Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
جائزة أجفند.. 17 عاما من الإبداع المستمر

السفير يوسف عبد الكريم: أجفند العريقة دأبت على منح جائزتها السنوية للمشاريع التنوية الناجحة

الخميس 20-04-2017 19:01

جنيف: عبد المنعم الاشنيهي- محمد عبد الرحمن

قال السفير يوسف عبد الكريم بوجيري رئيس مجلس سفراء دول مجلس التعاون الخليجي إن أجفند العريقة دأبت على منح جائزتها السنوية للمشاريع التنموية الناجحة لذا لابد في مستهل الحديث أن نشدد عهلى الأهمية التي تكتسبها هذه الجائزة على المستويين الواقعي والرمزي باعتبارها مبادرة فريدة لانها أداة هامة لتحفيز الطاقات وتمويل المشاريع الواعدة وتدعم جهود التنمية البشرية على مستوى الدول النامية سبصصفة خاصة.

وأضاف خلال كلمته في حفل إعلان جوائز أجفند اليوم الخميس بمكتب الأمم المتحدة بجنيف إن الجائزة تستند على موروث ثقافي هام تتشاركه دول مجلس التعاون التي تعد الداعم الأول لها وهو تحقيق الرفاه الاجتماعي دون أي تمييز وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في كافة المجالات.

وقال "عرف مجال التنمية في دول مجلس التعاون طوال العقود الماضية نقلة نوعية على الصعيدين الوطني والدولي وهو ما حقق معدلت قياسية خلال السنوات الأخيرة".

وبدلأت منذ قليل في جنيف بسويسرا وقائع حفل إعلان أسماء الفائزين بجوائز الأجفند لعام 2016 في مجال "تمكين اللاجئين اقتصادياً واجتماعيا".

يحضر الحفل الأمير عبد العزيز بن طلال نيابة عن والده رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية "أجفند" والملكة صوفيا ملكة إسبانيا القرينة والبروفيسور محمد يونس أستاذ الاقتصاد السابق في جامعة شيتاجونج إحدى الجامعات الكبرى في بنغلاديش، ومؤسس بنك غرامين والحاصل على جائزة نوبل للسلام عام 2006.

وتأسست جائزة أجفند الدولية لمشاريع التنمية البشرية الريادية في عام 1999م، بمبادرة من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) بهدف حفز وتشجيع الابتكار والإبداع في مجالات التنمية البشرية.

وتهدف الجائزة إلى دعم الجهود الإنسانية المتميزة الهادفة إلى تنمية وتطوير مفاهيم التنمية البشرية وأبعادها، و تعميم تجارب المشاريع الناجحة، و إبراز أفضل الممارسات المعنية بتحسين المستوى المعيشي للفقراء والمحرومين بالتركيز على النساء والأطفال، تعزيز تبادل التجارب وتطوير آليات أفضل لإيجاد حلول لمشاكل الفقر والتهميش والإقصاء الاجتماعي والاقتصادي للفئات الضعيفة.

وتتكون جائزة أجفند الدولية من: مكافأة مالية قدرها 500.000 دولار أمريكي توزع على الفائزين في الفروع الأربعة 

موضوعات ذات صلة
أضف تعليق