Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
منتدى أجفند التنموي السادس

"لا للفقر" موضوعًا للجائزة 2018

فوز بنجلاديش ونيبال والهند بجوائز "أجفند" الدولية بـ"التعليم الجيد"

الأربعاء 28-02-2018 13:09

اجتماع لجنة الجائزة بالرياض اليوم
اجتماع لجنة الجائزة بالرياض اليوم

أعلن برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، اليوم الأربعاء، المشاريع الفائزة بجائزه أجفند الدولية لمشاريع التنمية البشرية الريادية للعام 2017، في مجال "ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع، وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع"، بعد أن أقرتها لجنة الجائزة في اجتماعها التاسع عشر، الذي عقد  في مقر أجفند بمدينة الرياض، برئاسة الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملكة صوفيا الخيرية، الملكة صوفيا، نيابة عن صاحب السمو الملكي، الأمير طلال بن عبد العزيز، رئيس (أجفند).

 

وأعلنت اللجنة فوز ثلاثة مشاريع بالجائزة من بين 76 مشروعاً تم ترشيحها للجائزة في فروعها الأربعة.

 

 فاز مشروع  "برنامج التعليم الابتدائي غير الرسمي (بنجلاديش)"، بجائزة الفرع الأول ( 400 ألف دولار)، المخصصة لمشروعات المنظمات الدولية والإقليمية. نفذته منظمة براك (لجنة المساعدة لإعادة التأهيل في بنجلاديش.

 

 وفاز مشروع  "التعجيل بحل مستدام للتعليم الجيد"، بجائزة الفرع الثاني ( 300 ألف دولار)، المخصصة لمشاريع الجمعيات الأهليـة الوطنية. نفذته جمعية جيفان بيكاس ساماج  في نيبال.

 

 وتم حجب جائزة الفرع الثالث المخصصة لمشاريع الوزارات الحكومية والمؤسسات العامة؛ لعدم استيفاء المشاريع المرشحة معايير الجائزة.

 

 وفاز مشروع  "محاربة الاتجار بالبشر من خلال التعليم المهني"، بجائزة الفرع الرابع  ( 200 ألف دولار)،  المخصصة لمشاريع الأفراد. نفذته مؤسس جمعية براجوالا في الهند، سونيتا كرشنان.

 

  كما أقرت اللجنة، القضاء على الفقر بجميع  أشكاله في كل مكان، الهدف الأول من أهداف التنمية المستدامة (أجندة  2030)، موضوعًا لجائزة (أجفند) في العام 2018.

 

 يذكر أن المشاريع المستوفية لشروط الجائزة، يتم تقييمها من قبل خبراء متخصصين في مجالات الجائزة، ويتم التقييم وفقًا لشروط ومعايير محددة في نظام الجائزة.

 

 وتضم لجنة جائزة (أجفند) في عضويتها عدداً من الشخصيات العالمية البارزة التي تمثل قارات العالم وهم: الملكة صوفيا، ممثلة لقارة أوروبا، والسيدة الأولي سابقًا في الأورجواي، السنيورة مرسيدس مينافرا، ممثلة لقارتي أمريكا الجنوبية والشمالية، والدكتور أحمد محمد علي، ممثلا للمنطقة العربية، والفائز بجائزة نوبل للسلام البروفيسور محمد يونس، ممثلا لقارة آسيا، والدكتور يوسف سيد عبدالله، ممثلا لقارة أفريقيا. 

موضوعات ذات صلة
أضف تعليق