Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
توك شو

محلل سياسي يمني: المواجهة بين "الحوثي" و"صالح"

كتب شيماء عدلى | الخميس 18-05-2017 21:59

قال الدكتور نجيب غلاب، المحلل السياسي اليمني، إن إقصاء يوسف الفيشي، من المجلس السياسي، وتحويله إلى قائد مدني، وتعيين مهدي المشاط، أحد القيادات الحوثية المقربة من محمد علي الحوثي، وعبد الملك الحوثي، يؤكد وجود صراع بين  جناح الرئيس المخلوع علي صالح والحركة الحوثية، مؤكدًا أن ساعة المواجهة بينهما حانت.

 وأضاف ـ لقناة العربية الفضائية ـ أن إقصاء "الفيشي"، لتنامي تيار صالح، الذي بات يهدد الحركة الحوثية، بالتزامن مع محاولات "صالح" لتحويل المجلس السياسي لحاضنة شعبية للمؤتمر الشعبي المؤيد له؛ ليجعل  المجلس أداة الحكم باليمن، بدلا من كونه يدير المؤسسسات فقط.

وأضاف أن مخطط صالح، أثار قلق  قيادات الحركة الحوثية مع تنامي تيارمتطرف داخلها، يؤمن أن التحالف مع صالح هو سبب فشل الحركة، مما دفعها إلى إعادة ترتيب أورقها السياسية وإقصاء التيار الحوثي المقرب لصالح  تمهيدًا لتصفية صالح وحزبه المؤتمر الشعبي.

موضوعات ذات صلة
الأحد 25-02-2018 20:43
كشف اللواء أركان حرب هشام الحلبى، المستشار فى أكاديمية ناصر العسكرية، عن إحباط القوات المسلحة 4 محاولات إمداد أسحلة وذخائر للعناصر الإرهابية منذ بداية العملية الشاملة سيناء 2018، موضحًا ...
الأحد 25-02-2018 18:44
قال اللواء محمد زكي الألفي، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، إن محاربة الإرهاب واستكمال التنمية يسيران بالتوازي مع بعضهما البعض، في سيناء. وأضاف "الألفي"، خلال مداخلة هاتفية، عبر فضائية "ON  live"، أن أعمال ...
السبت 24-02-2018 19:35
قال يحيي الزبيدي، الناطق باسم قيادة العمليات العراقية المشتركة، إن مدينة كركوك مدينة آمنة وتخلو من أي عناصر أو تنظيمات إرهابية.   ونفى "الزبيدي"، في مقابله، اليوم السبت، مع فضائية "الحدث العربية، الأقاويل ...
السبت 24-02-2018 19:27
قال أحمد رمضان، رئيس دائرة الإعلام في الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة السورية، إن روسيا هي الطرف القائم بالعدوان على سوريا والحاضنة الأساسية لباقي المعتدين.    ولفت إلى أن مجلس الأمن ينعقد في ...
أضف تعليق