Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
سياسة

تحليل خاص لـ "إضاءة"

إلغاء اتفاقية الشراكة مع" موانئ دبي" هل يزيد حالة الاحتقان بين الصومال الإمارات؟

كتب محمد الشاعر | الثلاثاء 13-03-2018 10:35

الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو
الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو

قرار البرلمان الصومالي الذي أصدره بالأغلبية بإلغاء اتفاقية الشراكة الثلاثية المبرمة بين شركة موانئ دبي وأرض الصومال "المعلنة من جانب واحد" والحكومة الإثيوبية لتشغيل ميناء بربرة، والذي بموجبه يتم منع شركة موانئ دبي العالمية من إدارة واستغلال الموانئ في الأراضي الصومالية، يفتح باب التساؤلات حول مستقبل العلاقات الصومالية الإماراتية من جهة، ومستقبل التواجد الإماراتي في مياه المحيط الهندي والبحر العربي من جهة أخرى.

كما يرسل عدة تساؤلات حول مستقبل التواجد الإماراتي في المنطقة الأفريقية ، والذي تنامى الدور الإماراتي فيها خلال العقد الأخير بشكل كبير ؟

قرار البرلمان الصومالي لم يقف عند حد إلغاء الاتفاقية بل إنه شجب دور الشركة " موانئ دبي" في الصومال، متهما إياها بالاعتداء بشكل صارخ على السيادة الصومالية، ووحدة البلاد.

البرلمان الصومالي خلال جلسة التصويت على القرار -الاثنين قبل الماضي- استند على عنصر أساسي وهو ضرورة الحفاظ على وحدة الشعب، والأراضي الصومالية حيث ناقش القانون " حرمة سيادة ووحدة الأراضي الصومالية"، والذي استند إلى أن إبرام الاتفاقيات الدولية من اختصاصات الحكومة الفيدرالية فقط، ويجب تمريره في البرلمان الفيدرالي للمصادقة عليه، من قبل رئيس الجمهورية، وقام بإلغاء جميع الاتفاقيات التي أبرمتها شركة موانئ دبي العالمية في الموانئ الصومالية، وتبليغ دولة الإمارات العربية المتحدة بالقرار.

قرار البرلمان الصومالي سبقته تصريحات للرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو قبل صدور القرار بيومين فقط، حذر من خلالها دولا أجنبية " لم يسمها " من انتهاك مواثيق القانون الدولي التجاري من خلال استثمارات وصفها بـ" غير الشرعية" في بلاده، وذلك خلال كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح الدورة الثالثة للبرلمان الصومالي، أكد خلالها على أن بلاده بحاجة إلى مشاريع واستثمارات في شتى المجالات، لكن لابد أن تتم بطريقة رسمية وبعلم من الحكومة الفيدرالية.

السؤال الآن هل يكون قرار البرلمان الصومالي سببا في توتر العلاقات بين الصومال، والإمارات؟ نظرا لما يمثله القرار من ضربة اقتصادية كبيرة سوف تعاني منها شركة دبي العالمية لإدارة الموانئ؟ أم أن القرار سوف يلقى تفهما من الأوساط السياسية، والاقتصادية، والتجارية الإماراتية؟ والعمل على تسوية هذه المشكلة ؟ .. الإجابة ستكشف عنها الأيام المقبلة.

يبدو أن التوتر سيكون هو عنوان المرحلة القادمة بين الإمارات، والصومال فعلى إثر صدور القرار حيث شنت وسائل إعلام إماراتية هجوما حادا على الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو، اتهمته فيه بالإرهاب، وقتل الأطفال، حيث نشرت صحيفة البيان الإماراتية تقريرا موسعا  تحت عنوان "فرماجو جلاد الأطفال يفتت الصومال"، وذلك " حسب البيان الإماراتية"، ووصفت فيه الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجوب" الفاشل" وسردت الجريدة خلال تقريرها ما أسمته بـ" الفشل، والإخفاق" في مجالات الأمن، والسياسة، والاقتصاد، كما أطلقت صفحات إماراتية وسم تحت عنوان " فرماجو يمزق الصومال"، وجاءت تغريدات عددا من الإعلاميين، والسياسيين الإماراتيين على هذا الوسم الذي وجهوا فيه اتهامات، وشتائم للرئيس الصومالي، وحكومته، متهمين إياه بـ " العمالة، والإرهاب".

في المقابل واجهت الحملة الإعلامية الإماراتية حملة صومالية مضادة رد خلالها إعلاميون وناشطون صوماليون على الحملة الإماراتية بحملة مضادة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأطلقوا وسما تحت عنوان " فرماجو يوحد الصومال"، موجهين فيه اتهامات إلى حكومة الإمارات متهمين إياها بالسعي لاستغلال ثروات بلادهم.

وربط الناشطون الحملة الإماراتية بقرار الرئيس الصومالي بإلغاء اتفاقية الشراكة الثلاثية المبرمة بين شركة موانئ دبي وأرض الصومال "المعلنة من جانب واحد"والحكومة الإثيوبية لتشغيل ميناء بربرة، حيث ألغت وزارة الموانئ والنقل البحري في الصومال الشهر الجاري هذه الاتفاقية، وأيد رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيري قرار الوزارة، وقال خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة مقديشو فور عودته من زيارة رسمية إلى أبو ظبي إن اتفاقية تشغيل ميناء بربرة "غير شرعية" حيث أنها لم تبرم عبر الوسائل والإجراءات والطرق القانونية.

السؤال الآن هل يؤدي قرار البرلمان الصومالي بإلغاء اتفاقية الشراكة الثلاثية المبرمة بين شركة موانئ دبي وأرض الصومال "المعلنة من جانب واحد" والحكومة الإثيوبية لتشغيل ميناء بربرة، إلى مزيد من التوتر في العلاقات الإماراتية- الصومالية"؟،  أم أن للإمارات وجهة أخرى ؟

موضوعات ذات صلة
الأحد 23-09-2018 11:17
اعتبر خبراء وباحثون في الشأن الإيراني أن تصريحات النظام الإيراني بقدرتها على غلق مضيق هرمز نهائيًا هي تصريحات استعراضية تهدف من خلالها إلى إرسال رسائل للقوى الإقليمية والدولية والتلويح بأن تطبيق ...
الأحد 23-09-2018 10:58
قال وزير الخارجية الفرنسى جان إيف لودريان إن مالى التى بدأ رئيسها ولاية ثانية مدتها خمس سنوات، تولد من جديد، كما دعا إلى العمل على إحلال السلام فى هذا البلد. وقال لودريان ...
الأحد 23-09-2018 10:55
دعت النائبة عن تحالف "الفتح" العراقي، انتصار الموسوي، اليوم الأحد، إلى "طرد" السفيرين الأمريكي والبريطاني من العراق بحجة تبنيهما مشاريع تقسيمية . وقالت الموسوي في بيان - حسبما أفادت قناة (السومرية نيوز) ...
الأحد 23-09-2018 10:14
قال مقاتلو المعارضة المتحالفون مع تركيا الليلة الماضية،  إنهم سيتعاونون مع الجهود الدبلوماسية التركية التي أوقفت هجوما حكوميا مدعوما من روسيا في إدلب ولكنهم لن يسلموا أسلحتهم أو الأراضي التي يسيطرون ...
أضف تعليق