Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
سياسة

خبراء لـ"إضاءة": نجاح "بن سلمان" وراء التهديدات الإيرانية للسعودية

كتب محمد شعت | الإثنين 16-04-2018 11:09

إيران والسعودية
إيران والسعودية

اعتبر خبراء وباحثون في الشأن الإيراني، أن التصريحات العدائية التي أطلقتها إيران مؤخرًا ضد المملكة العربية السعودية، لا تعد أمرا جديدا على الإطلاق بل سبق وأن هدد أكبر رأس في النظام الإيراني المرشد الأعلى للثورة الإيرانية الأسرة المالكة السعودية بأكملها في أعقاب إعدام الشيعي السعودي باقر النمر عام 2016 .

وقال الخبراء والباحثون في تصريحات خاصة لـ"إضاءة" إن عملية التهديد والوعيد التي تتخرج من قادة النظام الإيراني، توضح مدي نجاح "بن سلمان" في  تحقيق أهدافه من الزيارة الخارجية التي شملت لندن وباريس ومدريد، إضافة إلى أن ولي العهد السعودي في عملية فضح النظام الإيراني، عبر وصف المرشد علي خامنئي، بـ"هتلر".

وفي هذا السياق قال الباحث في الشأن الإيراني، أسامة الهتيمي، إن مثل هذه التهديدات لا تعد أمرا جديدا على الإطلاق بل سبق وأن هدد أكبر رأس في النظام الإيراني المرشد الأعلى للثورة الإيرانية الأسرة المالكة السعودية بأكملها في أعقاب إعدام الشيعي السعودي باقر النمر عام 2016 وبالتالي فإن مثل هذه التهديدات لا تخرج عن سياق الخطاب الذي ما فتئ يستخدمه قادة الملالي على مدار أربعين عاما في محاولة منهم لإثبات قوتهم وقدراتهم.

وأضاف الهتيمي، لعل النموذج الذي قدمه بهرام قاسمي في تهديده لابن سلمان وهو نموذج الرئيس العراقي الراحل صدام حسين فضح من حيث لم يرد هذا المسئول الإيراني الدور الخطير الذي لعبته إيران في إسقاط صدام حسين وهو دور تواطأت فيه إيران مع الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت وربما لا زالت تخدع الكثيرين بشعاراتها حول الموت لأمريكا وأنها الشيطان الأكبر .

وتابع الباحث في الشأن الإيراني، الحقيقة أن إيران بذلت كل ما في وسعها لتهديد أمن واستقرار المملكة السعودية فهي تبنت تدريب بعض العناصر وتشكيل خلايا إرهابية لتنفيذ عمليات في الداخل السعودي وها هي لا زالت تقدم الدعم والتمويل والخبرة والتدريب لقوات التمرد الحوثي في الجنوب اليمني والذين لم يكفوا على مدار سنوات من قصف المملكة بما فيها منطقة مكة المكرمة بالصواريخ الباليستية غير أن هذا كله لم يحقق ولو خطوة واحدة من الأحلام والأمنيات الإيرانية فيما يخص الوضع في المملكة.

وأوضح "الهتيمي" أن رمي إيران للمملكة بالاتهامات المتعلقة بدعمها للإرهاب وغير ذلك فهو مما ينطبق عليه المثل القائل "رمتني بدائها وانسلت" إذ لم يعد لدى أي طرف دولي أو إقليمي شك في الدور الذي تلعبه إيران منذ سنوات في تبني الإرهاب وجماعات العنف والتي تستخدمها كأدوات ضغط أو فزاعة تحقق بها أهدافها في المنطقة والعالم وبالتالي فإن هذه الاتهامات لم تعد تنطلي على أحد بل وتثير الضحك والسخرية ممن يرددها.

في السياق ذاته، قال الباحث في الشأن الإيراني علي رجب، إن عملية التهديد والوعيد التي تتخرج من  قادة النظام الإيراني، هي توضح مدي نجاح "بن سلمان" في  تحقيق أهدافه من الزيارة الخارجية التي شملت لندن وباريس ومدريد.

وأشار "رجب" إلى أن ولي العهد السعودي  نجح في عملية فضح النظام الإيراني، عبر وصف المرشد علي خامنئي، بـ"هتلر" وهو وصف له دلالاته بين الشعوب الغربية، وهو أدى إلى إعادة النظر شعبيا وليس حكوميا فقط من قبل الدول الغربية تجاه النظام الإيراني المنغمس في صراعات لمنطقة والمزعزع لاستقراها عبر دعمه المليشيات والجماعات المسلحة وكذلك إثارة الفتنة والطائفية، عبر تصريحات قادة النظام تجاه السعودية.

وأوضح الباحث في الشأن السعودي أن الأمر الآخر هو نجاح  "بن سلمان" بشكل كبير في تغيير صورة السعودية حول الدولة المتشددة والمتطرفة والداعمة للإرهاب إلى دولة  تمثل الإسلام الوسطي وتنجح للسلام وقادرة أيضا علي صنع السلام وليس صنع الحروب كما يفعل النظام الإيراني بدعمه للمليشيات وإثارة الفتن، بل فضح صناعة إيران للمليشيات المسلحة وعلاقتها بالجماعات الإرهابية كتنظيم القاعدة والإخوان.

وشدد "رجب" على أن حديث محمد بن سلمان عن الشيعة ، كان حديثًا ناجحا في أن مشكلتهم مع إيران ليست مشكلة مع الشيعة، بل هناك شيعة يتبوءون أعلى المناصب في السعودية، وهو بذلك يحرق ورقة المذهبية من يد إيران، ويؤكد علي أن الدولة السعودية هي دولة مواطنة للجميع وليس دولة عنصرية كما ينص الدستور الإيراني في تقييد المناصب العليا لقيادات الشيعية الاثني عشرية المؤمنة بولاية الفقيه، وليس أي شيعي آخر.

وقال الباحث في الشأن الإيراني إن صفقات الأسلحة الأخيرة شكلت قلقا لدي نظام إيران العاجز عن مجاراة السعودية، وهو ما يجعل أي عمل عسكري محتمل بين  السعودية وإيران هو يصبح لصالح المملكة بما تمتلكه من قوة عسكرية قوية وأيضا حلفاء أقوياء في إقليميا ودوليا.

وأوضح "رجب" أن الأزمة متصاعدة ولكن المواجهة المباشرة عسكريا، غير موجودة حتى الآن أن النظام الإيراني يدرك أن أي حرب مع السعودية تشكل ضربة قوية لنظامه وقد تهدد بقائه واستمراره.

موضوعات ذات صلة
الثلاثاء 25-09-2018 18:41
أعلنت السعودية رفضها واستنكارها لـ"الاتهامات الباطلة التي أشار لها مسؤولون إيرانيون" عن دعم المملكة لهجوم الأهواز، جنوب غربي إيران، الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى السبت الماضي. وقالت الخارجية السعودية في بيان، اليوم ...
الثلاثاء 25-09-2018 11:33
حذر خبراء ومحللون عراقيون من استغلال إيران لحادث الهجوم في الأحواز لبسط سيطرتها أكثر داخل العراق أو تحريك ميليشياتها لتنفيذ أعمال ما ضد القواعد الأمريكية في العراق، وهو الأمر الذي يهدد ...
الثلاثاء 25-09-2018 10:06
دعا خالد اليماني وزير الخارجية اليمني، المجتمع الدولي، للتحرك لوقف التدخلات الإيرانية في المنطقة.    وأشار اليماني، إلى حاجة بلاده منذ عامين لشجب واضح من قبل المنظمات الدولية، لسياسة إيران التوسعية.   وأكد الوزير، أن ...
الإثنين 24-09-2018 17:02
تزامنا مع اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها رقم 73، عقدت المعارضة الإيرانية مؤتمرا موسعا في مدينة نيويورك بحضور ومشاركة أكثر من 1500 من أبناء الجالية الإيرانية القادمين من عدد ...
أضف تعليق