جدير بالوقوف عند مبررات حصول هذه المشاريع على لقب التميز والريادة والاستجابة لمعايير الامم المتحدة لتحقيق الاستدامة ...
الأربعاء 17-10-2018 18:21
   جنيف- محمد عبد الرحمن   اختتمت الآن في مدينة جنيف بسويسرا وقائع حفل تسليم الفائزين بجوائز الأجفند لعام 2018 في مجال التعليم الجيد. و فاز مشروع  "برنامج التعليم الابتدائي غير الرسمي (بنجلاديش)"، بجائزة الفرع ...
الأربعاء 17-10-2018 16:49
  جنيف- محمد عبد الرحمن   بدأت الآن بقصر الأمم في جنيف وقائع حفل تسليم جوائز برنامج الخليج العربي للتنمية أجفند لعام 2018 في مجال التعليم الجيد، بحضور الأمير عبد العزيز بن طلال نيابة ...
أضف تعليق