Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
ثقافة وفنون

طبعة ثانية من كتاب "الأسطورة" عن أشهر باباوات الأقباط

كاتب مسلم يصدر أخطر كتاب عن البابا شنودة الثالث

الأربعاء 29-01-2014 13:35

أصدر كتاب اليوم بمصر الطبعة الثانية من إصداره "الأسطورة" عن حياة البابا شنودة الثالث أشهر باباوات الأقباط ودوره الوطني الكبير.. للكاتب الصحفي أحمد السرساوي نائب رئيس تحرير أخبار اليوم بعد نفاذ الطبعة الأولى منه خلال أسابيع.

 تميزت الطبعة الثانية بإضافات جديدة منها ملحق للصور لم ينشر معظمها من قبل، بجانب الإخراج الصحفي المتميز للكتاب يتصدره بورتريه للبابا شنودة الثالث بريشة الفنان الكبير مصطفي حسين. ويتناول الكتاب عددا من الفصول تناقش أسرارا في حياة البابا شنودة, منها حكايات البابا مع الجيش المصري وأسرار الأملاك القبطية بالقدس، وكنائس المهجر والخروج خارج أسوار الكاتدرائية، البابا يعشق "صاحبة الجلالة".. ويدخل "حواء" للمجلس الملى، أسقف "مشاغب" ومفاجآت مراسم التتويج، الأسرار الخاصة "جدا" للبابا يرويها ابنه الذي لم ينجبه، كان يعشق البرتقال، ويفضل الأسماك ويقدم لضيوفه الحمام المحشى، حكاية حزامه الحديدي الثقيل وأسرار تفاؤله بالبرواز الصغير، أحد ظرفاء العصر.. وحبه الكبير للأطفال، وأحداث لا تنسى فى الأيام الأخير للبابا، والحب يخرج ملايين المصريين من مسلمين ومسيحيين فى رحلة الوداع.

ويقول أحمد السرساوي في مقدمته للطبعة الثانية: بعد شهور قليلة من صدور هذا الكتاب بالقاهرة.. كنت في قبرص ، وبالتحديد في القصر الرئاسي بنيقوسيا عندما فوجئت بأحد معاوني الرئيس القبرصي نيقوس آنستاسيادس ونحن نتأهب للقائه يسألني "لماذا يكتب صحفيا مصريا مسلما .. كتابا عن رأس الكنيسة المصرية؟!" باغتني السؤال .. لكنني أعجبت بمغزاه وبمتابعة مكتب الرئيس لنشاط من جاء لإجراء حوار معه فأجبته سريعا: هذا ما نفعله دائما في مصر وبلادنا العربية.. يندر أن يكتب أحدنا عن مأثرة ، خاصة إذا كان شخصية تتسم بالتواضع الشديد حتى ولو كان ما يقدمه من أدوار يتصف بالخصوصية أو تقديم التضحيات لأمته، كما هو الحال عند البابا شنودة الثالث الذي يتمتع باحترام كبير عند المصريين ، سواء كانوا مسيحيين أو مسلمين.. ومن ثم يصبح هذا واجب أخيه المسلم الذي يمكنه أن يكتب ـ بلا تحرج ـ عن هذا الكنز الإنساني المسيحي الفريد. وفوق هذا.. فقد أجبت أنت عن السؤال بطريقة أخرى، فعندما يكتب صحفي عربي مصري مسلم عن كنيسته الوطنية ودورها الكبير في تاريخ بلاده وتأثيرها على محيطها الوطني والقومي فهذا أمر طبيعي .. فأنا أملك فيها ومن تراثها ما يملكه أخي القبطي .. مثلما أملك أنا ويملك هو جزءا من الأهرامات والأزهر وقناة السويس وجامعة الدول العربية.

ويضيف أحمد السرساوي قائلا: كنت قد عرفت من محمد عرفة أحد أشهر موزعي الكتب بمنطقة باب اللوق بالقاهرة أن من اقتنى الكتاب من المسلمين أكثر من المسيحيين ، ومن السيدات أكثر من الرجال، فهو يعرف كل زبائنه بالاسم، جميعهم من سكان المنطقة وأصحاب المحال التجارية المجاورة.

ويواصل السرساوي قائلا :عندما استضافتني بعض الإذاعات والقنوات الفضائية للحديث عن جوانب شخصية البابا ، وأهم ما يميز الكتاب، والظروف التي خرج فيها للنور كإصدار عن دار "أخبار اليوم" .. توالت مكالمات المستمعين والمشاهدين الذين كانوا مزيجا جميلا يمثلون كل المصريين نساء ورجال من المسلمين والمسيحيين كبارا وصغارا، وجاءت أصواتهم من كل بقاع العالم من أوروبا واستراليا وكندا وأمريكا الشمالية والجنوبية .

كان مثيرا أيضا اهتمام عدد من المثقفين في روما بما جاء في الكتاب ، في بلد كايطاليا يحتضن الفاتيكان (عاصمة الكاثوليك في العالم) .. ويقدمون عرضا مطولا لكتاب موضوعه الرئيسي شخصية بابا الإسكندرية (عاصمة الأقباط الأرثوذكس في العالم). يأتي كل هذا حبا وتقديرا لرجل استثنائي في فترة مهمة وحرجة من تاريخ الوطن..امتدت من بداية السبعينيات وحتى ما بعد ثورة 25 يناير 2011 و يبقى أهم ما يحسب للمؤلف الكاتب الصحفي أحمد السرساوي و للناشر دار "أخبار اليوم" هو شجاعة إصدار الطبعة الأولى من الكتاب في مارس 2013 خلال عهد الرئيس السابق محمد مرسي وأثناء حكم جماعة الإخوان المسلمين.

ويعد الأسطورة هو الكتاب الرابع للمؤلف أحمد السرساوي ، حيث سبق له إصدار "تذكرة سفر" في أدب الرحلات عام 1993، ثم "حبر ودماء" مجموعة قصصية سنة 1995 ، ثم "الإعلام في عصر العولمة" عام 2004 ، وهو محرر التحقيقات الصحفية بجريدة "أخبار اليوم" المصرية ومتخصص بالتحقيق الاستقصائي، وحاصل على ماجستير في الإعلام الدولي ، وهو المراسل الحربي للصحيفة وسبق له تغطية عدة حروب في عدد من القارات منها العدوان الإسرائيلي على غزة 2012 ، و العدوان الإسرائيلي على لبنان 2006 ، والحرب الأثيوبية الإريترية 2000 ، وحرب البلقان في كوسوفا 1999 ، ورواندا مع بوروندي 1994، وإضافة إلى ذلك هو نائب رئيس تحرير "أخبار اليوم" المشرف على الموقع الالكتروني للجريدة .

موضوعات ذات صلة
الأحد 20-08-2017 10:58
قال ابن الممثل الكوميدي ديك جريجوري والذي لعب دورا مهما في حركة الحقوق المدنية بالولايات المتحدة في الستينيات من القرن الماضي، إن والده توفي عن 84 عاما.وكتب ابنه كريستيان ...
السبت 19-08-2017 14:11
أعربت الفنانة المصرية إلهام شاهين، عن سعادتها واعتزازها بهدية مفتي سوريا الشيخ أحمد بدر الدين لها،  وهي مصحف كبير، حيث أهداها المصحف خلال تواجدها حاليا بالعاصمة السورية دمشق لحضور فعاليات عودة ...
السبت 19-08-2017 11:15
توفي الإعلامي والصحفي المغربي الكبير، الليلة الماضية خالد مشبال، بمدينة طنجة.بعد أزمة صحية نقل على اثرها للمستشفى قبل أيام .   والمعروف أن الراحل من مواليد تطوان،  واستقر في طنجة منذ 1958، وهو ...
الأربعاء 16-08-2017 14:16
لم تنجح إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، حتى الآن في العثور على فيلم يمثل مصر، في مسابقته الرسمية أو يعرض في افتتاحه أسوة ب بالمهرجانات العالمية المناظرة .   وأكدت الناقدة ماجدة موريس، ...
أضف تعليق
تعليقات
تعليق: Aya abd elrahman
الأربعاء، 29 يناير 2014 - 13:53
منتهى الرقي .. ده كلام راقي ويؤكد روح التسامح في الاسلام
.
منتهى الرقي