Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
سياسة

محللون عراقيون لـ"إضاءة": تحالف "الصدر والعامري" يعيد الهيمنة الإيرانية

كتب محمد شعت | الخميس 14-06-2018 10:37

مقتدى الصدر وهادي العامري
مقتدى الصدر وهادي العامري

قال خبراء ومحللون عراقيون، إن التحالف الذي أعلنه مقتدى الصدر وهادي العامري لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، أصاب الشعب العراقي بخيبة أمل كبيرة، خاصة وأن هذا التحالف هو صنيعة إيرانية لأن الرجلين هما رجال إيران في العراق وينفذان أجندتها.

وأضاف الخبراء والمحللون في تصريحات خاصة لـ"إضاءة" أن إيران تستشعر الخطر الحقيقي خاصة بعد نجاح الاتفاق الأمريكي الكوري وهي على يقين أن ترامب عازم على تغيير النظام في إيران، لذلك فهي تستعجل الأطراف الموالية لها في العراق من أجل تشكيل حكومة شيعية تابعة لها ومن ثم تكون ورقة تستخدمها إيران في تعاملها مع المجتمع الدولي.

وفي هذا السياق، قال المحلل السياسي العراقي، سردار الجزراوي، إن مقتدى الصدر، رئيس تحالف "سائرون"، أحدث  صدمة  كبيرة في الشارع العراقي إثر قراره بالتحالف مع قائمة الفتح التي تضم كل الميليشيات التابعة لإيران والتي يرأسها عميل إيران الأكثر نفوذا في العراق هادي العامري.

وأشار "الجزراوي" إلى أن العراقيين أصيبوا بخيبة أمل كبيرة بهذا التحالف والذي أثبت أن إيران هي الرابح الأكبر في العراق  والشعب العراقي هو الخاسر الأكبر، خاصة وأن نصف العراقيين قاطعوا الانتخابات الهزلية لعدم إيمانهم بهذه الانتخابات الغير عادله والمليئة بالتزوير والتي أعطت للأحزاب والمافيا الشيعية كرسي الحكم.

وأكد المحلل السياسي العراقي، أن مقتدى الصدر أثبت أنه يعمل لصالح إيران على حساب مصلحة العراق وشعبه، وكشف عن وجهه الطائفي بعد أن استطاع أن يخدع العراقيين لسنوات طويلة مدعيا الحياد والابتعاد عن الخط الإيراني، كما أن طهران تستشعر الخطر الحقيقي والجاد الآن بعد نجاح  الاتفاق الأمريكي وهي على يقين بأن ترامب عازم على تغيير النظام في إيران.

وأوضح "الجزراوي" أن كل هذه الأسباب تدفع إيران لاستعجال الأطراف الموالية لها في العراق من أجل تشكيل حكومة شيعيه تابعه لها ومن ثم تكون ورقة تستخدمها إيران في تعاملها مع المجتمع الدولي، وهو ما يجعل  الشارع العراقي يغلي الآن بسبب هذا التحالف الكارثي وفي انتظار شي يخلصهم منه .

في السياق ذاته، قال المحلل السياسي العراقي، محمد الكعبي، رئيس المكتب السياسي لجبهة العشائر في العراق، أن مقتدى جزء من المشروع الإيراني ولا يفعل أي شيء ولا يتخذ أي قرار إلى بعد الرجوع إلى إيران، وهو الأمر الذي يجعل إيران تعيد هيمنتها على القرار العراقي من خلال الصدر.

وأشار المحلل السياسي العراقي إلى أن مقتدى الصدر يقوم بدور خطير وهو مكشوف للجميع منذ سنوات، أما التحالف مع العامري أو غيره من قادة الإرهاب والذين يمثلون المشروع القومي الإيراني في العراق هو شي طبيعي ومتوقع لكونهم يخضعون لتوجيهات مخابرات إيران وللولي  الفقيه، ولذلك فالقادم سيكون صادمًا للعراقيين، وصراع الأجنحة الميليشياوية على السلطة لن يقف عند حد الاقتتال .

موضوعات ذات صلة
الجمعة 19-10-2018 15:37
اعتبر خبراء ومراقبون للشأن الإيراني أن تصاعد العمليات المسلحة ضد النظام الإيراني يكتب نهاية النظام، خاصة خطف 14 من عناصر القوات المسلحة والباسيج ومخابرات الحرس الثوري الإيراني في منطقة ميرجاوه الحدودية ...
الجمعة 19-10-2018 13:41
قال محللون سياسيون عراقيون، إن إيران لا تزال لديها الكثير من مفاتيح التأثير في تحديد أي مسار يمكن أن تتخذه العملية السياسية في العراق، خصوصا في عملية إنجاح أو إفشال أي ...
الخميس 18-10-2018 22:00
قالت المندوبة الأمريكية لدى مجلس الأمن نيكي هيلى، إن الحكومة الإيرانية تستغل الأطفال في القتال لفرض سطوة النظام، لافتة إلى أن ميليشيات "الباسيج" الإيرانية، تجند أطفالاً وتشركهم بالقتال في حروب خارجية. وقالت ...
الأربعاء 17-10-2018 10:47
 اعتبر خبراء ومحللون سياسيون أن زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى روسيا جاءت في وقت مهم للغاية، وتعكس مدى تطور العلاقات الروسية المصرية، وتأتي في سياق اتجاه  السياسة الخارجية المصرية ...
أضف تعليق