Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
الشارع العربي

محللون عراقيون يكشفون لـ"إضاءة" أسباب حرق صناديق الانتخابات

كتب محمد شعت | الأربعاء 13-06-2018 12:12

حريق مستودع "الرصافة"
حريق مستودع "الرصافة"

اعتبر خبراء ومحللون عراقيون، أن واقعة حرق صناديق الانتخابات في العراق، لها أكثر من سيناريو خاصة وأن القضية لازالت قيد التحقيق، ومن الصعوبة توجيه أصابع الاتهام إلى جهة معينة، إلا أن الأمر لا يخرج من عدة أطرف أولها الجهة الخاسرة في هذه الانتخابات.

وقال الخبراء والمحللون - في تصريحات خاصة لـ"إضاءة"- إن واقعة إحراق الصناديق الانتخابية بدون أدنى شك حادثة متعمدة جاءت من قبل جهات سياسية ودولية لكي تغطي بل تخفي كل معالم جريمة التزوير التي شابت العملية الانتخابية الأخيرة.

كان حريق اشتعل بأحد أكبر مستودعات صناديق الانتخابات العراقية في "الرصافة" بالجانب الشرقي من مدينة بغداد والتي تمثل نحو 60 بالمائة من أصوات الناخبين الاثنين الماضي، بالتزامن مع قرار مجلس القضاء الأعلى تعيين قضاة ليحلوا محل مفوضية الانتخابات في الإشراف على عمليات العد والفرز اليدوي.

 

ويقول المحلل السياسي العراقي، زياد الشيخلي، إن القضية مازالت قيد التحقيق ويصعب توجيه أصابع الاتهام إلى جهة معينة، لكن توجد ثلاثة سيناريوهات للواقعة والتي تتمخض بالمستفيد من هذه العملية، والمستفيد الأول هو الجهة التي خسرت في نتائج الانتخابات ولم تحصل على مقاعد كافية من أجل الحصول على الكتلة الأكبر، حيث أن نتائج هذه الانتخابات أسقطت عروش الكثير من مافيات الدورات السابقة – بحسب وصفه-.

وأشار إلى أن المستفيد الثاني هو الجهة الدولية التي خسرت نفوذها في داخل العملية السياسية في العراق لاسيما أن هناك متغيرات على الساحة الدولية لدول الجوار لا تصب في صالح إيران خاصة بعد خسارة نفوذها في العراق والدليل التدخل الواضح من قبل فيلق القدس الإيراني بقيادة قاسم سليماني واجتماعاته الأخيرة والمكثفة بعد ظهور نتائج الانتخابات مع قيادات كتل خاسرة.

وأضاف الشيخلي، أن المستفيد الثالث هو الجهة التي تريد إشعال الفتنة الشيعية - الشيعية داخل العراق، وذلك من خلال حرق أصوات جانب الرصافة والتي تحتوي على أغلب أصوات قائمة سائرون والتي فازت في هذه الدورة وبالتأكيد فإن أصابع الاتهام تتوجه في هذه الحالة إلى أدوات الفتنة الموجودة داخل العراق والتابعة لأمريكا وإسرائيل.

 

في حين يرى المحلل السياسي العراقي، أنمار الدروبي، أن واقعة حرق الصناديق هي تكملة لمسلسل صراع القوى والأحزاب السياسية الفاسدة التي تحكم العراق اليوم، وحادثة متعمدة جاءت من قبل الطبقة السياسية لكي تغطي كل معالم جريمة التزوير التي شابت العملية الانتخابية الأخيرة.

واعتبر الدروبي، أن مستقبل العراق مرهون بالنزاع الأمريكي- الإيراني.. وكل الطبقة السياسية مصيرها معلق بين الأبوين (أم أمريكية وأب إيراني) والعكس صحيح، وكي لا ننسى تآمر بعض دول الجوار والدول الإقليمية.، حيث دأبت أجهزة مخابراتها على العمل أن يكون  الحراك السياسي في العراق يسير وفق نهج القاتل والمقتول.

وأضاف، أن ساسة العراق يصدرون دائما للشعب أن الديمقراطية مجرد انتخابات وصناديق اقتراع، وهو ما جعل العراق اليوم في وضع لا يحسد عليه وما سيشهده البلد من تداعيات وإرهاصات نتيجة الجرائم التي اقترفتها مفوضية الانتخابات، حيث ضربت كل العملية الانتخابية في مقتل.

موضوعات ذات صلة
الأحد 24-06-2018 19:51
قرر مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين في مفوضية الانتخابات العراقية اليوم "الأحد" إجراء عملية عد وفرز يدوي لأصوات الناخبين في الانتخابات التشريعية التي جرت في الـ12 من الشهر الماضي.وقال ...
السبت 23-06-2018 20:10
أعلن مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق اليوم السبت، أنه لم يتم التوجيه بإجراء عملية العد والفرز اليدوي في الوقت الحالي إلا بعد استكمال كافة ...
السبت 23-06-2018 13:52
اعتبر خبراء قانونيون وسياسيون عراقيون أن قرار المحكمة الاتحادية العراقية بإعادة فرز الأصوات يدويا يعتبر تشريعًا دستوريًا جديدًا يضاف إلى ما ورد بالدستور العراقي لعام 2005، وليس من صلاحية المحكمة الاتحادية ...
الجمعة 22-06-2018 13:59
اعتبر محللون فلسطينيون، أن العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة تزيد من معاناة أهالي القطاع، خاصة بعد تقليص الكهرباء والخدمات الصحية والتعليمية ورواتب الموظفين وإحالة جزء كبير جدا للتقاعد ...
أضف تعليق