Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
الشارع العربي

في حواره مع "إضاءة":

حافظ الحديثي: التطرف سيعود للعراق إذا لم تراجع الحكومة قراراتها

كتب روزا النديم | الأحد 07-01-2018 18:12

الشيخ حافظ الحديثي - عضو رابطة العشائر العراقية للتفاوض
الشيخ حافظ الحديثي - عضو رابطة العشائر العراقية للتفاوض

-الحديث عن سحب الأسلحة الثقيلة من الفصائل "مجرد كلام"

-الفصائل المسلحة في العراق لديها قدرات توازي الجيش وأجندات خارج نطاق الدولة

- رؤى العبادي والصدر تتوافق  تجاه الفصائل والفساد

-لا توجد نية حقيقية لمواجهة الفساد في العراق

 

قال الشيخ حافظ حسن الحديثي عضو رابطة العشائر العراقية للتفاوض وحل النزاعات، إن التطرف يمكن أن يعود للعراق في حالة لم تعدل الحكومة عن قراراتها، مطالبًا بسحب الأسلحة من الفصائل الخارجة عن القانون

"إضاءة" حاورت الشيخ حافظ الحديثي عضو رابطة العشائر العراقية للتفاوض وحل النزاعات، لتكشف عن المزيد من التفاصيل التي لا تزال خفيه حول الإعداد لمستقبل العراق ما بعد داعش ورؤى قيادات الدولة للمرحلة المقبلة.. وإليكم نص الحوار:

 

-بعد إعلان الحكومة المركزية القضاء على داعش.. كيف يمكن تحصين العراق ضد عودة التطرف مرة أخرى؟

التطرف سيعود مرة ثانية، إذا لم تراجع الحكومة قراراتها، أولًا بالمصالحة الوطنية الحقيقية، إلغاء الإجتثاث، العفو العام عن من لم تدنس أياديهم بدماء العراقيين، عودة المهجرين إلى ديارهم، إلغاء التهميش ومعاملة العراقيين معاملة واحدة بعيدا عن الطائفة والتكتل الحزبي ، وسحب الأسلحة من بعض الميليشيات الخارجة على القانون.

 

-هناك حديث عن خطة لرئيس الوزراء حيدر العبادي تقضي بتقليص عدد الفصائل المسلحة وسحب الأسلحة الثقيلة منها، ما تعليقك؟

أتصور أن الحديث عن تقليص عدد الفصائل المسلحة وسحب الأسلحة الثقيلة مجرد كلام فقط، ولم يحن الوقت بعد لسحب الأسلحة الثقيلة من بعض العشائر العراقية، فمتى يحدث ذلك نتكلم حينها عن سحب الأسلحة الثقيلة من الفصائل المسلحة.

 

-هل يمكن أن تدفع خطة العبادي البلاد لصراع مسلح بين الفصائل الشيعية وبين الدولة؟

إذا تضاربت المصالح بين الدولة والفصائل المسلحة نعم سيحدث.. فالفصائل المسلحة لديها أسلحة وقدرة عسكرية توازي إذ لم نقل أكثر قوة من الجيش العراقي، وكذلك لها أجندات خارج نطاق الدولة.

 

-لكن رؤية العبادي حول الفصائل تتوافق مع رؤية مقتدى الصدر.. هل يساعد ذلك على تحقيق الرؤية؟

نعم تتوافق رؤية العبادي والسيد مقتدى الصدر بالنسبة إلى الفصائل المسلحة والفساد الإداري والمالي ولكن ليس لهم القدرة على ذلك لان الواقع شيء والتنفيذ شيء آخر.

 

-العبادي قال أمس في احتفال النصر الكبير على داعش "لن نستطيع تقديم الخدمات بوجود الفاسدين".. هل هناك مواجهة حقيقية للفساد في العراق؟

نعم وهذا واقع ولكن هل يستطيع العبادي أن يحارب الفساد.. أشك في ذلك لأن أباطرة الفساد أكثر قوة من العبادي، لكني لا أرى نية حقيقية لمحاربة الفساد.

موضوعات ذات صلة
الثلاثاء 16-01-2018 10:00
واصلت مجموعات من المستوطنين اليهود المتطرفين، اليوم الثلاثاء، اقتحاماتها الاستفزازية للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.   ونفذ المستوطنون جولات استكشافية ومشبوهة في المسجد المبارك، واستمعوا إلى ...
الثلاثاء 16-01-2018 09:31
نبذت حركة الشباب الصومالية المتشددة قياديا سابقا بها انشق وانضم إلى صفوف الحكومة وقالت إنه مرتد يجوز قتله.   وكان الخلاف نشب عام 2013 بين الحركة، التي نفذت عدة تفجيرات في العاصمة مقديشو، ...
الثلاثاء 16-01-2018 08:47
دعا عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفلسطينية عزام الأحمد لضرورة تعزيز البيت الداخلي، وتنفيذ القرارات التي صدرت عن المجلس المركزي الفلسطيني.   وقال الأحمد في حديث لتلفزيون فلسطين: "يجب تعزيز وضعنا الداخلي وبيتنا ...
الإثنين 15-01-2018 21:13
قالت الحكومة المركزية في العراق إن "جواً من الثقة والتفاهم" ساد المحادثات التي عقدت اليوم الإثنين، مع إقليم كردستان، لتسوية الصراع بين أربيل وبغداد. وذكر بيان ...
أضف تعليق
تعليقات
تعليق: Ali taei
الأحد، 7 يناير 2018 - 21:30
سلمت اناملك استاذ حافظ فقد أشرت لكل ما نحتاجه للمرحلة المقبلة.
Wien