Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة

"خبراء تربية".. دور الأسرة في تنشئة الطفل أصبح متأثرًا وليس مؤثر

الأحد 14-10-2018 14:23

صورة من الفعالية
صورة من الفعالية

تغطية: زينب مكي - عبدالرحيم الليثي

 

أجمع خبراء تربية على أن دور الأسرة في تنشئة الطفل هو الأهم في تكوين شخصية الأبناء، وأنها قادرة على علاج أي خلل في سلوك الطفل عبر مجموعة من الإجراءات أبرزها التقرب من الطفل، والعمل بأسلوب علمي للارتقاء بشخصية وسلوك الطفل، لافتين إلى أن دور الأسرة تراجع كثيرا بالرغم من أهميته، وباتت متأثرة بالطفل وليست مؤثرة فيه.

ةقالت الدكتورة نهله قهوجي، وكيل عمادة الجودة والاعتماد الأكاديمي بجامعة الملك عبد العزيز، إن مدى تقدم الأمم يتحدد بما تقدمه من خدمات للفرد.

وأضافت د. "نهلة" في كلمتها خلال ورشة عمل "الأسرة وتنشئة الطفل" على هامش فعاليات منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة الخامس المنعقد بالقاهرة، أن الأسرة هي المكان الأول الذي يتلقى فيه الطفل أوجه الرعاية والتعليم، لذلك لابد من تأهيلها بالشكل اللائق لهذه المهمة.

ومن جانبها، قالت الدكتورة منى الحديدي، مدرس علم الاجتماع بجامعة حلوان، إن للأسرة دور مهم في عملية التنشئة الاجتماعية للطفل، وأن هناك العديد من القيم التي يجب أن تمتلكها الأسرة حتى تبثها في الأطفال خاصة في فترة الطفولة المبكرة.

فيما قالت العميد دكتور هبه أبو العمايم، مسئول وزارة الداخلية بخط نجدة الطفل بوزارة الداخلية المصرية، إن دور الأسرة في متابعة وتوجيه الطفل داخل الأسرة مهم جدا، مشيرة إلى أن أغلب المشاكل تأتي من البيئة المحيطة بالطفل وأصدقاء السوء.

وقالت الدكتورة عفاف أحمد عويس، أستاذ علم نفس جامعة عين شمس، إن هناك مشكلة مشخصة علميا عند الاطفال تسمى "اضطراب سوء السلوك"، مشيرة إلى أن مثل هذه المشاكل لا يتم علاجها في عيادات الطب النفسي ولكن تتم في المجتمع المدني، وهنا يبدأ العلاج بعقد دورات "والديه" للأبوين أهمها كيف يدخل في حياة ابنه.

وقال عاصم خميس، مدير عام دائرة الأسرة بوزارة التنمية الاجتماعية في فلسطين، لابد أن نقوم بفض الاشتباك بين دور الأسرة والفاعلين الآخرين سواء المدرسة أو أي جهة أخرى، ولابد أن نقوم بمحو فكرة من المسئول الأول من عقولنا.

وأضاف "خميس"، أننا لابد أن ننظر لكل طفل على حده لأرى أي فاعل لديه أهم، وإذا كان "الأصدقاء" لابد أن أكون صديقا لطفلي، وإذا كان الإعلام، لابد أن أشرف على ما يتلقى طفلي من معلومات خاصة من الانترنت.

ومن جانبه، شدد الدكتور إيهاب المصري، محاضر التدريب بجامعة عين شمس، على أهمية رقابة ما يقدم للطفل من معلومات وتجارب خاصة على الانترنت، ولا يجب أن نترك الطفل 24 ساعة مع الانترنت يوميا.

وقالت ابتسام سرجي، استاذ علم الاجتماع بجامعة الخرطوم، إننا نحتاج لنماذج مختلفة لمشكلات الأطفال لأن هناك العديد من النماذج المختلفة من المشاكل، فهناك على سبيل المثال مشاكل الفقر والجوع لدى بعض الأسر أهم كثيرًا من المشكلات التقنية والانترنت.

فيما قال محمد مقدادي، الخبير التربوي الأردني، إن الأسرة فقدت الكثير من سلطاتها ودورها تجاه الأطفال، بمعنى أن الأسرة كانت قديما "مؤثرة" ، والآن أصبحت "متأثرة"، مضيفا أنه لابد أن نقدم نموذج إعلامي جيد للأطفال.

موضوعات ذات صلة
أضف تعليق