Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
سياسة

فى تصريح خاص لـ" إضاءة

محلل سوري: الإدارة الأمريكية فتحت أبواب الفوضى في المنطقة على مصراعيها

كتب هبة محمد | الأحد 13-05-2018 13:23

أ.د. محمد أبو الفرج صادق - مفكر ومحلل سياسي سوري
أ.د. محمد أبو الفرج صادق - مفكر ومحلل سياسي سوري

أكد أ.د. محمد أبو الفرج صادق - مفكر ومحلل سياسي سوري – أن تخلى الإدارة الأمريكية عن الاتفاق النووي مع الإيرانيين لن يكون له مزايا تجاه تحجيم الدور الإيراني فى المنطقة وخاصة فى سوريا أو اليمن أو تغول حزب الله الفارسي في الأزمة السورية، متوقعا أن يزيد ذلك من التشويش على المشهد وتنامي حدة الاقتتال بين كافة القوى في الأقطار العربية لاستنزاف الموارد والأموال العربية.

وأضاف "صادق" فى تصريح خاص لـ" إضاءة " أن إسرائيل دخلت على خط الأزمة باستهداف إيران من خلال قصف المواقع الإيرانية على الأرض السورية، موضحا أن تنصل إدارة ترامب من الاتفاق النووي يستهدف لفت أنظار العالم حول إعلان ترامب اعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارته إليها، لتدخل المنطقة العربية في مرحلة جديدة من الصراع وترك دول المنطقة على مفترق طرق يسودها الفوضى والاقتتال ولفترة قد لا تكون قصيرة.

وتوقع أن يؤثر القرار الأمريكي على تدهور متسارع للوضع الاقتصادي في إيران وتململ الشارع الإيراني في وجه حكومة الملالي والذي قد يدفع إيران إلى الهروب إلى الأمام ومحاولة الاحتكاك مع الإسرائيليين على الأراضي السورية لتفتح الأبواب على مصراعيها للمزيد من الفوضى.

ونوه إلى أن الإدارة الأمريكية تدعى للعالم أنها تسعى إلى تحجيم التمدد الإيراني ورعايته للإرهاب وتسليح الإرهابيين والفصائل الطائفية وتهديد الأمن والسلم الدوليين، وبهذه الخطوة وضع ترامب إيران على عتبة الانهيار والتخبط والفوضى التي ستشتعل من خلال ثورة داخلية نتيجة تردي الأوضاع، لتأكل أنحاء إيران ويسقط نظام الملالي.

وأشار المحلل السوري إلى أن الرئيس الكوري الجنوبي تمكن من الإفلات من المصيدة الأمريكية والتي تمثلت في مراحل من التصعيد مع كوريا الشمالية والتي وصلت إلى المماحكات الكلامية بين الرئيسين حول حجم الزر النووي الذي بين يدي كلا منهما، والتي جعلت الرئيس الجنوبي يستدرك مدى الانزلاق الذي تخطط له إدارة ترامب للإيقاع بالكوريتين من خلال ابتزاز الجنوبية واستنزاف ثرواتها ومواردها العملاقة بحجة حمايتهم من تهديد الشمالية وبرنامجها النووي وبالتالي تدمير الشمالية واحتواء وإفقار الجنوبية، ويسارع بطلب التوسط لإقناع نظيره الشمالي بحل النزاع والتوتر ليلتقي الطرفين وتبدأ مرحلة جديدة من العلاقات بين الكوريتين.

 وأكد "صادق" أن تلك السياسة هي تطبيق لاستراتيجية إشعال الحرائق لترسيخ أقامها واستنزاف الموارد، مثلما فعلت في الشرق الأوسط ابتداء من أفغانستان والعراق وليبيا واليمن ومصر والمسألة الكردية وإغراء الإيرانيين للتمدد في المنطقة، وتوريط الروس ، في الحريق السوري والذي ركزت أمريكا خلال تلك المرحلة على الاستثمار في ما يطلق عليه "الفوضى الخلاقة" الذي أطلقته "كونداليزا رايس" قبيل غزو العراق.

موضوعات ذات صلة
الإثنين 24-09-2018 18:09
التوازن الاستراتيجي والمصالح المشتركة، اعتبارات تلخص طبيعة العلاقات المصرية الأمريكية، فللمرة الخامسة على التوالي يلتقي الليلة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الأمريكي دونالد ترامب على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة ...
الإثنين 24-09-2018 18:03
أكد محللون لـ"إضاءة"، أن الوضع بسوريا معقد ومركب، وأن اتفاق إدلب متعدد الأطراف وذات مصالح متعددة، وتقاطعات كثيرة، مستبعدين أن يقود الاتفاق إلى عملية سياسية شاملة، مطالبين بضرورة الخروج من المأزق ...
الإثنين 24-09-2018 17:17
قال سيريل رامافوزا رئيس جنوب أفريقيا، إنه لا مبرر لوجود أسلحة دمار شامل قادرة على إبادة الحياة من هذا العالم، مضيفا أن جنوب إفريقيا ستقدم صكوك اعتماد معاهدة إلى الأمم المتحدة ...
الأربعاء 26-09-2018 17:04
أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية "الكرملين"، دميترى بيسكوف، اليوم الاثنين، أن سلوك الطيارين الإسرائيليين المتعمد، والذى تحطمت بسببه الطائرة الروسية "إيل-20" في سوريا، لا يمكن ألا يضر بالعلاقات الروسية الإسرائيلية، ...
أضف تعليق
تعليقات
تعليق: سامي الجبلي
الثلاثاء، 15 مايو 2018 - 11:29
بإلغاء أمريكا للاتفاق النووي مع ايران ، أعطتها الضوء الأخضر للتسلح ، وهذا ما سيقويها كبعبع للشرق الأوسط فتنحاز دول المنطقة لامريكا ولغيرها للبحث عن تحالفات وسباق تسلح محموم ، فتزيغ البوصلة عن هدفها الحالي ( الغامض أصلا ) ونتوه من جديد في اعادة ترتيب الأوراق.
لعبة امريكا مع ايران