Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
اقتصاد

6.3 مليار دولار أمريكي عجز الميزان التجاري لتونس العام الماضي

الخميس 12-01-2017 08:20

بلغ عجز الميزان التجاري لتونس العام الماضي ما قيمته 12620.5 مليون دينار تونسي أي ما يعادل  نحو 6.3 مليار دولار أمريكي،  مقابل عجز بقيمة 12047.6 مليون دينار للعام 2015 .

وأظهرت بيانات المعهد الوطني التونسي للإحصاء أن تغطية تكلفة الواردات بعائدات الصادرات سجلت شبه استقرار إذ كانت في حدود 69.8% عام2016 ، مقابل 69.6%  في العام 2015 .

  وأشارت البيانات إلى أن أكبر عجز تجاري، سجل مع الصين 3843.8 مليون دينار، و تركيا 1482.2مليون دينار ،وروسيا 1375.6 مليون دينار.

كما ساهم الميزان التجاري في مجال الطاقة بتسجيل هذا العجز 2703.8 مليون دينار  العام الماضي مقابل 3391.6 مليون دينار عام  2015،  أي ما يمثل21.4% من العجز الإجمالي، لكن أيضا كان للميزان الغذائي دور هام للعجز على هذا المستوى بـ1095 مليون دينار،  مقابل 1.91 مليون دينار في عام 2015 .

ويفسر عجز الميزان الغذائي بتقلص الكميات المصدرة من زيت الزيتون في العام الماضي 112.7 ألف طن مقابل 302.4 ألف طن في عام 2015.

موضوعات ذات صلة
الأحد 24-06-2018 17:36
هوى الريال الإيراني إلى مستوى قياسي منخفض جديد مقابل الدولار الأمريكي في السوق غير الرسمية اليوم الأحد، مواصلاً خسائره وسط مخاوف من عودة العقوبات الأمريكية، بعد أن انسحب ...
الأحد 24-06-2018 08:19
يطرح البنك المركزي المصري، اليوم الأحد، نيابة عن وزارة المالية، أذون خزانة بقيمة إجمالية تقدر بـ15.7 مليار جنيه، ويبلغ قيمة الطرح الأول لأذون خزانة لأجل 91 يومًا، 7.7 مليار جنيه، وأذون ...
السبت 23-06-2018 13:51
كشف محسن عادل نائب رئيس البورصة المصرية وعضو المجلس الاستشاري الاقتصادي لرئيس الجمهورية في حوار لـ"إضاءة "، عن الدور الحقيقي الذي يلعبه سوق الأوراق المالية في توفير التمويل اللازم للكيانات الاقتصادية ...
السبت 23-06-2018 12:16
بلغ إجمالي حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في سلطنة عمان حتى نهاية الربع الرابع من العام الماضي نحو 9 مليارات و339 مليونًا و500 ألف ريال عماني مقارنة بـنحو 8 مليارات و96 مليونًا ...
أضف تعليق