Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
الشارع العربي

قراقع: الاحتلال يستهدف الأطفال المقدسيين بشكل ممنهج ومتعمد

الثلاثاء 09-01-2018 18:39

عيسى قراقع ـ أرشيفية
عيسى قراقع ـ أرشيفية

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تستهدف الأطفال المقدسيين بشكل ممنهج ومتعمد، سواء بإطلاق الرصاص الحي عليهم خلال عملية الاعتقال بهدف القتل أو من خلال سياسة الاعتقالات الواسعة التي تطالهم.

وأضاف قراقع، خلال مؤتمر صحفي عقد برام الله اليوم الثلاثاء، بحضور رئيس لجنة أهالي أسرى القدس أمجد أبو عصب، ووالدة الأسير المقدسي صهيب الأعور، "أن الاحتلال يرتكب جرائم علنية وواضحة وأن الطفولة الفلسطينية تتعرض للخطر الشديد والدائم أمام صمت المجتمع الدولي وعدم تدخل أو ملاحقة قانونية على انتهاك إسرائيل للقانون الدولي ولإتفاقية حقوق الطفل العالمية" .

وأوضح قراقع، أن سلطات الاحتلال صعدّت من استهدافها للقدس والمقدسيين خلال السنوات القليلة الماضية، ولوحظ أن هناك هجمة منظمة بحق الأطفال المقدسيين بشكل خاص، وتصاعدت حملات الاعتقال للمقدسيين، ذكوراً وإناثاً، صغاراً وكباراً.

وخلال العام المنصرم 2017 سُجل (2436) حالة اعتقال في صفوف المقدسيين، وهذه تشكل نسبة (36.1%) من إجمالي الاعتقالات خلال العام نفسه. أي أكثر من ثلث اجمالي الاعتقالات خلال العام 2017 كانت من القدس، وان ما سُجل من اعتقالات في مدينة القدس خلال العام 2017 شكل زيادة قدرها (23.5%) عن العام 2016.

وخلال الثلاث سنوات الأخيرة وفي سابقة خطيرة حولت سلطات الاحتلال العديد من المعتقلين المقدسيين بينهم أطفال قصر إلى "الاعتقال الإداري" .

وبين قراقع، أن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، رصدت اعتقال نحو (1467) طفلاً من كافة محافظات الوطن، وأن نصيب القدس كان حوالي (800) طفل، ويشكلون نحو (54.5%) من إجمالي الاعتقالات التي استهدفت الأطفال الفلسطينيين.

وأضاف، "أن نسبة اعتقال الأطفال المقدسيين خلال العام 2017 شكلت زيادة قدرها (20%) عن العام 2016، شمل اعتقال الاطفال، 54 طفلاً أقل من جيل المسؤولية من دون 12 عامًا و 88 امرأة و6 قاصرات، واصغر المعتقلين طفل عمره 6 سنوات من سلوان وطفل من حي شعفاط بالقدس عمره 7 سنوات".

 وبين، "أن الاحتلال تعمد الاعتداءات الوحشية على المتظاهرين وإصابتهم بجروح بليغة، واستخدام الهراوات والقنابل الصوتية، الغاز، الرصاص، غاز الفلفل، المياه العادمة، الضرب المبرح، وهناك شهادات كثيرة وتشير الى تعرض المعتقلين للتعذيب والتنكيل والمعاملة القاسية منذ لحظة اعتقالهم وخلال استجوابهم".

وقال، "أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعدت من استهدافها لفئتي الأطفال والشباب بهدف تشويه مستقبل الأطفال وتدمير واقع الشباب الفلسطيني، وبالأرقام وخلال رصدنا للاعتقالات والفئات العمرية من المعتقلين الفلسطينيين في القدس نجد بأن ما نسبته (70%) من المقدسيين الذين طالتهم الاعتقالات الإسرائيلية خلال العام 2017، كانوا من فئتي الشباب والأطفال (ذكورا واناثا). حيث شكلّت نسبة اعتقال الأطفال نحو (32.8%) من مجموع الاعتقالات خلال العام المنصرم، فيما كانت نسبة الشباب الذين تعرضوا للاعتقال وأعمارهم تتراوح ما بين 18-30 عاماً، نحو (37.2%) من مجموع الاعتقالات خلال العام 2017، فيما شكلت الفئات العمرية الأخرى ما نسبته (30%) من مجموع تلك الاعتقالات".

وخلال العام 2017 صعدت سلطات الاحتلال من قرارات "الحبس المنزلي" وأصدرت المحاكم الإسرائيلية نحو (95) قرارا بـ "الحبس المنزلي"، غالبيتها العظمى كانت بحق أطفال مقدسيين، ذكورا وإناثا، وأن هذه القرارات تعتبر بديلا عن السجن وتهدف إلى الإقامة المنزلية وتقييد حرية الأشخاص. وأن هذه القرارات شكلت زيادة قدرها (15.3%)عن العام 2016، وزيادة تصل إلى(50%) عن العام 2015.

واعتبر قراقع، "الحبس المنزلي" إجراءً تعسفياً ولا أخلاقياً ومخالفةً لقواعد وأحكام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان تمارسة السلطات الإسرائيلية بشكل ممنهج. كما ويشكل عقوبة جماعية للأسرة بمجموع أفرادها التي تضطر لأن تَبقى في حالة استنفار دائم، حريصة على حماية ابنهم من خطر تبعات تجاوزه للشروط المفروضة.

وحسب هيئة الأسرى 95 طفلاً فرضت عليهم إقامات منزلية، 6 أطفال في مراكز الإيواء، 22 طفلاً تم تحويلهم من الحبس المنزلي إلى الاعتقال الفعلي، و42 طفلاً أنهو الحبس المنزلي.

 وأضاف، أنه تم إبعاد 170 مواطنًا عن الأقصى بينهم 14 قاصرًا و15 سيدة و 68 أبعدوا عن البلدة القديمة و 26 عن مدينة القدس بأكملها و 6 مقدسيين منعوا من دخول الضفة الغربية.

وشملت الإبعادات لفترات مختلفة كوادرو قيادات سياسية وميدانية من القدس، ويعتبر الابعاد مخالفاً للقانون الدولي ولاتفاقيات جنيف التي تحظر الابعاد القسري للاشخاص المحميين في المناطق المحتلة وهو يشكل مخالفة جسيمة وفق اتفاقية جنيف الرابعة.

وبين قراقع، لقد صعدّت السلطات الإسرائيلية خلال العام 2017 من استهدافها واعتقالاتها للفلسطينيين بسبب منشورات وشعارات وصور على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، واعتقلت قوات الاحتلال نحو (300) مواطن فلسطيني، غالبيتهم من القدس، ومن بينهم نساء وأطفال وصحفيين وكتّاب.

وأضاف أن لوائح اتهام وجهت لبعضهم وصدر بحقهم أحكام مختلفة مقرونة بغرامات مالية، بتهمة التحريض، وأن آخرين تم تحويلهم الى "الاعتقال الإداري" لبضعة شهور من دون محاكمة. وفي مرات أخرى اشترطت على بعض المعتقلين وقبل إطلاق سراحهم الامتناع عن استخدام فيس بوك لفترات هي تحددها.

موضوعات ذات صلة
الثلاثاء 19-06-2018 10:29
أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الثلاثاء نيران أسلحتها الرشاشة تجاه رعاة الأغنام شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.    وأفاد شهود عيان،  بأن قوات الإحتلال أطلقت النار تجاه رعاة الأغنام قرب ...
السبت 16-06-2018 16:57
أدانت عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوى، اليوم السبت، تجديد سلطات الاحتلال الإسرائيلي، في أول أيام عيد الفطر، أمر الاعتقال الإداري، بحق النائبة في المجلس التشريعي والقيادية الأسيرة خالدة ...
الخميس 14-06-2018 15:21
قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، بصاروخ واحد على الأقل أحد أماكن التجمع لمطلقي الطائرات الورقية الحارقة من قطاع غزة.   وقالت مصادر فلسطينية، إن طائرة استطلاع إسرائيلية بدون طيار قصفت هدفاً ...
الإثنين 11-06-2018 13:53
أجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ ساعات فجر اليوم الاثنين، تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية في أراضي خربة الطويل، التابعة لبلدة عقربا جنوب نابلس شمال الضفة الغربية. وقال عضو لجنة مقاومة الاستيطان فى عقربا ...
أضف تعليق