Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
دريفوس.. لماذا الإسماعيلية تحديدا؟

إميل أمين



الجمعة 20-10-2017

أحد أفضل الذين توقفوا كثيرا للتنقيب عن علاقة بريطانيا بالإخوان المسلمين  يعد الكاتب الأمريكي " روبرت دريفوس " رئيس التحرير المشارك لمجلة ذا ناشونال الأمريكية والمحرر المسئول عن تغطية شؤون الأمن القومي في المجلة، وقد اصدر كتابا متميزا العام 2005 بعنوان " لعبة الشيطان ... كيف ساعدت الولايات المتحدة الأمريكية على إطلاق العنان للأصولية الإسلامية.

والمؤكد انه لم يكن لـ"دريفوس " أن يصل حلقة تعاطي الأمريكيين مع الإخوان المسلمين دون أن جذور علاقة بين يتناولى علاقة بريطانيا والإخوان.

يقول دريفوس " من المستحيل المبالغة في أهمية وشرعية حسن البنا... أن حرب القرن الواحد والعشرين ضد الإرهاب هي حرب ضد خلفاء البنا وإخوانه ، ولقد ظهروا في كل مكان في مكتب المدعي العام السوداني وميادين المعارك في أفغانستان ، في حماة بسوريا ،على قمة الجامعات العربية السعودية ، في مصانع القنابل في غزه  ،كوزراء في الحكومة الأردنية ،في المراكز البنكية في دول الخليج وفي حكومة ما بعد صدام حسين في العراق .... لكن كيف بدأت فصول الرواية ؟

يحدثنا " دريفوس " انه من اجل إخراج جماعة البنا أي الإخوان المسلمين إلى حيز الوجود ، ساعدت شركة قناة السويس البنا في بناء مسجد الإسماعيلية الذي سوف يغدو مركزا لقيادة الإخوان المسلمين ، وقاعدتهم لعملياتهم وذلك طبقا لرواية المؤلف " ريتشارد ميتشيل " في كتابة " جمعية الإخوان المسلمين .

صفحات كتاب لعبة الشيطان تحل لنا كثيرا من لغز تأسيس جماعة الإخوان المسلمين في مدينة الإسماعيلية على شاطئ قناة السويس ، قبل أن ينتقل البنا إلى القاهرة ، ذلك أن حقيقة إن البنا أنشأ التنظيم في مدينة الإسماعيلية ، لهي في حد ذاتها ذات مغزى إذ أن مدينة الإسماعيلية ذات العدد القليل من السكان تقع في الطرف الشمالي لقناة السويس، وقد أنشأها المهندس الفرنسي الذي تولى إنشاء قناة السويس " فرديناند دي ليسبس " اتخذت لها اسما مشتقا من الخديوي إسماعيل حاكم مصر في تلك الفترة .

وبالنسبة لانجلترا تشكل القناة الطريق الذي لا يمكن لبريطانيا الاستغناء عنه للوصول الى ممتلكاتها الثمينة في الهند وفي سنة  1928كانت المدنية النائمة على طرف القناة تستضيف ليس فقط مكاتب الشركة ، ولكن بالإضافة إلى ذلك قاعدة عسكرية بريطانية أقيمت خلال الحرب العالمية الأولى كذلك كانت في العشرينات مركزا للمشاعر الموالية لبريطانيا .

يعلق الكاتب والمؤرخ المصري الأستاذ صلاح عيسى في دراسة له عن تاريخ الإخوان وعلاقتهم بريطانيا بالقول " ثبت أن ذكاء الإخوان السياسي فوق مستوى الشبهات وهو ما تأكد من الطريقة التي تعاملوا بها مع الاحتلال،  إذ تعاملوا معه بحجمهم الحقيقي لا بأهدافهم التي أعلنوهم تدريجيا ، وفيما بعد وكما نجحوا في خديعة شركة قناة السويس وحصلوا منها على منحه وصلت " خمسمائة جنية " رغم انها شركة تعمل لمصلحة الاحتلال فقد آثروا إن يكفوا عن اي  نشاط سياسي خلال سنوات الحرب ، يعرضهم للعصف بهم ، بل على العكس اخذوا فرصة للانتشار والتوسع وتصرفوا بذكاء جعل سلطات الاحتلال في مصر ترضي عنهم رضاء تاما ، ففي بداية الحرب العالمية الثانية ،  ضيقت هذه السلطات على كل القوى السياسية الوطنية ، ولم ينج من هؤلاء سوى الإخوان .

ونلاحظ هنا أن السفارة البريطانية التي لم تتعود التراجع عن قراراتها ضد خصومها السياسيين وخاصة في فترة الحرب قد تراجعت أو تظاهرت بأنها تتراجع مرتين أمام القصر الملكي لحماية حسن البنا ، فهل كان هذا الشد والجذب أو لنقل هذه المرونة بداية لعلاقة من نوع خاص ؟

إلى  قراءة قادمة إن شاء الله.

أضف تعليق