Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
الشارع العربي

آراء السياسيين حول عزوف المصريين عن انتخابات الشورى

الثلاثاء 31-01-2012 20:07

يحيى الجمل يرفض الحديث ويؤكد أنه اعتزل العمل السياسي

جمال زهران: إحساس الناخبين بفوز الإخوان منعهم من الذهاب للتصويت

جورج إسحاق: التوأمة المقصودة بين الإخوان والعسكري سبب إحجام الناخبين

أحمد جبيلي: قيمة مجلس الشورى ليست على المستوى المطلوب

عبد الحليم قنديل: الشورى كان عبارة عن ديكور لرجال الرئيس المخلوع

بعد انتهاء الجولة الأولي من انتخابات مجلس الشورى المصري والتي كشفت عن عزوف المواطنين عن المشاركة في التصويت في هذه الانتخابات ليؤكد على ما ذهبت إليه النخبة السياسية من ضرورة إلغاء انتخابات الشورى والاكتفاء بمجلس الشعب ليكون المتنفس التشريعي الوحيد في مصر خاصة وأن مجلس الشورى تم وضعه علي سبيل المجاملات.

وقد أثار عدم إقبال المواطنين علي المشاركة في الإدلاء بأصواتهم في هذه الانتخابات علامات استفهام حول تحكم قوي سياسية بعينها في الشارع الانتخابي حيث يري العديد من المواطنين بأنه لا توجد آي أسباب تدفعهم للمشاركة في العملية الانتخابية خاصة وأن الجميع على يقين من أن مجلس الشورى ليس له أيه قيمه آو صلاحيات حقيقية.

ويري آخرون أن المساحات الشاسعة للدوائر هو أمر تسبب كذلك في هذا العزوف حيث أن المرشحين غير معروفين في أجزاء كبيرة من الدوائر المرشحين فيها و هو الأمر الذي أدى إلى عدم خروج الناخبين.

وقد رصدت إضاءة أراء خبراء السياسية في عزوف المواطنون عن الإدلاء بأصواتهم بطريقة لافته للنظر..وفي محاولة لمعرفة رأي الدكتور يحيى الجمل الفقيه الدستوري ونائب رئيس الوزراء السابق حول هذا الموضوع، رفض الإدلاء برأيه حيث قال "إنني في طريقي لاعتزال العمل السياسي في الفترة القليلة القادمة".

أما الدكتور جمال زهران أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس وعضو مجلس الشعب الأسبق، فقال إن انتخابات مجلس الشورى تعتبر مكملة للشعب وإصرار المجلس العسكري علي إجراء انتخابات مجلس الشورى تأتي من التزام المجلس بالإعلان الدستوري الذي أعلنه للشعب المصري حيث أبقي العسكري أية تعديلات قد تطرأ علي المجلس أو أية صلاحيات تضاف له من شأن البرلمان القادم السلطة المنتخبة.

وأضاف أن هناك عوامل أساسية جعلت الناخبين يعزفون عن الإدلاء بأصواتهم في هذه الانتخابات بعدما فقدوا الثقة في أن الانتخابات لن تغير شيئا وأن الأخوان هم القادمون سواء ذهبوا أو لم يذهبوا إلي صناديق الاقتراع .

ومن جانبه يرى جورج إسحاق الناشط السياسي ومنسق حركة كفاية الأسبق، أن عملية إحجام الناخبين عن الإدلاء بأصواتهم في انتخابات الشورى أمر متوقع خاصة بعد الرائحة التي أزكمت الأنوف الخاصة بعملية التوأمة المقصودة بين الإخوان والعسكري..وأضاف أن المواطنين يتوقعون النتائج مقدما مثلما كان يحدث في الماضي عندما كان الحزب الوطني المنحل يتحكم في الحياة السياسية وجاء حزب الحرية والعدالة ليحل محل الحزب الوطني المنحل..ونوه إلى أن عوامل برودة الجو ساعد بشكل أو بآخر في عزوف الناخبون عن الإدلاء بأصواتهم في المرحلة الأولي من انتخابات الشورى.

وقال أحمد جبيلي رئيس حزب الشعب الديمقراطي، إن مجلس الشورى كان منذ تأسيسه مجرد سلطة استشارية حيث كانت تعرض عليه القوانين التي يعرضها مجلس الشعب لكي يقوم بمراجعتها ويبدي الرأي فيها لتقر بعد ذلك من خلال مجلس الشعب، ولم تكن له سلطة إصدار أو تشريع القوانين.

وتابع قائلا: المواطنون أنفسهم أحسوا بأن قيمة مجلس الشورى ليست علي المستوي المطلوب مثل نظيره مجلس الشعب مضيفا أن الناخب خرج ليدلي بصوته خلال الشهرين الماضيين أكثر من 8 مرات في كل مرة يترك فيها أعماله وتتعطل مصالحه في سبيل إدلاءه بصوته في انتخابات مجلس الشعب وهو ما أدى إلى نوع من التشبع السياسي لدى المواطن العادي الذي أصبح ينظر إلي أرباب السياسة بأنهم لن يقدموا جديدا وإنهم لا يختلفون عن الحزب الوطني المنحل.

وطالب جبيلي بإلغاء مجلس الشورى  حيث أنه ليس له دور حتى لو تمت إضافة بعض الصلاحيات له فسوف تكون صلاحيات جزئية، لذا يجب إلغاءه تماماً وعدم إضافة أية اختصاصات جديدة له مشيرا إلى أن الدولة الجديدة التي أوشكنا علي بناءها يجب أن تخلو من أي ديكور كان يضعه النظام السابق من أجل عيون رجاله وأولها مجلس الشورى، فيكفينا إهداراً لأموال الشعب.

وبدوره، قال الدكتور عبد الحليم قنديل مؤسس حركة كفاية إنه لم يكن لدينا برلمان من الأساس فقد كان برلماناً صورياً، ولكن الطبيعي أن تكون مهام البرلمان هي اختيار النظام السياسي للبلاد وفكرة اللجوء لنظام سياسي صحيح لا يقتصر علي أدوات ما بين سؤال وجواب فقط ، ولكن يجب أن تقسم الصلاحيات بين الرئيس والبرلمان وهذا ما لم يكن يحدث في النظام السابق، والذي كان يضع كل الاختصاصات في يد الرئيس وحده .

وقال إن هذا الإحساس انتقل إلي الشارع وبالتالي الناخب الذي يري هو الأخر أن مجلس الشورى عبارة عن ديكور كان رجال الرئيس المخلوع حسني مبارك يتجملون به ويدخلونه من أجل حماية مصالحهم الخاصة كما أن عزوف الناخبين بسبب إحساسهم بأن حزب واحد هو المحتكر الرئيسي في الحياة السياسية في الفترة القادمة علي غرار الحزب الوطني المنحل .

موضوعات ذات صلة
الإثنين 15-01-2018 19:27
قال رئيس الهيئة العليا للمفاوضات في سوريا نصر الحريري أن المعارضة السورية لا تعلم شيئا عن مؤتمر (سوتشي) الذي تعد له روسيا لحل الأزمة السورية.وأضاف الحريري - في تصريحات ...
الإثنين 15-01-2018 17:20
أعلنت قوى عراقية تابعة لقائمة الفتح، اليوم الاثنين، انسحابها من ائتلاف "نصر العراق" الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي في الانتخابات المقررة في مايو المقبل. وقال النائب عن كتلة "منتصرون" فالح الخزعلي، ...
الإثنين 15-01-2018 09:10
كشف ديفيد رومانو، خبير الشؤون الكردية في جامعة ولاية ميسوري، في مقالته بموقع "رووادو" الكردي، عن إستراتيجية جديدة يمكن للأكراد إتباعها لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة في العراق، والحصول على عدد كبير ...
الأحد 14-01-2018 18:00
أعلن الجيش اللبنانى أن الخبير العسكرى كشف أن الإنفجار الذى حدث فى سيارة المدعو محمد حمدان فى محلة البستان الكبير بمدينة صيدا جنوب لبنان ناجم عن عبوة ناسفة وزنها ...
أضف تعليق
تعليقات
تعليق: حسام نصار محمود
الأربعاء، 8 فبراير 2012 - 15:17
اللهم قوي ايماننا واقتصادنا،واحفظ لنا رزقنا وزود لنا اجرنا في الاخرة،وفي الدنيا،واكشف الغمة وتعدي المرحلة الانتقالية بخير وسلام
.
]دعاء