Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
الواجهة الأمريكية الأسوأ

سليمان جودة



الأحد 09-07-2017

لجأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى التحايل والمناورة، حتى يتمكن من الوصول إلى مقر انعقاد قمة العشرين، التي حضرها في مدينة هامبورج الألمانية، يوم الجمعة الماضية!

لم يكن أمام الفريق المرافق للرئيس الأمريكي، إلا أن يناور – وإلا أن يسلك طرقاً متعرجة، وصولاً إلى موقع انعقاد القمة، لأن المتظاهرين الألمان والأوربيين عموماً، كانوا قد انتظروا ترامب في الطريق، وكانوا قد وقفوا في مجموعات كبيرة يهتفون ضده، وينددون بسياساته التي أضرت بالعالم، ويرفضون حضوره القمة!

وعندما حاولت زوجته، حضور برنامج تابع للقمة، وقف المتظاهرين في طريقها، وقطعوه عليها، ومنعوا مرورها!

حدث هذا، رغم أن السلطات في ألمانيا كانت قد استعدت للقمة بعشرين ألف شرطي، ورغم أن مدينة همبورج تحولت كلها إلى ما يشبه الثكنة العسكرية!

ولابد أن على صانعي السياسة الأمريكية، أن يضعوا ما حدث، أمام ترامب، عندما يعود إلى بلاده، لعله يقف على حقيقة مشاعر الرأي العام في العالم ضده ولعله يعرف أن سياساته تثير استياء بلا حدود بين قطاعات الرأي العام في كل مكان!

والحقيقة أن الاستياء ضده، وضد سياساته، ليس خارج الولايات المتحدة فقط .. فقبل أسبوعين شهدت 46 مدينة أمريكية مظاهرات حاشدة ضده، وضد سياساته!

ولو أنهم في ألمانيا كانوا قد تركوا جماهير الرأي العام تعبر عن رأيها، دون قيود، ودون وجود هذا العدد الضخم من رجال البوليس، ما كانت القمة قد انعقدت أصلاً .. ولو انعقدت ما كان ترامب قد استطاع الوصول إلى مكان انعقادها!

إنه يتصرف كرئيس، بعقلية رجل الأعمال المجرد من أي عاطفة، ولا يهمه الإنسان، ولا مصير الإنسان، في أي مكان فوق الأرض!

وهل ينسى له أحد، قراره بانسحاب بلاده من اتفاقية المناخ، التي تهدف بالأساس إلى حماية صحة الإنسان .. أي إنسان .. من عواقب الانبعاثات الضارة في أنحاء العالم؟!

ثم هل ينسى له أحد، موقفه المائع في الأزمة العربية القطرية؟! .. إنه يغازل كل أطرافها، ويقول لكل طرف فيها، عكس ما يقوله للآخر، ويعبث بمستقبل منطقة بكاملها!

هو أسوأ واجهة للولايات المتحدة !

أضف تعليق