Google+ You Tube Linkedin Twitter Facebook

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحت رعاية
الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود
المشرف العام ـ رئيس التحرير عبدالمنعم الأشنيهي |مديرالتحرير محمد عبد الرحمن
أحدث الأخبار :
سوف نرى من ترامب!

سليمان جودة



السبت 12-11-2016

لا أحد من كثيرين ممن كتبوا عن فوز ترامب ، يريد أن يضع فوز الرجل في إطاره الموضوعي ، دون تهويل ، ودون تهوين!

لا أحد يريد أن يقول ، أن الرئيس المنتخب قد جرى انتخابه في بلده ،لصالح ناخب هناك بالأساس قبل أن يكون لصالح طرف آخر!

إن ترامب كان قد تبنى أفكارا خارجة على المألوف ، طوال فترة دعايته الانتخابية ، وكان هو أول من يعرف ، أن تلك الأفكار إنما هي الدعاية الانتخابية ، ولجذب الأنصار، وجمع الأصوات ، قبل أن تكون لشيء مختلف!

وسوف نرى ، حين يتولي ترامب مهام منصبه رسميا في 20 يناير المقبل ، أن كل ما قيل على لسانه ، عن اللاجئين ، والمهاجرين، والمتطرفين من بين المسلمين،سوف يخضع لمراجعة شاملة عند تطبيقه ، وأن الواقع شيء ، والكلام عن هذا الواقع نفسه شيء آخر!

وسوف نرى عندما يدخل ترامب مكتبه في يناير، أن وراءه أجهزة، ومؤسسات لابد أن يكون لها رأي فيما سوف يفعله، وإنه، في الغالب، سوف يسمع لما سيقال منها أمامه، وأنه لن يجد بديلًا آخر. لأن هذه الأجهزة، وتلك المؤسسات، هي صانعة السياسة في النهاية، لا الرئيس!

لقد أشار الرئيس المنتخب، في خطاب فوزه، وفيما بعد خطاب فوزه، إلى هذه اللحظة، أن ثلاث قضايا على وجه التحديد، سوف تشغله داخليًا، أو بمعنى أدق، سوف تكون هي ذات أولوية عنده، وأنها تبدأ بالصحة، وتمر بالمهاجرين، وتنهى بالتوظيف!

هو، إذن، سوف يكون كل ما يهمه، أن يوفر رعاية صحية لمواطنيه، وأن يخلق لهم فرص عمل، وأن يتعامل مع مسألة المهاجرين، بما لا يزيد العبء المعيشي، في حياة كل مواطن أمريكي!

هو سوف يعمل هكذا، من حيث خطوطه العامة، لأنه يعلم أن هذا، هو كل ما يهم مواطنيه منه، وأنهم لا يهمهم ولا يهمه هو نفسه أيضًا، شيء خارجي بعد ذلك، إلا بقدر تأثير هذا الشيء، على هذه الملفات الثلاثة!

وكل ماعدا ذلك، يظل في باب التمنيات عندنا!

أضف تعليق