Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
طلال معكم

في تصريحات صحفية عقب ترأسه اجتماع مجلس أمناء المجلس العربي للطفولة والتنمية بالقاهرة

الأمير طلال: "التعليم" السبيل الوحيد لحل مشكلات العرب و الأطفال الأكثر تضررا من الأزمات

الخميس 03-03-2016 10:14

سمو الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
سمو الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود

 

مصر بحاجة إلى أكثر من بنك للفقراء ونأمل في موافقة الحكومة على إقامتها 

 

بنك الفقراء باليمن الأكثر نجاحا بين 9 بنوك في الدول العربية والفلبين 

 

وجهت بتوحيد جهود مؤسساتنا لخدمة المنظمات الأهلية بمصر لتحقيق أهدافها الإنسانية والإنمائية 

 

القاهرة جزء من العالم العربي لكنها صاحبة "القيادة"

 

رجل أعمال سعودي يتبرع بمليون ريال لصالح مشروعات المجلس العربي للطفولة والتنمية


نتضامن ونؤيد الشعب السوري وليس أي حكومة أو نظام 

 

أكد سمو الأمير طلال بن عبد العزيز، اهتمامه بقضايا الطفولة في العالم العربي، مشيرا إلى أن المنطقة تواجه الآن تحديات سياسية وأزمات كثيرة، كانت  تأثيراتها السلبية الأكبر على الأطفال .

وشدد سمو الأمير، في تصريحات للصحفيين خلال ترأسه اجتماع مجلس أمناء المجلس العربي للطفولة والتنمية بالقاهرة، على أن الاهتمام بالتعليم والتعاون من الجميع، هو السبيل الوحيد لإيجاد الحلول المناسبة لمشكلات العالم العربي، مشيرا إلى اهتمام سموه بقضايا الطفولة خاصة في مصر منذ أكثر من عشرين عاما .

وأوضح الأمير، أن المنظمات الأهلية قامت لتساند الدول في مهامها الإنسانية والإنمائية،  وليست لأهداف سياسية أو لتعارض مخططات الدول التنموية، مشدد على أن المؤسسات التي يرعاها سموه في مختلف دول العالم العربي، هدفها التعاون مع تلك الدول لخدمة الطفل والإنسان العربي في كل مكان .

 وأضاف : وجهت خلال تواجدي في القاهرة مؤخرا بأن يكون هناك تعاونا وتنسيقا بين منظمة "اجفند" المظلة التي تجمع المؤسسات التي نرعاها في الرياض والمجلس العربي للطفولة،  فيما يختص بمصر لمساعدة المنظمات الأهلية و الإنسانية بها لتنفيذ مخططاتها التنموية .

وكشف سمو الأمير عن تلقيه تبرعا بقيمة مليون ريال، من أحد السعوديين، لمشروعات المجلس العربي للطفولة والتنمية بعد مشاهدته تقريرا مصورا عن أحد مشروعاتهم في رعاية أطفال الشوارع، الأمر الذي يشير إلى أن هناك من يريد العطاء،  ولكن في نفس الوقت  يريد من يشير له على الجهة المستحقة.

وأكد سموه، أن الإصلاح في العالم العربي يجب أن يبدأ من مصر لما تملكه من تاريخ وموقع جغرافي واستراتيجي فريد، إضافة لكونها مركز ثقل للعالم العربي بامتلاكها قوام سكاني تعداده 90 مليون نسمة، متابعا: إذا نهضت مصر نهضت الأمة العربية بأكملها.

وانتقد سمو الأمير طلال، مطالب بالبعض بتدخل المجتمع الدولي لحل مشكلاتنا نحن العرب، مشيرا إلى أن كثيرا من الأزمات وحتى الحروب التي قامت في الدول العربية سببها العرب أنفسهم، ولذلك علينا أن لا ننتظر حلولا من الغير.

وقال سمو الأمير طلال في تصريحاته الصحفية، إن كافة أنشطة مؤسساته التنموية تهتم بالعالم العربي كله على حد السواء، وإن وجود معظمها في مصر لا يعنى أنها الأكثر استحواذا على الاهتمام، بل أننا نهتم بكافة البلاد العربية على حد السواء، ومصر جزء منها ولكنها تضطلع بدور "القيادة" وهو أمر مقبول .

وشدد الأمير، على أنه في المهام الإنسانية لا نفرق بين الدول، ولكن الدولة التي تبدي لنا التعاون، نتعاون معها، والتي لا تريد لا نجبرها، رافضا القول بأن هناك دول تضع "العراقيل" أمام المؤسسات العربية أو الدولية للتدخل لإنقاذ أطفالها، مشيرا إلى أن هذه الكلمة "جارحة" ولا تشير للمعنى الحقيقي، وغاية الأمر أن تكوين هذه الدول وقوانينها يظهر بعض التصرفات أمام البعض عقبات ولكنها في الحقيقة لا تتعمد عدم مساعدة الأطفال.

 

وعن الأوضاع المأساوية في سوريه، قال سمو الأمير طلال إننا يجب أن نتضامن ونؤيد الشعب السوري وليس أي حكومة  أو نظام، مضيفا: الأمر أصبح مخلا.. ونحن مازلنا نحمل أوروبا المسئولية وهذا أمر غير مقبول، وعلينا أن نتعلم مواجهة مشاكلنا ونساعد أنفسنا قبل أن نطلب المساعدة من الآخرين.

وعن بنك الفقراء قال سمو الأمير طلال بن عبد العزيز، عانينا كثيرا ونحن ننادي طوال السنوات الماضية بتأسيس هذا البنك في العديد من الدول العربية، مضيفا أن اليوم لدينا 9 بنوك للفقراء في دول عربية عديدة وإفريقيا والفلبين، مستطردا في تساؤل: كيف لا يكون هناك بنك للفقراء في بلادنا العربية "مصر والسعودية ".

 وأكد الأمير أن بنوك الفقراء لا تستهدف أي مساعدات من الحكومات، قائلا: نحن لا نريد إلا الرخصة، ولكن هناك تقاعسا من بعض الدول وعقبات قانونية يمكن حلها بالتفاوض.

وأشار سمو الأمير طلال إلى أن مصر وإجماع خبراء البنك الدولي وخبراء التنمية  تحتاج لأكثر من بنك للفقراء، مؤكدا أن بنوك الفقراء في الدول العربية التي أنشئت فيها ساهمت في علاج جانب كبير من مشكلات تلك الدول، وبينها البطالة، إذ حصل الآلاف على قروض صغيرة لتأسيس مشروعاتهم الصغيرة، بشكل أيسر كثيرا من القروض التجارية.

ورأى سمو الأمير أن بنك الفقراء بدولة اليمن هو الأفضل بين كافة الفروع، مشيرا إلى أن هناك 100 موظف في هذا الفرع يقومون الآن بتدريب الموظفين في الفروع الأخرى في مختلف البلدان.

وأعرب عن أمنياته أن يتحرك المسئولون في العديد من الدول العربية وأهمها مصر، لتسهيل ترخيص بنك الفقراء، قائلا "نحن لم نسعى لشيء في مصر إلا حبا لهذه البلد".

موضوعات ذات صلة
أضف تعليق