Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
الشارع العربي

كاتب بريطاني: "داعش" استغل التهميش والحرمان السياسي للتمدد بالشرق الأوسط

كتب ماري مراد | الأربعاء 11-01-2017 12:50

قال سيمون مابون، المتخصص في التنظيمات الإرهابية، إنه يوم رأس السنة الميلادية، قتَل مسلحُ، 39 شخصًا، بعد أن أطلق عليهم الرصاص في ملهى "رينا" على ضفاف مضيف البسفور في إسطنبول، وتبنى داعش في وقت لاحق العملية، رغم أنه من غير الواضح إذا كان دبر الهجوم، فمنذ بداية ظهور التنظيم في صيف 2014 فيُعتقد أن طبيعة الإرهاب تغيرت.

وتابع مابون، في مقاله بصحيفة "إندبندنت" البريطانية، أن تزايد عمليات "الذئاب المنفردة" والرغبة في إيقاع أكبر أعداد من القتلى من أهم خصائص تنظيمي داعش والقاعدة.

وأشار الكاتب، إلى أن "سنوات الاضطراب السياسي والاقتصادي والاجتماعي في الشرق الأوسط، مكنت داعش من الاستحوذ على مساحات واسعة من الأراضي ليكون "الخلافة المزعومة"، وتاريخيًا، فإن الفقر كان من أهم الدوافع الرئيسية للعنف السياسي، لكن داعش ألقى بالضوء على مجموعة من العوامل الأخرى، مثلا في العراق وسوريا، تضمنت تلك العوامل الحرمان السياسي والتهميش الديني والاجتماعي والعزلة الاقتصادية والخوف من العنف داخل كل دولة، ويوجد عناصر داعش في جميع أنحاء العالم الإسلامي، وغالبًا ما يوجدوا حيث تتوافر الظروف التي تؤدي إلى تهميش الناس، لكنه يمكن أن يتضمن البقاء دون أراض والعمل، فاقناع مفكر أصولي بأن طرق تفكيره خاطئة أصعب من العمل لضمان سلامة المواطنين في جميع أنحاء منطقة معينة".

وأضاف الكاتب "مع وجود شكوك كثيرة حول إمكانية هزيمة القاعدة بعد موت أسامة بن لادن، فإن أيمن الظواهري الذي تولي الزعامة بعده أظهر دهاءً عندما نأى بالتنظيم عن العمليات الوحشية التي يرتكبها داعش، ويبدو أن القاعدة حقق نجاحاً في تطوير الروابط مع جماعات قبلية في أرجاء العالم الإسلامي، وربما من أفضل نجاحاته اليمن حيث يصارع داعش للحصول على أي تأثير، وأصبحت الأراضي جزءاً مهماً في استراتجيات التنظيمين، باعتبارها وسيلة لإظهار قدرتهما وتأثيرهما، ويسعى الفريقين إلى تقديم صورة تنم عن القوة لكنهما أيضًا يناشدان المواطنين في جميع أرجاء العالم للانضمام للقتال.

وختم سيمون مقاله قائلًا "لا يزال صحيحًا، أن الديناميكية السياسية لها أهمية قصوى في فهم الأعمال الإرهابية والعنف السياسي، ففي الوقت الذي تواجه فيه دول الشرق الأوسط ضغوطًا في أعقاب ثورات الربيع العربي،علينا أن نُدرك أنه لكي نهزم العنف ولنمنع مزيد من الأعمال الإرهابية سواء في الشرق الأوسط- حيث تحدث النسبة الساحقة من الأعمال الإرهابية في العالم- أو شوارع العواصم الأوروبية علينا ضمان أن الناس يمكنهم تلبية احتياجاتهم الأساسية ويشعرون بالأمان لفعل هذا".

موضوعات ذات صلة
الأربعاء 23-05-2018 13:01
رأى د. كريم الحسون أستاذ القانون الدولي العراقي،  صعوبة التكهن بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة بعد نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة، معتبرا أن التركيبة السياسية الموجودة لا تبشر بمستقبل أفضل في ظل تشابك ...
الثلاثاء 22-05-2018 22:52
حمّلت حركة فتح، الثلاثاء، الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس مسؤولية اقتحام أحد مكاتبها في مدينة غزة والعبث بمحتوياته، داعية لتحقيق عاجل حول هوية من يقفون خلف هذا الاعتداء. ...
الأحد 20-05-2018 11:48
نشرت صحيفة "ميدل إيست أي" البريطانية تقريرا عن الانتخابات البرلمانية العراقية، التي حقق فيها تحالف "سائرون" بزعامة مقتدى الصدر المركز الأول، معتبرة أن النتيجة تشكل ضربة لرئيس الوزراء حيدر العبادي الذي ...
الخميس 17-05-2018 17:19
اتفق نائب رئيس الجمهورية العراقي نوري المالكي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم الخميس، على أهمية العمل المشترك للوصول إلى حلول ترضي جميع الأطراف والحفاظ على استقرار العملية السياسية ...
أضف تعليق