Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
مؤتمر إعداد المعلم مهنيا ومعرفيا

خلال ورقة عمل بمؤتمر "إعداد المعلم العربي معرفيا ومهنيا"

عشوي: التفكير النقدي والإبداعي شهد تراجعا كبيرا لدى طلاب المدارس والجامعات العربية

الأربعاء 30-11-2016 14:52

الدكتور مصطفى عشوي نائب رئيس الجامعة العربية المفتوحة لشئون التخطيط والبحث والتطوير
الدكتور مصطفى عشوي نائب رئيس الجامعة العربية المفتوحة لشئون التخطيط والبحث والتطوير

الأردن: عبد المنعم الأشنيهي- محمد عبد الرحمن

 قال الدكتور مصطفى عشوي نائب رئيس الجامعة العربية المفتوحة لشئون التخطيط والبحث والتطوير إن التفكير النقدي والإبداعي شهد تراجعا كبيرا لدى طلاب المدارس والجامعات العربية التي تجمع معظم الدراسات على أن مناهجها ومقرراتها تركز غالبا على سرد المعلومات أثناء شرح الدروس، وعلى اختبار الذاكرة "لحفظ" وليس الفهم والتحليل والنقاش أثناء الاختبارات والامتحانات.

وأضاف خلال عرضه ورقة العمل "إعداد المعلمين في كفاءات الإبداع والتفكير النقدي" والتي أعدها بالتعاون مع نوال بريقل من جامعة باتنة بالجزائر أنه نظرا لأهمية مرحلة التعليم المتوسط في تعليم الأطفال أسس قدرات التفكير العليا، أعد هذه الدراسة التي تهدف إلى تشخيص واقع إعداد وتدريب المعلمين في مرحلة التعليم المتوسط بالمدارس الجزائرية على كفاءات الإبداع. وعلى كفاءات التفكير النقدي. واقتراح منهجية أساليب لإدخال كفاءات الإبداع والتفكير النقدي في عملية إعداد المعلمين قبل الخدمة وأثناء الخدمة؛ وذلك حسب وجهة نظرهم.

وأشار عشوي -خلال عرضه بثاني أيام مؤتمر "إعداد المعلم العربي معرفيا ومهنيا" والذي يستضيفه فرع الجامعة العربية المفتوحة بالأردن خلال يومي ٢٩ و٣٠ نوفمبر الجاري بفندق الماريوت المطل على البحر الميت- إلى أنه بعد تحليل بيانات الدراسة أظهرت النتائج أن برامج إعداد المعلمين قبل الخدمة وأثناء الخدمة تخلو من كفاءات الإبداع والتفكير النقدي كما تخلو من أساليب تطوير كفاءات الإبداع والتفكير النقدي لدى المعلمين والمعلمات، وأن برامج التعليم المتوسط بالمدارس الجزائرية لا تتضمن أساليب لتطوير كفاءات الإبداع والتفكير النقدي لدى التلاميذ أو الطلاب في هذه المرحلة.

وأضاف أن النتائج أظهرت أيضا أنّ أغلبية المشاركين في الدراسة ير ون أنهم في حاجة لتطوير قدراتهم في هذا المجال، وأنهم يفضلون أسلوبي الدورات التدريبية المتخصصة في كفايات الإبداع والتفكير النقدي، وأسلوب تضمين المقررات الدراسية هذه الكفايات في برامج تطويرهم وتدريبهم قبل التحاقهم بالتدريس وأثناء الخدمة.  

 

 

وقال الدكتور عشوي إن الدراسة خلصت إلى أن معظم أفراد العينة يرون أن برامج إعداد المعلمين في الجزائر لا تتضمن كفاءات تتعلق بتطوير الإبداع  والتفكير النقدي لدى كل من المعلمين أنفسهم والتلاميذ في مرحلة التعليم المتوسط. وأن معظمهم يعتقدون أنهم في حاجة ماسة إلى تطوير القدرات "الكفاءات" في مجالي الإبداع والتفكير النقدي لديهم ولدى تلاميذ التعليم المتوسط.

وأضاف عشوي أن معظم أفراد العينة اتفقوا على أن أسلوبي تقديم الدورات التدريبية المتخصصة وتضمين قدرات الإبداع والتفكير النقدي في كل المقررات التي تقدم للتلاميذ هما أفضل أسلوبين لإدخال كفاءات ذات علاقة بتطوير الإبداع والتفكير النقدي لدى المعلمين ولدى التلاميذ في التعليم المتوسط أيضا.

موضوعات ذات صلة
أضف تعليق