Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
زيارة ناجحة للقاهرة

محمد الفوال



الثلاثاء 14-02-2017

الرئيس اللبناني حمّل مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي مسئولية إطلاق مبادرات إنقاذ عربية تكون سفن نجاة للأمة العربية من الغرق في بحر المشكلات و الأزمات و الصراعات المذهبية و الطائفية و العرقية التي تعيشها منذ نحو ٦ سنوات ماضية ، و لا أمل في الخروج من هذا المأزق التاريخي إلا بتصدي مصر له باعتبارها هي الدولة القادرة علي القيام بهذه المسئولية القومية الكبرى بما تمتلكه من إرادة و رغبة حقيقية في هزيمة الإرهاب و إصلاح الوضع العربي المزري و قدرتها علي ردم الهوة الكبيرة في العلاقات العربية و علاقات العرب بدول الجوار و الإقليم لما تتمتع به من علاقات طيبه مع جميع العواصم العربية.

عون طالب مصر أيضا بوضع استراتيجيه مشتركه لمحاربة الإرهاب الذي يضرب الأرض العربية و يستبيح شعبها و مصر و لبنان و عدة دول عربيه ضحية للإرهاب و تعاني من تهديدات إرهابيه و عمليات تقوم بها جماعات متطرفة تعمل علي أراضيها و تقترف جرائم و مذابح بشعة و مصر تستطيع أن تلعب دورا مهما في تفعيل إستراتيجية مكافحة الإرهاب بما تمتلكه من خبره و قدرات أمنية و لوجستيه و معلوماتية في التعامل مع التنظيمات المتطرفة و تخوض في الوقت الحاضر حربا ضد الإرهابيين في سيناء.

مصر في رأي عون تمثل الاعتدال و الانفتاح و السند و العضد لذلك الآمال المعقودة عليها من جانب العرب كبيره للغاية فهي القادرة علي إيجاد حلول سياسيه للازمات الملحة في الوطن العربي خاصة في سوريا التي تنتشر فيها النار منذ سنوات.

الرئيس اللبناني عندما قرر القيام بجولات خارجية اختار البدء بالسعودية للعلاقات التاريخية التي تربط بلاده بالمملكة و لكي يؤكد انه رئيس يحرص علي المصالح العليا لبلاده و انه يحافظ علي مصالح الشعب اللبناني و انه حريص علي إقامة علاقات طيبه مع جميع الدول العربية و الأجنبية و انه رئيس لكل اللبنانيين و يقف علي مسافة واحدة من كل القوي السياسية و الطوائف الذين أيدوا أو عارضوا انتخابه و لكي يرسم خطوط رئيسيه لفترة رئاسته تقوم علي الحيادية و الشفافية و جلب الدعم و التمويل المالي للتغلب علي الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها لبنان.

تأتي مصر  كثاني محطة للرئيس عون في جولاته الخارجية للدلالة علي مكانة مصر في السياسة اللبنانية و الرهان علي دورها العربي و الإقليمي و الدولي في المرحلة القادمة في دعم المواقف اللبنانية إزاء التحديات الخطيرة المترتبة علي تداعيات الأزمة السورية و استقباله أكثر من مليون سوري علي أراضيه و اقتحام الأعمال الإرهابية لحدوده و امتداد النفوذ الإرهابي لبعض مناطقه و التهديدات الإسرائيلية المتكررة ضده.

زيارة عون للمملكة و مصر خيبت آمال كثير من القوي التي كانت تراهن علي انه سيكون أسيرا لتيار ساند وصوله لقصر بعبدا و أن هناك فيتو علي قراراته و مواقفه و لكن اختياره هذين البلدين بالذات بدد كل الشكوك و أزال أي لبس و أثبت وطنيته و بُعد نظره و انه الرجل المناسب في الوقت المناسب.  

 

أضف تعليق