Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
ثقافة وفنون

خبراء لـ"إضاءة": لعبة المال وراء تقدم قطر في انتخابات الـ"يونسكو"

كتب هدى المصري | الخميس 12-10-2017 21:21

اليونيسكو
اليونيسكو

قبل دقائق قليلة تم إعلان نتيجة المرحلة الرابعة وقبل النهائية لانتخابات المدير العام الجديد لليونسكو والتي تنافس فيها ثلاثة مرشحين، هم المصرية مشيرة خطاب، والفرنسية أودرى أزولاى، والقطرى حمد الكوارى بعد انسحاب كلا من مرشحي الصين و لبنان.

وأسفرت النتائج  عن حصول المرشح القطري حمد الكواري على 22 صوتا، و تعادل مرشحتي مصر و فرنسا بـ18 صوتًا.

في هذا السياق أكد السفير حسين هريدى مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن ارتفاع أصوات مرشحة مصر لليونسكو إلى 5 أصوات فى الساعات الأخيرة الماضية في المرحلة قبل النهائية من الانتخابات يؤكد على نشاط  دبلوماسي مكثف من قبل وزارة الخارجية المصرية ونجاحها في الحصول على دعم دول أخرى، مشيرا إلى أن تعادل عدد أصوات مرشحة مصر السفيرة مشيرة خطاب، ومرشحة فرنسا، سيؤدى إلى جولة إعادة بينهما لاختيار مرشحة واحدة ودخولها في المرحلة الأخيرة لانتخابات مدير منظمة اليونسكو والتي سيعلن نتيجتها النهائية يوم 13 أكتوبر الجاري.

من جانبه، أرجع  أحمد عبده طرابيك الباحث السياسي في الشأن الأسيوي، ارتفاع أصوات المرشحة المصرية لليونسكو السفيرة مشيرة خطاب  بسبب إعلان دولة الصين سحب ترشيحها للانتخابات وإعلان دعمها لصالح مرشحة مصر مشيرة خطاب، قائلا : الصين دولة كبرى وليست في حاجة للحصول على رشاوى مالية مثل دول صغيرة في حاجة لرشاوى ومنح من دول مثل قطر أو  أي دول مانحة أخرى، وبالتالي كان قرار بكين سيادي أي نابع من السيادة الداخلية لديها حيث يعد قرارها قائما على المصالح والعلاقات الإستراتيجية بين الدول و غير خاضع لأي ابتزازات مالية.

وأضاف طرابيك "انسحاب الصين من الجولة قبل النهائية وإعلان دعمها لمصر كان عاملا هاما لأنه نقل رسالة للدول التي تعطى أصواتها لمرشحة الصين بأن تعطى أصواتها لمرشحة مصر، و هذه خطوة ومبادرة تحسب للصين وتصب في تعزيز العلاقات بين البلدين".

وبدوره، علق أحمد العنانى عضو المجلس المصري للشئون الخارجية  على حصول المرشح القطري على 22 صوتا قائلا: الدوحة استخدمت المال بهدف المكايدة السياسية للدولة المصرية وقد عقدت بالفعل صفقات لشراء أسلحة وقدمت وعودا باستثمارات رهيبة لدول أوربية وحتى أفريقية من أجل الحصول على المقعد، و دفع ملايين المليارات في معركة اليونسكو كما فعلت سابقا في مونديال 2022 حيث قامت بدفع رشاوى من أجل الحصول على تنظيم المونديال.

وأضاف العناني "كان من المفترض أن تذهب الأصوات الأفريقية لمرشحة مصر، ولكن تراجعت بعض الدول بسبب الوعود القطرية بضخ استثمارات وأيضا بسبب التدخل الإسرائيلي الذي صعب المهمة وجعل الكتلة الأفريقية التي كانت تعول عليها مصر تذهب للمرشح الآخر.

وأعلن السفير أحمد أبوزيد، المتحدث باسم الخارجية المصرية، عن جولة إعادة جديدة بين مشيرة خطاب مرشحة مصر لرئاسة "اليونسكو"، ومرشحة فرنسا، غدًا الجمعة.

وأضاف في تغريدة علي حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر،: أن نتائج الجولة الرابعة لانتخابات اليونسكو ٢٢ لقطر، ١٨ مصر، ١٨ فرنسا، وأن التصويت يعاد غدًا وليس قرعة بين مصر وفرنسا لاختيار المرشح الثاني الذي يتنافس مع الأول.

ويفوز بمنصب المدير العام المرشح الذي يحصل على أغلبية مطلقة (30 صوتا) وإذا تعذر ذلك، فتعقد جولة خامسة وأخيرة غدا الجمعة بمشاركة الأول والثاني من الجولة الرابعة، ويتم إجراء قرعة حال تساوت الأصوات بين المرشحين النهائيين.

موضوعات ذات صلة
الإثنين 23-10-2017 18:12
اختتمت فعاليات "الأيام الثقافية الإماراتية" في مدريد التي نظمتها مبادرة "سفراء زايد" تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة.. بالتعاون مع سفارة الإمارات في العاصمة الإسبانية لمدة ...
الإثنين 23-10-2017 16:48
حياة النجوم لا تخلو من الشائعات خلال مسيرتهم الفنية، معتبرين إياها ثمنًا للشهرة والنجومية، ومنهم من يترفع عن الرد عليها، والبعض يحرص على الرد والتوضيح حتى لا تنشر أخبارًا مزيفة تمس ...
الإثنين 23-10-2017 13:41
أرجع الفنان نضال الشافعي،  اعتذاره عن الوقوف علي خشبة مسرح الدولة في مصر، بعد البدء في البروفات،  لانشغاله بمسلسل وفيلم،  كان قد تعاقد عليهما منذ فترة،  ولم تكن مواعيد التصوير، تحددت ...
الإثنين 23-10-2017 12:14
قالت الفنانة علا غانم إنها، فور الاطمئنان على عرض فيلم "الفندق" الذي تشارك في بطولته، غدا بدور السينما،  ستبدأ في اختيار سيناريو جديد،  لمسلسل درامي تشارك به في السباق الرمضاني المقبل، ...
أضف تعليق