Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
توك شو

فرحان: تركيا تتهم إيران وروسيا بدعم الانتهاكات فى سوريا

كتب ياسمين سراج | الأربعاء 10-01-2018 11:34

عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض ياسر فرحان
عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض ياسر فرحان

قال، عضو الهيئة السياسية فى الائتلاف الوطني السوري، ياسر فرحان، إن الرسائل التى وجهتها الحكومة التركية خلال اليومين الماضيين، تتهم فيها إيران وروسيا بدعم الانتهاكات التى تحدث فى سوريا كانت واضحة، منوها بأنها وجهت دعوة لاجتماع خلال فبراير المقبل في أنطاليا، مع الدول التى تتفق معها بشأن سوريا.

وأضاف "فرحان" فى مداخلة اليوم الأربعاء، عبر تقنية "سكايب"، مع فضائية "سكاي نيوز"، إن الأحداث فى إدلب دفعت لتوجيه هذه الرسائل، في ظل الخروقات التى ترتكبها الميليشيات الإيرانية والروسية وقوات النظام السورى ضد المدنيين في مناطق خفض التصعيد.

وأوضح "فرحان" أن تركيا طرف ضامن للمعارضة فى اتفاقية خفض التصعيد وبالتالى تضغط لإعادة احترام هذا الاتفاق الذى وضع لتأمين حماية المدنيين، ونخشى أن يتكرر فى إدلب ما حدث فى حلب.

وأفاد عضو الائتلاف الوطني بأن الدافع وراء تفاوض تركيا والائتلاف السوري مع روسيا هو العزوف الدولى عن أى تحرك يلزم الأطراف الداعمة للنظام باحترام القرارات الدولية ووقف الجرائم المرتكبة فى حق الشعب السوري.

وبين "فرحان" إن الدافع وراء الخلافات التى تظهر بين تركيا وروسيا هى التصور حول شكل الموقف للحل فى سوريا، حيث ترى تركيا عدم وجود حل يحدث فى سوريا إللا في حال رحيل بشار الأسد فى حين لازالت روسيا متمسكة ببقاء بشار فى السلطة، وتحاول فرضه بالحل السياسي أو العسكري.

وأكد "فرحان" أن المطلوب من باقى الأطراف الدولية الصديقة للشعب السوري أن تتضامن وتتخذ إجراءات حقيقية لوقف ما يحدث فى إدلب التى تتعرض لمجازر قد تؤدي إلى كارثة قد تؤدى لنزوح مئات الألوف فى الفترة القادمة ودماراً لآلاف البيوت وقتل الأطفال والنساء والشيوخ، مشيرا إلى أن الاعتداءات التى تحدث فى إدلب والغوطة هي خرق لكل اتفاقيات خفض التصعيد التى وقعت فى عمان وفى القاهرة وفى جنيف.

موضوعات ذات صلة
الأربعاء 13-06-2018 13:06
وصف وزير الخارجية الفرنسى جون ايف لودريان اللقاء بين رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون بأنه تقدم لا يمكن إنكاره إلا انه يتعين التحقق من رغبته ...
أضف تعليق