أصبح ريال مدريد مقتنعاً بضرورة إبرام صفقة من العيار الثقيل لدعم الفريق الذي أصبح يعاني على مستوى النتائج حالياً، بالرغم من تتويجه العام الماضي بخمسة ألقاب، ليجد الحل في المهاجم البرازيلي نيمار، المنتقل الصيف الماضي في صفقة قياسية من برشلونة لباريس سان جيرمان.

وبحسب ما كشفته اليوم صحيفة "ماركا" الرياضية، فإن إدارة الريال أصبحت غير مهتمة بإبرام صفقات ضخمة خلال موسم الانتقالات الشتوي الحالي، لتصبح اهتماماتها منصبة على يونيو الجاري، وبالتحديد على نجم "السيليساو" صاحب الـ25 عاماً، الذي ترى رغبته في ارتداء القميص "الأبيض".

وأشارت إلى أن إدارة الريال لا تجد نجما يضاهي نيمار في التوقيت الحالي، خاصة وأن "القلعة البيضاء" لم تستقبل نجوماً من العيار الثقيل منذ الكولومبي جيمس رودريغيز الذي انضم للريال في صيف 2014، قبل أن يرحل عنه إلى بايرن ميونخ، وبعد استبعادها التعاقد مع النجم الفرنسي الصاعد كيليان مبابي الذي يحقق النجاحات الآن مع البي إس جي أيضاً.

وأضافت أن الريال يعد لضربات قوية في سوق الانتقالات الصيفي بإجمالي أموال تصل إلى 400 مليون يورو، مشيرة إلى أن نيمار يتفوق على أسماء نجوم آخرين كهاري كين وإدين هازارد وتيمو فيرنر، كما أنه سيعد ضربة جديدة لبرشلونة ستذكره بصدمة انتقال لويس فيغو من "البلوغرانا" إلى "الملكي" في مطلع القرن الحالي.

وذكرت أن رئيس القلعة الملكية، فلورنتينو بيريز، لن يتحرك خطوة للأمام سوى عبر المفاوضات مع ملاك البي إس جي.

وأشارت إلى أنه رغم تمسك رئيس النادي الفرنسي، ناصر الخليفي، بنيمار، إلا أن رغبة البرازيلي بارتداء القميص الأبيض قد تكون حاسمة لانتقاله إلى الريال، خاصة في ظل إشارات التقارب مع إدارة بيريز مؤخرا من جانب اللاعب.

كما أن للبي إس جي أهداف أخرى قد يستغلها الملكي، ابتداء من ضم النجم البرتغالي الذي يقارب الـ33 من عمره وصاحب الكرة الذهبية خمس مرات، كريستيانو رونالدو، الذي قد يساعد في إتمام الصفقة، خاصة مع عدم اتضاح مستقبله وعما إذا كان يرغب أو لا في الاستمرار داخل "القلعة البيضاء".