Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
سياسة

منظمة التعاون الإسلامي تحيي يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

كتب حازم البرديسي | الخميس 07-12-2017 12:03

فعالية إحياء يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني
فعالية إحياء يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

احتضن مقر الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بمدينة جدة السعودية -اليوم الخميس- فعالية إحياء يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، بحضور الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف العثيمين.

وأكد العثيمين رفض المنظمة التام لأية خطوات من شأنها المساس بهوية القدس العربية الإسلامية، بما في ذلك القرار الأمريكي أمس بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، مشدداً على أن منظمة التعاون الإسلامي تقف صفاً واحداً مع الشعب الفلسطيني.

وقال العثيمين، بحضور عدد من الدبلوماسيين المعتمدين بجدة والمندوبين الدائمين لدي المنظمة ووسائل الإعلام: تابعت المنظمة إعلان الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس والمنظمة تستنكر لا هذا القرار وترفض أية إجراءات للعبث بهوية المدينة المقدسة، مشيراً إلى أن هذا القرار من شأنه تقويض أية فرص للسلام ويعرض المنطقة والعالم للخطر.

وأضاف العثيمين: إن حماية القدس وصون هويتها العربية الإسلامية من صميم مهامنا، مطالباً المجتمع بالقيام بدوره لحماية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

من ناحية أخرى جدد العثيمين الترحيب بمشروع المصالحة الفلسطينية ودعا إلى الاستمرار في بذل الجهود لإنجاز كامل المصالحة، مؤكداً تضامن المنظمة ودعمها للشعب الفلسطيني ثقافياً واقتصادياً لدعم صمود الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن هذا اليوم هو للضامن مع الشعب الفلسطيني حتى يحصل على حقوقه المشروعة كاملة.

من جانبه، أكد القنصل العالم لفلسطين في جدة السفير محمود الأسدي، أن القدس الشريف ستبقى عاصمة أبدية لدولة فلسطين، فهي أول عاصمة عربية قبل أكثر من ثلاثة آلاف عام حيث كانت عاصمة للكنعانيين اليبوسيين، مشيراً إلى أن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي أقرته الأمم المتحدة تكفيراً عما اقترفته بقرارها لتقسيم فلسطين وهو يزيد الفلسطينيين تمسكاً بثوابتهم.

وشدد الأسدي على أن القرار الأمريكي بنقل سفارتها إلى القدس لن يغير شيئاً من قضية القدس وهويتها العربية والإسلامي، فهي مسرى رسول الإسلام بقرار إلهي وهي أولى القبلتين والمدينة المقدسة عند كل مسلم.

وأوضح الأسدي أن التعاطف العالمي يتزايد مع الشعب الفلسطيني، وتزداد وتيرته كلما صعدت إسرائيل من جرائمها ضد الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى دعوة الاتحاد الأوروبي للاعتراف بالدولة الفلسطينية وانضمام فلسطين للعديد من المنظمات والمؤسسات الدولية.

أما المندوب الفلسطيني الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي الدكتور ماهر الكركي  فأدان القرار الأمريكي بنقل السفرة إلى القدس وقال: في ضوء الخطوات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية الليلة الماضية لتغيير الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس الشريف المحتلة، التي تشكل جزءا لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، من خلال الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، فإننا ندين بشدة هذه التدابير المنافية للشرعية الدولية، التي تتحدى بشكل صارخ مشاعر الأمة الإسلامية، وما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة على السلم والأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي. كما نرفض رفضا قاطعا هذه التدابير التي تقوض القانون الدولي وحل الدولتين. ولا يمكن الاستهانة بخطورة الحالة فيما يتعلق بالقدس الشريف. ويبقى السؤال الملح: ما هي الإجراءات العملية، لا اللفظية، التي سنتخذها للدفاع عن القدس؟

وبمناسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني ندد الكركي بالانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني ومقدراته ومقدساته وقال: نجتمع اليوم لإحياء ذكرى يوم التاسع والعشرين من نوفمبر باعتباره اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي بدأته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1977.ومنذ ذلك الحين وأصدقاء فلسطين حول العالم يعبّرون عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني ومسيرته نحو نيل حقوقه غير القابلة للتصرف، بما في ذلك حقه في إقامة دولته المستقلة.

وأضاف الكركي إننا نحيي ذكرى هذا اليوم مع مرور أكثر من نصف قرن من الاحتلال، تواصل إسرائيل، انتهاكاتها الصارخة، وتستمر في أنشطتها الاستيطانية الاستعمارية، وعمليات الاعتقال، واحتجاز المدنيين، وقتل الشبان والأطفال خارج نطاق القانون، والسجن والحصار الجماعي، والحرمان من حقوق الإنسان الأساسية، والحصار المفروض على غزة، وهدم المنازل، ومصادرة الأراضي، والهجمات الوحشية المنتظمة التي يرتكبها المستوطنون ضد شعبنا وممتلكاتهم تحت حماية القوات الإسرائيلية.

وتابع، كما تواصل إسرائيل استفزازاتها وتحريضها على الأماكن المقدسة، بما في ذلك الحرم الشريف والمسجد الأقصى، بهدف تهويد المدينة المقدسة عن طريق تغيير وإزالة هويتها الإسلامية والمسيحية وطابعها الديموغرافي والتاريخي، في محاولة لتحويل الصراع السياسي والقانوني إلى صراع ديني. وعلى الرغم من التبعات الفظيعة لهذا الاحتلال الوحشي، فإن شعبنا، كما أكد الرئيس محمود عباس مراراً وتكراراً، مصمم على انهاء هذا الاحتلال بالوسائل السياسية والدبلوماسية والقانونية إلى أن تكون دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف ضمن مجتمع الدول الحرّة.

  وأوضح الكركي أنه مضى قرن من الزمن على وعد بلفور و70 عاماً على النكبة و50 عاماً على احتلال الأرض الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية، ولقد آن الأوان لكي يتخذ المجتمع الدولي خطوات ملموسة وعملية لإجبار إسرائيل على وقف انتهاكاتها والامتثال للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وجميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ولا سيما القرار 2334 (2016) الذي يؤكد أن المستوطنات الإسرائيلية، بما فيها تلك الموجودة في القدس وما حولها، ليس لها أي شرعية قانونية وتشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

 

 

 

موضوعات ذات صلة
الخميس 14-12-2017 10:56
أعلنت إسرائيل أمس الأربعاء إغلاق معابرها مع قطاع غزة بعد أسبوع من الهجمات الصاروخية التى تقوم بها الجماعات الفلسطينية ، وأوضح الجيش الإسرائيلي أن معبر كيرم شالوم الذي يتم نقل البضائع ...
الخميس 14-12-2017 09:37
 قال اللواء محمد غباشي، الخبير العسكري، إن مصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي غيرت إستراتيجية التسلح، وأصبحت تعتمد علي مصادر متعددة، مؤكدا أن توجه الدولة المصرية حاليا تتحكم فيه المصالح ...
الخميس 14-12-2017 09:21
أفادت وكالة "سبوتنيك" بأن وزارة الخارجية الروسية أعلنت أن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف بحث مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وكان الرئيس ...
الخميس 14-12-2017 09:19
نقلت وكالة "سبوتنيك" عن نائب وزير الخارجية الروسي جينادي جاتيلوف، إعلانه أن المعارضة السورية استمرت في الإصرار على رحيل الرئيس السوري بشار الأسد، خلال مفاوضات جنيف، على الرغم من تصريحاتها عن ...
أضف تعليق