Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
مدير التحرير: محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
العاصمة الإدارية الجديدة .. الهرم الرابع

هدى رشوان



السبت 14-04-2018

على بعد 50 كيلومترًا من القاهرة، تتطلع مصر لمشروع تنموي ضخم  يمكن وصفه بالهرم الرابع؛ لما له من فخامة في الطراز المعماري الجديد، هو مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، حلم مصر في الصحراء .

 

حالة من الفخر تشعر بها منذ أن تبدأ طريق العين السخنة الذي أنشأته القوات المسلحة، وسط الصحراء. وبين مدقات الجبال، تتساءل: "هل من الممكن أن تكون المسافة الزمنية بين الحلم والواقع بهذه السرعة؟، فمازالت أتذكر هذا المشروع الضخم الذي أعلن عنه الرئيس عبدالفتاح السيسي، مطلع عام 2015، ودخل حيز التنفيذ في أكتوبر من العام نفسه، على مساحة تبلغ 170 كيلومترًا مربعًا، من المقرر أن ينتهي العمل فيه عام 2019.

 

لكن الأهم أن الحلم أصبح واقعًا ملموسًا, واقع ساهم في تحقيقه  الملايين من شباب مصر الذين خرجوا من ربوع محفظاتهم المختلفة متوجهين للعمل في العاصمة الإدارية الجديدة، فغدت واقعًا حيًا يؤثر ويتأثر اكتملت المرحلة الأولى من هذا المشروع العملاق وخرجت للنور, وأصبح هناك بديل للعاصمة التي تشهد تكدسًا وزحامًا مروريًا غير عادي.

 

بدأت جولاتي من منتج الماسة كابيتال، أول فندق تنتهي منه الدولة في العاصمة الإدارية الجديدة، وتولت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة مهمة إنشاؤه، وتقدر مساحته بأكثر من 10 أفدنة، تم الانتهاء منه خلال 14 شهرًا فقط، مكان تم استلامه جزء من الصحراء دون ماء أو كهرباء، أصبح واحدًا من أفخم فنادق العالم التي تتباهى بها وسط فنادق الإمارات الفخمة والسعودية.

 

تجد لأول مرة في مصر فندقًا به مطعم دوار، وبحيرات صناعية، بها أمواج، ونافورة راقصة، علاوة على مسرح تياترو العاصمة، وقاعة مؤتمرات فخمة على جدرانها رسومات لأشهر فناني مصر العظماء.

 

كما يضم  المشروع أحياء سكنية راقية، ومطارًا مبنيًا على الطراز الحديث، وبرجًا ارتفاعه 345 مترًا، وأوبرا عالمية جديدة.

 

 ويتكون الحي الحكومي من 18 مبنى وزاري, ومبنى لمؤسسة الرئاسة, ومبنى البرلمان، ومبنى لمجلس الوزراء, وتخطط وزارة الإسكان لإقامة 25 ألف وحدة سكنية في الحي السكني,  وتتراوح مساحات الوحدات السكنية ما بين 100 متر مربع إلى 180 مترًا مربعًا, وتشترك  أربع من كبريات شركات المقاولات في مصر في تأسيس كل من الحي السكني والحكومي في العاصمة  الجديدة.

 

يتم نقل مقرات وزارات: الصحة، والإسكان، والتعليم العالي، والتربية والتعليم، والتموين، والإنتاج الحربي، والأوقاف، والعدل،  للعاصمة الإدارية الجديدة, بالإضافة إلى مبنى  البرلمان ومبنى مجلس الوزراء, ومبنى رئاسة الجمهورية, وسيتم ربط المشروع بخط سكة حديد جديد، مع شبكات كافة سكك الحديد في الجمهورية, وتم إنشاء مطار دولي بالعاصمة  الإدارية على مساحة 16 كيلومترًا.

 

هكذا خرجت العاصمة الإدارية الجديدة لتعلن عن ميلاد مشروع قومي عملاق, مصري صميم, خرج بالجهد والتصميم للنور على طريق مصر التنمية والمستقبل.

أضف تعليق