Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
سياسة

إضاءة ترصد المشهد السياسي بمصر بعد عودة شفيق لسباق الرئاسة

الخميس 26-04-2012 11:38

انشغل الرأي العام في مصر خلال الأسبوع الماضي بالصراع الدائر علي مقعد رئاسة الجمهورية والذي يتنافس عليه 23 مرشحا تم استبعاد 10 منهم ليصبح التنافس بين 13 مرشحا كما قامت اللجنة باستبعاد أحمد شفيق في وقت سابق وقد استندت  للقانون رقم17 لسنة2012 بتعديل بعض أحكام القانون رقم3 لسنة1956 بتنظيم مباشرة الحقوق السياسية بإضافة البند4 إلي المادة3 من القانون المشار إليه لمباشرة الحقوق السياسية بالنسبة للأشخاص وبه البند رقم4 كل من عمل خلال العشر سنوات السابقة علي11 فبراير عام2011 ابتداء من التاريخ المشار إليه.

واعتبرت اللجنة في حينها أن الدكتور أحمد شفيق شغل منصب رئيس مجلس الوزراء اعتبارا بداية من 31 يناير 2011م  بموجب القرار الجمهوري رقم39 لسنة2011 المنشور بالجريدة الرسمية بالعدد رقم4 مكرر وبالتالي ينطبق عليه القانون.

وتقدم أحمد شفيق بتظلم علي القرار وتم قبول التظلم ووافقت لجنة الانتخابات الرئاسية على عودة الفريق أحمد شفيق إلى سباق الرئاسة من جديد بعد قبول تظلمه شكلا وإحالة موضوعه بخصوص الطعن على دستورية تعديلات قانون مباشرة الحقوق السياسية المعروف إعلاميا بالعزل السياسي إلى المحكمة الدستورية العليا للفصل فيه .. وأصبحت الأمور متشابكة ويحيطها الغموض.

إضاءة تحاول أن تقرأ المشهد السياسي بعد عودة شفيق من الناحية القانونية والسياسية حيث يري الدكتور طارق خضر رئيس قسم  القانون الدستوري بأكاديمية الشرطة أن اللجنة قبلت التظلم لأنه لا يوجد حتى الآن قانون نهائي تستند إليه لكنه مشروع قانون وبعد تصديق المشير طنطاوي عليه أصبح قانونا ومن ثم يمكن للمحكمة الدستورية العليا أن تباشر رقابتها اللاحقة وإذا باشرت اللجنة عملها فإنه ينبغي عليها أن تباشره علي ثلاثة أمور هي الدفع أو الإحالة والتصدي .

وقال عندما تقدم الدكتور شوقي السيد محامي شفيق، بمذكرته، استند علي أن القانون 13 لسنة 2012 يشوبه عوار دستوري وقامت اللجنة بفحص الأوراق وتحليل الأمور وكانت بمثابة منازعة لابد أن تفصل فيها فوجدت أن أحمد شفيق اكتسب قرار مركب نتيجة تقدمه وحصوله علي الرمز الانتخابي فوجدت أن شبه  العوار الدستوري فيه ما يسمي بجدية الدفع القانوني فقبلت تظلم شفيق وسوف تصدر بعد قليل القائمة النهائية المرشحين لانتخابات الرئاسة بينهم أحمد شفيق.

وأضاف أن المستشار حاتم بجاتو قال إن الطعن علي عدم دستورية هذا القانون إلي المحكمة الدستورية العليا لتباشر رقابتها اللاحقة وليست السابقة لأنه أصبح قانونا ..وأشار إلي أن اللجنة قامت بتطبيق صحيح القانون والدستور علي الرغم من أن هناك بعض الآراء تقول إن هذه اللجنة لجنة ارتجالية ولكن إذا نظرنا إليها بمعيار آخر سوف نجد أنها لجنة قضائية في المقام الأول حيث تشكل من رئيس المحكمة الدستورية العليا وأربعة أعضاء آخرين من الهيئات القضائية وهم رئيس محكمة استئناف القاهرة ونائب رئيس محكمة النقض و نائب رئيس مجلس الدولة و نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا وأن ماقامت به بصفتها أنها محكمة قضائية بالفعل ووجدت أن الدفع جدي فأحالت وقبلت التظلم الخاص باستبعاد أحمد شفيق في نفس الوقت وعلي هذا الأساس عاد الفريق أحمد شفيق إلي سباق الرئاسة من جديد.

من جانبه، قال الدكتور أحمد عبد ربه أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة  إن قرار قبول تظلم الفريق أحمد شفيق عبارة عن قراءة سياسية وقراءة قانونية والتحدث عن القراءة السياسية فإن هناك نقطتين أولهما أن اللجنة حريصة علي أن تتجنب سيناريو سيئ جدا قد يحدث في المستقبل القريب وهو الطعن علي  شرعية الرئيس القادم وبالتالي أخذت اللجنة احتياطها من هذا السيناريو السيئ الذي قد يؤدي إلي مرحلة من الفوضى.

وأضاف أن المتابعين لتطورات الأحداث في مصر شعروا بارتياح كبير لهذا القرار لتجنب الطعن علي شرعية انتخابات رئاسة الجمهورية وبالتالي الطعن علي شرعية رئيس الجمهورية القادم.

وقال إن استمرار أحمد شفيق في انتخابات الرئاسة سوف يعود علي الكتل الأخرى بالنفع حيث أن وجوده يفتت الأصوات بينه وبين عمرو موسي في مواجهة التيارين الآخرين وهما التيار الإسلامي والتيار المحسوب علي منطقة الوسط كما أن خروج شفيق كان سيوحد الكتلة التصويتية حول عمرو موسي أحد المحسوبين علي النظام السابق لكن عودته  تعني أن تفتيت الأصوات سوف يكون بين جميع المرشحين بما يعني أن الانتخابات القادمة سوف تشهد صراعا شرس بين التيارات الثلاثة الموجودة علي الساحة الآن.

موضوعات ذات صلة
الخميس 17-08-2017 17:18
قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية اليوم "الخميس" إن مزاعم تدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت العام الماضي لا أساس لها إذ لم ترفع أي دعاوى جنائية في الولايات ...
الخميس 17-08-2017 14:18
أكد مدير مركز رفيق الحريري لدراسات الشرق الأوسط بالمجلس الأطلسي، فريديرك هوت، أن الولايات المتحدة لا تبالي بمرحلة ما بعد داعش في شرق سوريا، منوها في نفس الوقت إلى إمكانية إحياء ...
الخميس 17-08-2017 12:31
أكد الدكتور سعيد اللاوندي خبير العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية ، أن جولات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، لأفريقيا تؤكد أنه يسعي للتنمية الحقيقية والتعاون مع تلك الدول في إقامة ...
الخميس 17-08-2017 11:23
أشاد أنور قرقاش، وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي، بالمملكة العربية السعودية لتسهيلها إجراءات الحج للحجاج القطريين. وكتب قرقاش عبر حسابه على تويتر: "تثبت السعودية كل يوم كم هي كبيرة، ولغط قطر وتسييسها ...
أضف تعليق
تعليقات
تعليق: سهام محمد
الخميس، 26 إبريل 2012 - 22:20
في الحقيقة أن اللجنة الرئاسية أخطأت عندما قامت بتطبيق قانون مباشرة الحقوق السياسية الذي يطلق عليه إعلاميا "العزل السياسي " وأخطأت مرة أخري بعدم وافقت علي إعادة شفيق للسباق الرئاسي من جديد لانها ظهرت للشارع أن الضغط الشعب هو الذي يحرك اللجنة كما يحرك مصالح كبيرة في مصر .. علي العموم أتمني أن تمر إنتخابات الرئاسة بخير حتي يعود الامن والامان وتستقر الأمور في مصر .
كلام منطقي جدا