Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
مؤتمر التعليم العالي والتنمية.. الجودة المنشودة

في حواره مع "إضاءة" على هامش فعاليات مؤتمر التعليم العالي والتنمية .. الجودة المنشودة

د. مصطفى عشوي: لا تنمية بدون تعليم جيد.. ومؤتمر "سلطنة عمان" حقق أهدافه

الأحد 13-05-2018 23:11

الدكتور مصطفى عشوي رئيس اللجنة العلمية لمؤتمر "التعليم العالي والتنمية.. الجودة المنشودة"
الدكتور مصطفى عشوي رئيس اللجنة العلمية لمؤتمر "التعليم العالي والتنمية.. الجودة المنشودة"

 

- الجامعة العربية المفتوحة تسهم في عملية التنمية بالمفهوم الشامل للكلمة


- المؤتمرات العلمية لا تحقق التنمية لكنها تساهم في تحقيقها


- تلقينا 70 ورقة بحثية استبعدنا 50% منها لعدم استيفاء الشروط


- المؤتمر جاء في وقت مهم جدا لعدم التزام بعض الجامعات العربية بمعايير الجودة

 

حاوره – محمد عبد الرحمن

 

قال الدكتور مصطفى عشوي، رئيس اللجنة العلمية لمؤتمر "التعليم العالي والتنمية.. الجودة المنشودة"، والذي عقد بسلطنة عمان، الأحد، إن المؤتمر نجح في تحقيق أهدافه الأساسية، وحقق تبادلا للخبرات والتجارب بين الباحثين المشاركين من مختلف الدول العربية.

وأكد الدكتور عشوي، في حواره مع "إضاءة"، على ضرورة الاهتمام بالربط والتكامل بين الجامعات وأسواق العمل بما يحقق التنمية الشاملة المنشودة، مشددا على أن جهود الجامعات لن تفلح وحدها في تحقيق التنمية، ولابد من توافر بعض العناصر والمعايير الأخرى التي تكمل دور الجامعات لتحقيق الهدف الأساسي في هذا الشأن.

كما أشاد د. عشوي بجريدة "إضاءة" الإلكترونية، قائلا إنها حقيقة تضيء دوما نشاط الجامعة العربية المفتوحة والعديد من المؤسسات.. وإلى نص الحوار:

 


 

بداية.. حدثنا عن الأسباب وراء عقد الجامعة لهذا المؤتمر العلمي؟

هناك عدة أسباب وعوامل من أهمها شعور المسئولين بالجامعة بضرورة التركيز على ربط التعليم بالتنمية، وتحقيق الجودة في التعليم لتحقيق هذا الهدف، لأن التنمية لا يمكن أن تحدث بدون تعليم ذو جودة، لذا نرى أن التعليم الذي يتميز بمعايير الجودة العالمية هو الذي سيسهم في تحقيق التنمية المنشودة.

 

ماذا عن الأوراق العلمية المقدمة في المؤتمر؟ وما تقييم سيادتكم لها؟

كانت قد شكلت لجنة علمية لتقييم الأوراق المقدمة، واللجنة بدورها وضعت شروطا ومعايير لقبول الأوراق والمشاركات، وبلغ عدد الأوراق المقدمة حوالي 70 ورقة بحثية، ولكن لعدم استيفاء هذه الأوراق لشروط اللجنة تم استبعاد حوالي 50% منها، وتم الاحتفاظ بـ 34 ورقة بحثية قدمت للمؤتمر.

 

المؤتمر يضم أبحاثا لأساتذة وباحثين من أكثر من 10 دول عربية ما مدلولات ذلك؟

هذا يدل على مدى انتشار سمعة الجامعة العربية المفتوحة ومدى نجاح المؤتمرات السابقة التي نظمتها الجامعة، والصدى الإيجابي الذي تركته تلك المؤتمرات، وكذلك اهتمام الباحثين من بلدان عربية مختلفة بموضوع هذا المؤتمر الذي يحاول إقامة علاقة وطيدة بين التعليم والتنمية، والقطاعات التي تسهم في التنمية.

 


 

ما انطباعاتكم عن المناقشات وجلسات العمل؟

لاحظنا أن هناك تنوعا في محاور البحوث والدراسات التي قدمت في هذا المؤتمر، ومعظم هذه الأوراق هي عبارة عن بحوث ميدانية، وتتراوح جودة البحوث المقدمة من جيدة إلى ممتازة.

 

هل ترى أن هذا المؤتمر امتداد للخدمات التنموية التي تقدمها الجامعة المفتوحة للمجتمعات العربية؟

نعم، الجامعة العربية المفتوحة تسهم في عملية التنمية بالمفهوم الشامل للكلمة، سواء في مجالات التدريس أو مجالات خدمة المجتمع، ونعتبر هذه المؤتمرات جزءا من خدمة المجتمعات العربية، ونرى في كل عام مشاركة مميزة من مختلف الدول العربية في المؤتمرات التي تنظمها الجامعة، بما يساهم في نشر الوعي بأهمية هذه المواضيع المطروحة، والتي نرى أن لها علاقة مباشرة بتطوير المجتمعات وتطوير الاقتصاد بصفة خاصة.

 

هل هذا يعني أن المؤتمر وغيره من المؤتمرات يمكن أن يغير من واقع المصاعب التي تواجه التنمية في العالم العربي؟

هذه المؤتمرات تؤدي دور التوعية ونشر المعرفة والقدرات والمهارات، والتي تسهم إلى جانب عوامل أخرى مهمة في تحقيق التنمية، وهذه المؤتمرات لا تحقق الهدف وحدها وإنما تسهم في العملية التي نرجو أن تشارك فيها عدة مؤسسات لتحقيق التنمية الشاملة المنشودة.

 


 

ما هو المردود العلمي الذي يمكن أن يعود على المنظومة التعليمية من عقد هذا المؤتمر؟ وهل تتوقعون أن يستفيد صناع القرار منه؟

من خلال الأوراق المقدمة نلاحظ أن هناك تجارب عديدة من بلدان عربية كثيرة، والتقاء الخبراء والباحثين من هذه البلدان سيسهم في تبادل الخبرات والتجارب وفي إثراء المعارف في مجال تطوير التعليم العالي خاصة، ونشر ثقافة الجودة ومعايير ومؤشرات الجودة ومؤشرات قياس الجودة.

 

ما هو تقييمكم لما انتهى إليه المؤتمر؟

انطباعنا إيجابي، خاصة أن هذا المؤتمر جاء في وقت مهم جدا بالنسبة لعملية ربط التعليم بمعايير الجودة حسب المعايير الدولية في هذا المجال، وجاء في وقت يظهر فيه عدم التزام بعض الجامعات العربية بهذه المعايير، وبالتالي فهذا المؤتمر يسهم في نشر الوعي بأهمية معايير الجودة وربط هذا المعايير بعملية التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع والتنمية بصفة عامة.

 

هل ترى أن المؤتمر حقق الهدف الذي عقد من أجله؟

بالطبع، نحن نرى أن طرح هذه المواضيع والتقاء الخبراء والباحثين من مختلف الدول العربية حقق الهدف من عقد هذا المؤتمر، وهو بالأساس نشاط للتوعية وتبادل التجارب والخبرات بين الباحثين في الدول العربية المختلفة.

موضوعات ذات صلة
أضف تعليق