Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
جائزة أجفند.. 17 عاما من الإبداع المستمر

في حواره لإضاءة على هامش حفل تسليم جوائز أجفند للعام 2016

محمد يونس: أجفند حقق حلم الأمير طلال في دعم وتمكين الفقراء.. ومضاعفة جائزته جعلها أكثر جاذبية

الخميس 27-04-2017 11:22

نجاح أجفند يعود لامتلاكه الإرادة والقدرة.. وجائزته تعكس 17 عاما من الإبداع والتمييز


 "أجفند" منفتح على أفريقيا بشكل جيد وأصبح لديه مقدرة وخبرة كبيرة في التعامل مع المشكلات التنموية بها

 

حاوره من جنيف: المشرف العام - عبد المنعم الأشنيهي

قال البروفيسور محمد يونس أستاذ الاقتصاد السابق في جامعة شيتاجونج إحدى الجامعات الكبرى في بنجلاديش، ومؤسس بنك جرامين، والحاصل على جائزة نوبل للسلام عام 2006، إن جائزة "أجفند" تعكس 17 عاما من الإبداع والتمييز، وإنها تعد من أكبر المحافل التي يشرف بحضورها سنويا، مشيرا إلى أن أجفند حقق حلم الأمير في دعم المشروعات الإنمائية.

وعلى هامش فعاليات حفل الإعلان عن أسماء المشروعات الفائزة بجائزة "أجفند" الدولية للتنمية البشرية الريادية للعام 2016 والتي اتخذت من موضوع تمكين اللاجئين والنازحين ودمجهم اجتماعيًا عنوانا لها، التقت "إضاءة" البروفيسور يونس عضو لجنة الجائزة للحديث حول دور أجفند وتوقعاته لها.

 

 

 ما فائدة مضاعفة سمو الأمير طلال بن عبد العزيز لقيمة جائزة "أجفند" لتصبح مليون دولار بدلا من 500 ألف دولار؟ 

 مضاعفة قيمة الجائزة إلى مليون دولار جعلها أكثر جاذبية وجعل عدد المستفيدين منها أكثر، وهو ما يعنى أن المنفعة سوف تعود على أناس كثيرون، وسوف تزيد من أهميتها لأن المبالغ البسيطة لا تلتفت إليها الناس، ولكن عند مضاعفة قيمة الجائزة كل شخص سوف يضاعف جهوده ليفوز بها.

 

قلت إن "أجفند" حققت حلم الأمير طلال بن عبد العزيز في دعم مشاريع التنمية.. ماذا تقصد بهذا القول؟

أعني أن الأمير طلال كان يريد أن يدعم الفقراء والمهمشين وأن أجفند من خلال أنشطتها وبرامجها وجائزتها مكنته من تحقيق ذلك من خلال الوصول إلى الفئات الأقل دعما سواء عن طريق بنوك الفقراء أو غيرها من المشروعات.

 

 

بصفتك مؤسس "بنك الفقراء" في بنجلاديش.. ما هو رأيك في بنوك "الإبداع" التي أسساها "أجفند" في العديد من الدول العربية والأفريقية؟

اعتقد أنها تجربة ناجحة، أحدثت تغييرا كبيرا، ووصلت لمستوى متقدم، سواء في الدول العربية أو في الدول الأفريقية، خاصة وأن أفريقيا تحتاج الكثير، و"أجفند" بالفعل منفتح على أفريقيا بشكل جيد، وأصبح لديه مقدرة وخبرة كبيرة جدا في التعامل مع المشكلات التنموية في أفريقيا.

 وبالفعل حاولت العديد من البرامج العمل في هذا المجال لكنها لم تلقى نجاحا، لكن تجربة "أجفند" امتلكت الإرادة والقدرات لذلك نجحت في تحقيق نتائج جيدة في هذه المجتمعات.

 

موضوعات ذات صلة
أضف تعليق