Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
جائزة الملك عبد العزيز للبحوث العلمية في قضايا الطفولة والتنمية

أحمد عبدالمعطي حجازي: التنشئة على المواطنة ليست قاصرة على الأطفال

كتب حنان سرور | السبت 30-09-2017 12:50

أحمد عبدالمعطي حجازي
أحمد عبدالمعطي حجازي

قال الكاتب والشاعر أحمد عبد المعطي حجازي، إن التنشئة على المواطنة ليست قاصرة على الأطفال، مضيفًا نحن جميعا في حاجة لأن ننشأ على المواطنة، لأننا لا نزال حتى الأن نحتاج لأن نعرف معنى المواطنة ولأن نمارسها.

وأضاف "حجازي" في كلمته خلال حفل إطلاق جائزة الملك عبد العزيز للبحوث العلمية بالقاهرة، أن الجميع يتحدث على المواطنة على أنها مجرد وجود في الوطن، موضحًا أن لغتنا العربية لا تزال قاصرة لأن نضع أيدينا على المواطنة، وتاريخنا لايزال قاصرا بأن يسير بنا نحو المواطنة.

ولفت إلى أنه إذاعدنا لأي معجم عربي، سنعرف أن المواطنة تكاد أن لا تكون موجودة لاشتقاق لمعني الوطن، وسنلاقي أن من ضمن معانيه أن الوطن هو المكان وأن المواطنة هي الموافقة مطلق التوافق، مضيفا، أن معنى المواطنة استخدم عام 1783 في فرنسا، وتعني مواطن في القرن السادس عشر، وتعني مدينة في القرن الثامن عشر، وعندما نتحدث في هذا الاشتقاق سنجد أن الكلمة تعود إلى تلك العصور التي كانت فيها الشعوب رعاية.

وأوضح "حجازي"، أن المواطنة لا تتحقق بالكلام أو الدستور ولكنها تتحقق بالممارسة، ولكي تتحقق لابد من شروط، مضيفًا أن المواطنة لا تتحقق في دولة دينية، ولا تتحقق في دولة خليط بين الدينية والوطنية، مشيرًا إلى أن الدستور في مصر يقدم تعريفا ملفقا للدولة لأن الدولة وطنية ولكن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، بالتالي لا توجد سلطة تشريعية.

وأشار إلى أن الدستور هو مصدر كل السلطان، رغم أن من يضع القوانين هم عامة الشعب، ولا يوجد مواطنة، لأنه يوجد تميير، بين المسلمين والمسيحيين والرجال النساء، مشددًا على أنه إذا أردنا أن نحقق المواطنة يجب أن نعرف أن يكون النظام نظام مدني علماني، لا يخلط بين السياسة والدين.

ويشارك الدكتور عصام قمر رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار، والدكتور صلاح عرفة رئيس إئتلاف حقوق الطفل المصري، والدكتور أنور مغيث رئيس المركز القومي للترجمة، والدكتور عادل عبد الغفار، الأستاذ بكلية الإعلام جامعة القاهرة والمتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم العالي، والدكتور ليلى كرم الدين، أستاذ مساعد بقسم الدراسات النفسية بمعهد الدراسات العليا ومؤسسة مشروع رياض الأطفال في مصر، والدكتور شبل بدران، أستاذ ورئيس قسم أصول التربية بجامعة الإسكندرية، والدكتور صفاء عبد العزيز نائب رئيس هيئة الجودة سابقا ، والدكتور سمية الألفي رئيس الإدارة المركزية للرعاية الاجتماعية بوزارة التضامن، الوزير الأسبق محمد فايق، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، والدكتور حاتم ربيع  أمين عام المجلس الأعلى للثقافة.

وتهدف الجائزة إلى تعميق ثقافة حقوق الطفل من خلال إثراء البحث العلمي في مجالات الطفولة بما يخدم قضايا تنمية المجتمعات العربية ومواجهة التحديات، ودعم وتحفيز الباحثين المنشغلين بقضايا الطفولة في البلدان العربية، وتعظيم الحوار المجتمعي حول القضايا ذات الأهمية بالطفل وتنشئته من خلال البحوث المقدمة.

موضوعات ذات صلة
أضف تعليق