Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
مؤتمر إعداد المعلم مهنيا ومعرفيا

نقيب المعلمين الأردنيين في حوار مع إضاءة من الأردن

باسل الفريحات: آمل أن ترى مخرجات مؤتمر إعداد المعلم العربي حيز التنفيذ

السبت 24-12-2016 13:38

المشرف العام لإضاءة خلال حواره مع باسل الفريحات نقيب المعلمين الأردنيين
المشرف العام لإضاءة خلال حواره مع باسل الفريحات نقيب المعلمين الأردنيين

 

  الاهتمام بالمعلم في كثير من الدول حقق التنمية الصناعية والاقتصادية.. وسنغافورة خير دليل


المعلم العربي ينقصه الكثير ولابد من النظر إليه على أنه قائد تربوي يربى عقول أجيال المستقبل


علينا إعادة النظر في وضع المعلم الوظيفي والاقتصادي والاجتماعي للوصول إلى هدفنا بتحقيق التنمية البشرية

 

 حاوره من الاردن: المشرف العام عبد المنعم الاشنيهي

 

انطلاقا من إيمان الجامعة العربية المفتوحة ومؤسسها سمو الأمير طلال بن عبد العزيز بأهمية دور المعلم، و اعترافا وإيمانا مطلقا بقداسة رسالته ومحورية دوره في توجيه الأجيال توجيها صحيحا نحو ما ينفع الأمة العربية، نظمت الجامعة مؤتمر "إعداد المعلم العربي معرفيا ومهنيا" مؤخرا في الأردن .

والتقت على هامش فعاليات المؤتمر إضاءة باسل الفريحات نقيب المعلمين الأردنيين ، للحديث عن دور المعلم العربي وأهمية تدريبه وإعداده .

ما أهمية الاهتمام بالمعلم ودوره في تحقيق التنمية؟ 

الاهتمام بالمعلم في كثير من الدول هو الذي حقق التنمية الصناعية والاقتصادية وهناك شواهد ونماذج كثيرة على ذلك، على سبيل المثال دولة "سنغافورة" عندما أعدت المعلم ليكون قادرا على إعداد جيل واعي قادر على تحمل المسئولية نهضت "سنغافورة" وأصبحت في مقدمة الدول تعليميا واقتصاديا وصناعيا.

 

 

ماذا ينقص المعلم العربي الآن؟ 

ينقص المعلم العربي  الكثير، فيجب أن تتغير النظرة إلى المعلم ليكون "قائد تربوي" وبالتالي عليه دور كبير في إعداد النشء لأنه يتعامل مع عقولهم ولذلك يجب علينا كمعلمين إعداد هذه العقول لتكون قادرة على تحمل المسئولية المهنية والعلمية في المستقبل. ونطمح أن يكون المعلم العربي رائد في كل المجالات.

كما يجب علينا إعادة النظر في وضع المعلم سواء بتحقيق الأمن الوظيفي له أو الأمن الاقتصادي والاجتماعي، وعندما نحقق ذلك يكون المعلم العربي قادر على العطاء للوصول إلى هدفنا الذي هو تحقيق التنمية البشرية.

ماذا تتوقع من المؤتمر ؟ 

أتوقع أن يخرج المؤتمر بتوصيات جيدة، وأتمني ألا تبقى هذه التوصيات في الأدراج وأن تخرج إلى حيز التنفيذ.

 

موضوعات ذات صلة
الخميس 05-01-2017 11:26
  أغلب المواضيع التي قدمت في المؤتمر تتميز بجانبين نظري وتطبيقي هناك توجه داخل الجامعة على تدريب كافة الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس على أسلوب التعليم المدمج   حقيبة الممارس المعتمد في التعليم المدمج سجلت كأول ...
الإثنين 02-01-2017 10:04
التجربة الفنلندية جيدة لكن لا يمكن تنفيذها كليا في البلدان العربية   مشكلة التعليم أن غالبية من يعملون فيه أجبرتهم عليه مكاتب التنسيق في البلدان العربية   حاوره المشرف العام عبد المنعم الاشنيهي   نظمت الجامعة العربية ...
أضف تعليق